ـ ـمـ ــ ـنـ ــ ـتـ ــ ـدـ ـيـ ـآـ ـتـ ـ آـ ـصـ ــ ـحـ ـآـ ـبـ ـ ـ ـتـ ــ ـوـ ـبـ ـ



ـ ـمـ ــ ـنـ ــ ـتـ ــ ـدـ ـيـ ـآـ ـتـ ـ آـ ـصـ ــ ـحـ ـآـ ـبـ ـ ـ ـتـ ــ ـوـ ـبـ ـ

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوميات احمد ومني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: يوميات احمد ومني   الجمعة مايو 21, 2010 4:49 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ازيك يا احلا صحاب توب ده قصه حقيقه حصلت في مصر في كليه التجاره وهي قصه حب الحكايه ده طويله وانا هاحاول اني اجيبهالكم كلها بس علي مرات وانتو ابقو قولولي لو عجبتكم عشان اكمل وهي للكاتبه رفيف الخميسي كتبتها بطريقتها ومقتبسه من قصه واقيعيه





الحلقه الاولى




المكان : كلية تجارة بأي جامعة في اي مكان في مصر
الوقت :اول يوم في الدراسة
الشخصيات:
احمد امام : "سقيط كبير" شاب في الثالثة والعشرين ولازال في السنة الثالثة بالكلية.
مني ممدوح : فتاة في الثامنة عشرمدللة والديها صغيرتهم بعد شابين يكبرانها سنا في أول سنة لها بالجامعة, فتاة جميلة محجبة.
كريم : صديق احمد بالسنة الرابعة وهو طبعا اصغر من احمد.
شيرين : صديقة كريم واحمد ,بالسنة الثالثة , قريبة لمني من بعيد.
********************
حديث يدور بين شابين يدخنان في الكافيتيريا في الكلية وهو مكان يكشف بقية ساحة الكلية
احمد وهو يلتفت بجسده وعينيه خلف فتاة تسير امامه نافثا دخان سيجارته
احمد: الدفعة الجديدة شكلها جامد مووووت.
كريم: ايوة يابني مش الغفر الي كانوا على ايام دفعتنا, ولا صحيح انت استقبلت دفعتنا والي قبلها والي بعدها ,وياتري بقي انت ناوي تنجح السنة ولا زي كل سنة.
احمد: ايه السيرة الغم دي , النهاردة اول يوم , خليك خفيف كده عشان احبك.
كريم: يييييييه اهي شيرين وصلت هخلع انا بقي عشان دي جايه كمان ومعاها واحدة صاحبتها.
كاد احمد ان "يخلع" مع كريم ولكنه رأي ان الفتاة التي مع شيرين من الدفعة الجديدة , ورأي أن من واجبه كأقدم واحد بالكلية ان يستقبل الدفعة الجديدة التي طبعا كانت حلوة ورقيقة.
*********************
مني: انا خايفة يا شيري اني ميبقاليش اصحاب في الكلية.
شيرين: اهي دي بقي اخر حاجة ممكن تقلقك في مكان زي ده , دا احنا هنا بنقول هنودي الاصحاب فين .
مني: لا ياستي بقولك ايه انا ماليش في الشلل , انا مبحبش قعدة البنات مع الصبيان , انا اخواتي قالولي......
شيرين: ياادي اخواتك الي عاملينلك وش في دماغك , يابنتي هنا عادي , الدنيا كلها اصحاب في بعض , انتي مش كان ليكي اصحاب صبيان في المدرسة.
مني: ايوة , بس كلهم اصحابنا وجيراننا من زمان ومفيش منهم خوف لانهم كانو مصاحبين صاحباتي, وبعدين انا مكنتش برضه معاهم اوي انا مبحبش الجو ده.
شيرين بصوت خافت: انا قلت برضه انتي هتتعبيني.
ثم بصوت عالي : ايه ده كريم وايمو اهم .......هااااااي.
مني تصيح وهي تحاول اللحاق بشيرين التي توجهت نحو الشابين : انتي رايحة فين؟ مش كنا هنجيب الجدول بتاعي؟.
*******************
اقتربت الفتاتان من احمد لان كريم كان قد غادر , عدل احمد من هندامه كما يفعل كلما قابل وجه جديد
ضربت شيرين بكفها علي كف احمد وهي تقول:
شيرين : ايمووو انت فين ياراجل .
رد عليها برتابة: في الدنيا هكون فين يعني ؟
شيرين :ايه الغلاسة دي وبعدين كريم ماله كده جري زي الي عليه فلوس لحد .
احمد: اصله افتكر واحد صاحبه كان مستنيه .
شيرين : اه.
احمد بتسبيل : مش تعرفينا .
شيرين : لا مش هعرفك ,مش سكتك خالص على فكرة .
شعرت مني بالحرج من الكلام الذي يدور وحاولت ان ترد بأي شيء فصمتت
اخرجت شيرين تليفونها المحمول وطلبت رقماً:
شيرين: ايوه يا واطي ..... جريت ليه اول ما شفتني ........يا راجل ...
ومدت برجليها بعيدا قليلا عن احمد ومنى
احمد: انتي بقي سنة اولي ؟
احمد في رأسه* اكيد والا كنت شفتك .
منى بخجل :اه
منى في رأسها *يوه يا شيرين خلصي بقي.
احمد: معاكي الجدول ولا اجيبهولك .
مني وقد ارتبكت : لا ... ماهي شيرين هتيجي معايا... يعني ..هنشوفه .
احمد: طب استني خليكي هنا.
وانطلق كالصاروخ مغادرا اياها ,في نفس الوقت الذي انهت فيه شيرين المكالمة
شيرين:الله؟ فين الواطي التاني؟
منى : معرفش , قالي استني وجري و بعدين امسكى لسانك شويه ..

شيرين: منى خاليكى كول يا ماما مفيهاش حاجه بلاش تحبكيها الحاجات دى دلوقتى مبقتش عيب سيبك دلوقتى قوليلى هو قالك انه راجع ولا قال ايه؟
منى: مقالش حاجة يلا نمشي بقي.
شيرين : لا استني اهه, ماله بيجري كده ليه ؟
وصل احمد لاهثاً ومد يده بورقة الي مني
احمد: اتفضلي يا ستي , جدول سنة اولي.
نزعت شيرين الورقة من يده وهي تجذب يد منى بعيدا
شيرين: متشكرين يا سيدي , بس ريح نفسك , قلتلك مش سكتك .
اعترض طريقهم قبل ان تغادرا
احمد : ايه ايه , رايحين فين ؟
شيرين : انت مش جبت الجدول , يلا باي بقي البنت جديدة وهلففها في الكلية.
تجاوزتاه وهو يتابعهما ببصره قائلا
احمد : اجي معاكو.
شيرين تهتف وهي تجر مني ورائها جراً
شيرين : لا شكراً.
ظل احمد يتابعهما ببصرة وهو يقول في نفسه
*ودي مين دي يعني الي شيرين خايفة عليها اوي كده؟؟؟ , هتكون تفرق ايه عن البنات التانية؟؟؟.
مني وهي تكاد تركض خلف شيرين , التي انطلقت وكأن كلب يجري خلفها
*ودا مين دا يعني الي شيرين خايفه عليا منه اوي كده , هي مش كانت بتقولي الناس هنا كلهم اصحاب عادي؟؟؟




لم ير احمد الفتاة مرة اخري وطبعا نسي فالدفعة مليئة بالوجوه الجديدة التي كان مشغولا بالتعرف عليها, فهو من أثارات كلية التجارة ,مضى حوالي الاسبوع الي ان لمحها تسير بين فتاتين تتوجهان قرب الكافيتيريا وقرب مكانه العتيد بجانبها.
******************
لم تشغل منى بالها بما حدث هذا اليوم كثيرا ولكنها احتفظت بالجدول ,ورأت احمد عدة مرات بالكلية فهو لا ينفك يدور بالكلية يسلم علي اصدقائة من كل السنوات الدراسية , وكانت تشعر بالفضول كلما رأته خاصة والسلوك الغريب الذي انتاب شيرين حين حاول التعرف عليها .
هاهو يقف بمكانه المعهود , لا ارجوكم دعونا لا نمر من جانبه , ييييه لقد رأني , تري ماذا سيفعل ؟, هل سيشيح بوجهه بعيد , يا ربي انه يبتسم.
******************
ابتسم احمد فيما اقتربت الفتيات منه وهن مستغرقات في الحديث الا مني التي تعلقت عيناها بعينيه , فابتسم لها , اطلت من شفتيها ابتسامة مترددة ,فانتبهت صديقتها ان مني لا تسمعها فالتفتت لتري لمن تبتسم فقالت :
سارة: ايمو ازيك؟
احمد وهو لا يذكر اسم الفتاة التي تسلم عليه ولكن لم يبد عليه شيئاً
احمد: الحمد لله , ازيك انتي ؟
سارة:كويسة .
نظر الي مني مباشرة في عينيها وقال :
احمد: ازيك؟.
تمتمت مني بشيء في خفوت معناه الحمد لله فقالت سارة
سارة: ايه دا انتو تعرفة بعض؟
منى :اه
بينما قال احمد :لا
فتورد وجهها احمراراً فسارع احمد يقول
احمد : قصدي اتعرفنا علي بعض بس منعرفش اسامي بعض
سارة: بسيطة ...احمد امام .....منى ممدوح.
مد احمد يده *ايوه كده تمام
احمد:فرصة سعيدة.
مدت مني يدها بتردد* انا مبحبش الي بيسلمو بالايد
مني : شكراً.
ضغط احمد كفه برفق وفي سرعة على يدها اصابعها التي بالكاد لامست يده وتركها سريعا كأن لم يضغط مما جعل وجهها يحمر قليلاً
احمد* اول مرة بنت تحمر عشان سلمت عليا
منى *ايه الولد دا
*****************
بعد هذا اليوم بأيام رأي احمد منها , لم يرها صدفة , بل كان ينتظرها المدرج , وقد قارب موعد انتهاء محاضرتها , وقد لا حظ انها من هواة حضور المحاضرات, وهذا شيء غريب على غير الصف الاول في الكلية ,لم ينتظر كثيرا كان متوقفا مع "شلة" من اصحابه في السنة الثانية بالكلية اذ لا حظ نزول الصف وبينهم مني, لم يتحرك نحوها , بل توقف في مكان يراه فيه النازلين من المدرج , واثقا من انها ستراه فيه.
رأت منى احمد , اول ما نزلت من المدرج وجدته امامها واقفا يضحك ويهزر بصوت عال مع اصدقائه , تعلقت عيناها به بينما قالت سارة
سارة: الواد دا زي العسل انا يوم ماعرفته مبطلتش ضحك.
قالت فتاة اخري معهما
ميرنا: مين؟ ايمو؟ , دا زي القمر انا كنت هموت عليه في اول اسبوع بس قالولي مالوش في السن الصغير.
سارة: انتي متعرفيش اصله كبير عننا اصلا دا بقالة ميت سنة بيسقط , قولي يمكن دلوقتى عنده 22 ,23 سنة.
ميرنا: تعالي تعالي نسلم عليه.
وتجاوزا منى متوجهتان صوب احمد , وهي كالمصدومة خلفهما , الي اين هما ذاهبتان , لا , سأنصرف انا.
التفتت اليها سارة ملاحظة تجمدها في مكانها
سارة: فيه ايه يا بنتي متنحة ليه ؟ اتحركي.
مني: بصي يا سارة روحو انتو وانا هطلب الاوردر في الكافيتريا وانت تبقو تحصلوني اوكاي.
سارة: طيب مش هنتأخر.
وتوجهتا نحوه وسارة تسمع صوتهما :
ايمو , ازيك .
*انا ماليش دعوة عايزين يقفو معاه هما حرين انا ماليش في الناس الي بتسقط.
وقف احمد مترقبا منى والحديث الذي يدور بين الفتيات من بعيد , يبدو انه عليه , فتعمد اعلاء صوته بالضحك والهزار , جيد ,ها هن الفتيات يقتربن , ما هذا ؟ لماذا تسمرت منى؟ مالذي يحدث؟,لا لا لا الي اين هي ذاهبة؟
يا الله , لقد ذهبت ,غلا الدم في عروقه , لقد دنت منه فتاتين لا يذكر اسمهما حتى , ما هذا الحظ؟.
*ماشي يا مني بتحلقيلي انا هوريكي , مش انا الي يتعمل معاه كدة




لم يغمض لاحمد جفن منذ ذلك اليوم, اولا هو لم يحاول اغواء فتاة من قبل , على الاقل منذ بضعة سنوات ,فهو "سمعته تسبقه" في كل مكان, ومنذ فترة لم يعييه الحصول على بنت , آلمه غروره , مع ان في الحقيقة لم يحدث امر يحرجه او يغضبه لان شيئا لم يحدث اصلا على الاطلاق , لكنه هو الوحيد الذي يعلم نيته ومراده , وقد جرح الامر كرامته امام نفسه فاقسم ان يصلح مظهره امام نفسه على الاقل.
رأها , كانت جالسة وحدها , فرصة ذهبية , اقترب بخفة وجلس بجانبها على الكرسي , رفعت عينيها عن تليفونها المحمول الذي كانت تعبث به.
******************
جلست منى تنتظر صديقاتها علي مقعد بالكلية, لم تكن الكلية مزدحمة يومها ولا كان عندها محاضرات اصلاً,
شعرت بشخص يجلس على المقعد غير بعيد منها , فرفعت عينيها عن تليفونها فاذا به احمد , ارتجفت , مالذي اتي به , اقتضبت ابتسامة سريعة علي فمها .
******************
احمد: منى, ازيك؟
منى: الحمد لله.
احمد:قاعدة لوحدك ليه ؟
منى:عادي.
* قاعد انت جمبي ليه؟
* انتي هتردي كل سؤال بالعافية.
احمد : امال اصحابك فين؟
منى : لسه مجوش.
احمد: طب ما تيجي تقعدي معانا لحد ما ييجيو.
مني : لا معلش هستناهم هنا عشان يلاقوني.
* ايه البت الرخمة دي؟
احمد: طب هقعد انا معاكي لغاية ماييجو.
* ييييه ياريتني قلتله ماشي.
منى: مبتشوفش شيري .
احمد وقد انبسطت اساريره لفتحهها موضوع للتحاور
احمد: لا والله من ساعة ما شفتها معاكي وهي مطنشاني , هي قريبتك؟
منى : اه, من بعيد , هي طيبة اوي .
احمد : فعلاً , هي بنت جدعة .
ساد صمت محرج قليلاً
*فكر ياواد يا ايمو متقعدش ساكت كده .
*ايه يا مني ؟انتي خرسا ليه؟ عمرك ماكنتي رخمة كده ,فكي شوية اكيد حيقول عليكى معقده , بس انا عمرى ما اتكلمت مع ولاد كده .. ايه هو انا حتكلم كلام خارج ... ابوس ايديك انطقى قولى حاجه.
مني: انا شفتها النهاردة .
احمد :هي مين دي؟
مني : شيري .
احمد : اه فين؟
مني : لمحتها عند البوابة الصبح.
احمد التمعت عيناه , وقد اضائت فكرة برأسه
احمد: لما تشوفيها تاني قوليلها اني عايزها ضروري , ولا اقولك رني عليا وانا اجي اقفشها.
منى وقد فهمت مقصده وحاولت التهرب منه
مني : اه حاضر, ان شاء الله
* ايه ده , هي تصيع عليا.
فقال مباشرة
احمد: انتي معاكي نمرتي.
شعرت مني انه اسقط في يدها فهزت رأسها نفياً ,فبكل بساطة مقصودة امسك تليفونها من بين يديها وسجل نمرته ورن على هاتفه وقال لها في "استعباط" تام
احمد: اول ماتشوفيها رنيلي , انا همشي دلوقتي ماشي .
وانصرف عنها وهي تكاد تغلى غضباً مما فعل
* قشطة كدة.
* ايه الواد البجح دا اللى انا عملته ده بس!!





كريم: مالك يا بني, سيب الموبايل مش هتتصل.
احمد: هي مين دي الي مش هتتصل.
كريم: ها هاي الي انت مستنيها.
احمد: انا مش مستني حد يتصل ,وبعدين مين قال انها مش هتتصل ؟
كريم : اهه يعني فيه حد هيتصل.
احمد: وانت مالك اصلا ياغلس .
*****************
منى :شيري ....شيري ..
شيرين: مينوووو .
اقبلت شيرين وقبلت منى على وجنتيها
شيرين: انتي فين يا كلبة.
منى:انتى عالطول كده الشتيمه فى بقك , و بعدين انتي الي مبتسأليش .
وبعد ان قاربتا على انهاء حديثهما قالت منى
منى: اه على فكرة , احمد امام عايزك ضروري .
شيرين: ودا عايز ايه دا كمان ضروري كده .
*****************
شيرين : انت ياواد انت.
احمد: بت يا شيرين , ازيك انتي فين؟
شيرين: كنت مسافرة , ايه اخبارك؟ عايزني في ايه؟
احمد : عايزك ايه؟
شيرين :انت مش قلت لمني تبلغني انك عايزني ضروري .
احمد: لا انا .......أهههه....لا ولا تحطي في دماغك.
شيرين: ايمو .... جري ايه , انت هتعط من ورايا؟
احمد : ههههه.. لا يا بنتي مفيش حاجة.
شيرين: احمد يا امام انا بتكلم بجد ابعد عن مني دي بنت ناس.
احمد: منى ايه وعيال ايه يا بنتي انتي , وبعدين ايه يعني بنت ناس هو انا الي كنت اعرفهم ولاد ايه.
شيرين: لا دي مؤدبة ومش حملك لو فيه حاجه في دماغك ياريت تطلعها لو سمحت.
احمد: يا بت بجد مفيش حاجة.
شيرين : اصل انا مش عرفاك , ايه مالك؟ ايه الي هيموتك عليها كده , انها مؤدبة , وحياة ابوك تخليهالي كده دي امانة.
احمد: يعني ما هو انا لو مستلمتهاش هيستلمها غيري , هي داخلة كلية شرعي؟؟.
شيرين: ايمو ... عشان متخسرنيش , شوفلك حدوتة تانية اليومين دول.
احمد: انا اقدرارفضلك طلب ياقمر.
******************
سارة : مين دا يا بنتي الي اداكي نمرته انتي بتهزري, دا واد تنك جدا وما افتكرش انه هيديكي رقمه.
منى: والله العظيم اخد موبايلي من ايدي كده بالظبط وكتب نمرته , اتصلك بيه يعني عشان تتأكدي.
سارة: اكيد عشان كان عايز شيرين في حاجة , وعشان كده بس عمل كده.
منى: يا بنتي كان باين اوي انها حجة, انا مش هبلة.
سارة : طب وانتي عملتي ايه بالنمرة؟
منى: مسحتها اول ما مشي .
سارة: يخرب عقلك انتي اتجننتي .
منى : يعني كنتي عايزاني اعمل ايه يعني؟
سارة : معرفش بس مكنتيش تعملي كده دى نمرة احمد امام يا بنتى .
سكتت مني قليلا ثم قالت
منى :و انا اعماله ايه يعنى , بس عموما انا حفظت النمرة قبل ما امسحها
*****************
*جبت جون ياواد يا ايمو



ما زادت تحذيرات شيرين احمد الا فضولا, ومازاده الفضول الا رغبة في التقرب من منى , ورغم وعده شيرين انه سيترك مني في حالها , الا انه قرر ان ينتقل بما بينهما الي قليل من الخصوصية , فقرر الاتصال بها.
*****************
تسمرت مني امام تليفونها والهاتف يرن ,لقد تعرفت على الرقم جيدا, فقد حفظته رغم انفها ,ماذا عساها تفعل؟؟, ترددت قليلا قبل ان تصمت صوت الهاتف لتتركه وتبتعد.
*****************
لم ترد , ماذا افعل ؟, لا لليأس سأتصل مرة أخري ,مالذي سأخسره ؟ , ليس هناك شيء غير عادي , اني اتصل بها لاسأل عليها لا غير .
*****************
لا ....غير معقول انه مصر, حسناً ...سأرد ,مالذي سأخسره؟ ,ليس هناك شيء غير عادي , سأرد لأعرف ماذا يريد.
*****************
مني بصوت مرتعش
منى: ....الو.
احمد: مني ؟
مني : ايوة مين معايا؟
*انا هعمل نفسي مش عارفة
احمد: انا احمد امام .
*ايه الكسوف دا ياريتني ما اتصلت
مني: اه ازيك ؟ اخبارك ايه؟
احمد: الحمد لله انتي ازيك؟
منى :تمام , ايه فيه حاجة؟
قال وقد بدا عليه شيء من نفاذ الصبر والغيظ الي شعر به
احمد: يعني هو فيه حد في الدنيا بيقول الو فيه حاجة؟
مني :ههههه لا والله عادي انا بس قلت فيه حاجة.
* خفي يا مينو شوية على الولد دا شكله ظريف و مفيهاش حاجه يعنى لو اتكلمتى بلطف شويه
احمد :لا يا ستي انا مش متصل عشان حاجة , انا متصل اسأل عليكي.
منى:...............
* اوباااا
*ايه يابو حميد متسكتش حور
احمد: مش انا النهاردة شفت ميرنا صاحبتك
منى: اه .... بجد؟
احمد: انتو هتطلعو الرحلة؟.
منى : رحلة ايه؟
احمد: العين السخنة , انتي مش طالعة , دي ميرنا قالتلي النهاردة انكو طالعين.
وطبعا كان هو الذي ارسل كريم ليقنع ميرنا واصحابها واستغل الامر
منى : مش عارفة ؟ هسأل ماما .
*متزنش خليها تيجي منها.
احمد: طب لوهتطلعي ابقي بلغيني عشان اظبتكو قبل العدد ما يبقي كومبليت .
منى: اوكاي.
احمد : ماشي يا موني , عايزة حاجة؟
* اههه احنا فينا من موني
منى : لا شكراً , سلام .
احمد: ايه دا انتي عايزة تقفلي كده ليه ؟
منى :...... مفيش , عادي.
احمد: هو كل حاجة عادي, ما علينا هبقي اكلمك تاني, باي باي.
واغلق السماعة وكلمة " هكلمك تانى " ترن في اذنها.
****************************************
يا جماعه قولولي لو عجبتكم انا هاكملها بس هاقولكم عسان ارضي ضميري هي طويله اوي انا والله خلصتها كلها مش عارفه ازاي انا جبتلكم خمس حلقات مره واحده وهي عشان ما تتخضوش 103حلقه يلا مستنيه الردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soka




الابراج : العقرب
الديك
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الجمعة يونيو 04, 2010 3:06 am

بجد قصة جميلة جدا ياريت تكمليها
ومش مهم عدد الحلقات
واحنا اسفين اننا هنتعبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الجمعة يونيو 04, 2010 3:40 pm

مرسي عل الرد سوكا وتعبكم راحه يا قمر يلا ما طولش عليكي دوله الحلقات من 6 الي 10
*****************************************




قررت منى منذ حادثها ان تذهب الرحلة , ولكن , لم تكن تريد ان تبدو متلهفة , فآثرت الانتظار فترة حتى لا يبدو عليها ,ولكنها اخبرت سارة الامر.

سارة: وانتي بقي مالك من ساعتها .
منى : شايفاني بقي بتنطط من الفرحة ولا مالي يعني.
سارة : لا , شايفاكي هتطقي كأنه قالك تعالي نتجوز عرفي , دا واحد كل الي عمله انه اتصل بواحده يعرفها من بعيد بيستهبل, عايز يلم عدد للرحلة الي هو مطلعها , مالك واخدة الموضوع كأنه شخصي اوي؟ , وكأنه مطلع الرحلة مخصوص علشانك.
منى : انتي ايه؟ , بلدوزر محدش يعرف يتكلم معاكي ابدا.
سارة: انا عشان بقولك الحق ابقي بلدوزر ,بدل ما تحمدي ربنا ان ليكي صاحبة خايفة على مصلحتك, طيب يا ستي انتي حرة, والرحلة بتاعتك دي انا مش طلعاها.
منى : انتي بتهرجي , لا طبعا هتطلعي.
سارة: طب والله منا طالعة وخلي ست ميرنا تنفعك.
**********************

قبل الرحلة بيوم

كريم: يا ابني كلمها اسألها هتطلع ولا لأ.
احمد: قلتلك ميت مرة مش هتصل , مينفعش ,هو انا هتحايل عليها؟, وبعدين احنا مفيش بينا كلام اصلا الا من بعيد لبعيد.
كريم:امال ايه بقي نرفزتك دي عليا من ساعة ما عرفنا من ميرنا ان احتمال هي بس الي تطلع؟
احمد:انا مش متنيل متنرفز وبعدين ايه يعني ما عنها ما طلعت معادش الا عيلة كمان الي هتوجع لي دماغي.

وانصرف عن كريم غاضبا.
كريم يتمتم لنفسه

كريم: لا ابدا ,لا متنيل متنرفز ولا كان هيضربني ولا حاجة.
*********************
بعد قرار ساره انها لن تذهب الرحلة , اضطرت منى للامتثال بها ,بعد ان اقنعتها بأن من الافضل الا تنجرف لمشاعرها التي ستؤذيها ,وانها يجب ان تعود لعقلها وبالفعل قررت منى ان تنسى احمد ,وتقتنع بأنه لم يفعل شيئاً اصلا ليعلقها به ,وأن الأمر كله عادي , وماتتوهمه هو من نسج خيالها فقط, وانها لم تعد طفلة , انها فتاة كبيرة وتعرف حدودها جيدا.

*********************
مر يوم الرحلة على احمد كسابق الرحلات,جميل ظريف ,بل والادهي انه مليء بالوجوه الجديدة , ومر عليه اليوم وقد نسي غضبه,بل نسي وجود مني اصلا.
*********************
صحيح ان منى قررت الا تفكر في احمد , الا ان عقلها الباطن كان ينتظر منه مكالمة يستفقدها في الرحلة, الم يتصل بها مخصوص ليدعوها , وتعب عقلها الباطن من التفكير طوال اليوم ,مما اوصلها لحالة من الانكار الشديد لما يحدث لها.

*انت عبيطة؟, احمد مين دا الي بيفكر فيكي؟, اسمعي كلام سارة , مفيش حاجة من الي في دماغك اصلا, وبعدين مش انتي مش بتاعة الكلام ده, بتفكري فيه ليه بقي دلوقتي ؟؟؟ّّّّّ!!
وقررت غلق الموضوع والالتفات لدراستها فقط.
********************
بعد هذا اليوم , عاد احمد ومني كل لحياته, صحيح ان منى تراه كثيرا في الكلية , وكيف لا ؟وهو مثل بخارالماء , الا انها قست نفسها واعانتها سارة على ذلك , اما احمد فكاد ينسي منى لولا انه كان يلمحها في بعض الايام , اما داخلة الكلية , اوخارجة , او عند الكافيتيريا , لكنه لم يشغل باله ان يتكلم معها.

* والله انا عرضت عليها وهي الي رفضت, بتتنك على ايه انا مش فاهم, خلى الادب ينفعها, انا عمري ما اتحايلت على بنت , وبعدين البنات اكتر من الهم على القلب



شيرين: يا بنتي انتي بتدخلى الامتحان تكتبي الي تعرفيه سواء جالك او مجالكيش, المهم تملي ورقة الاجابة.
منى : هو انا هستنا لما ادخل الامتحان؟, انا مش فاهمة حاجة اصلا , انا عايزة اخد درس ,وعايزة الحق دا معادش الا شهرين على الامتحانات, وخالد زميلي قالي ممكن يشرحلي , بس مش عارفة اعمل ايه.
شيرين: ايه دا ماحنا اتنطقنا اهه وبقي لنا اصحاب ولاد .
منى: لو سمحتى يا شيري ,دا ولد محترم جدا وبعدين دا دحيح الدفعة, وانتي عارفة كويس اني ماليش في الحورات دي الموضوع كله ان احنا متقسمين فى جروبات عشان شغلنا متقسمين حسب الكشف بتاع الاسماء يعنى انا مش...
تقاطعها شرين..
شيرين :طب بالراحة عليا شوية, ربنا يكملك بعقلك يا ستي ويبعد عنك الشيطان ......ييييه اهو جه.
منى: هو مين دا؟
شيرين: الشيطان.
التفتت منى لتجد نفسها وجها لوجه امام احمد, نظر الي منى وقال محادثا شيرين
احمد: شيطان ايه؟
أ*ياه انتي لسه بتحمري , بس والله ليكي وحشة
منى:....................
م*حرام عليكي يا شيري بقي دا شيطان
شيرين: سيبك انت, كنت رايح على فين كده؟
احمد : كنت بدور على كيمو مشفتيهوش؟
شيرين : لا مشفتوش, الا صحيح يا ايمو , متعرفش حد بيدي دروس سنة اولي .
نظر لمنى بنظرة خاوية وقال
احمد: اعرف واحد صاحبي كان معانا, هو دلوقتي معيد, انتي عايزة تاخدي درس؟
مني بصوت خفيض
منى: اه, انا كنت بسأل شيرين اعمل ايه, بس انا ممكن واحد زميلي يشرحلي.
أ* واحد زميلك , هو انتي لحقتي ,ماكنتي عاقلة, قال واحد زميلي
احمد: لا لا لا, متخليش حد يلخبطلك دماغك , انا هظبطلك عند صاحبي دا وهبقي اكلمك اقولك, تمام؟
م*مابلاش انت, انا ما صدقت نسيتك
منى : ماشي ان شاء الله.
احمد: يلا , عايزين حاجة؟
شيرين: وهنعوز منك انت ايه؟
احمد: ماشي يا غلباوية ,سلام.
وبعد ان مشي التفتت شيرين لمنى واضعة كفيها في وسطها
شيرين: وايه هكلمك اقولك دي ان شاء الله, انتو بتكلمو بعض؟
منى: لا والله العظيم ابدا , هو مكلمنيش الا مرة يقولي على الرحلة وبس وعمرنا متكلمنا حتى في الكلية بعدها.
شيرين: وبس؟
منى: انا حلفت , انتي مش مصدقاني؟
شيرين: مصدقاكي يا ستي......., والله انا نفسي انصحك بس خايفة تفهميني غلط.
منى: لا قولي يا شيري براحتك.
شيرين : اصل احمد دا انا اعرفه من اول ما حطيت رجلي في الكلية, كان لسه بيعيد تانية ,كان واد بايظ وكده , بصراحة عجبني اوي لانه مع كل دا كان جدع , وحصلت توقيعة كده من واحدة صاحبتي, وصلتله اني معجبة , كنا ساعتها مش اصحاب اوي , فبدأ هو يرسم عليا وبتاع , بس شوية كده , عرفت حكاية التوقيعة وقلتله اني مش في دماغي حاجة , وبقينا اصحاب من ساعتها , بس هو مبيبطلش رمرمة , انا مش قلقانه منه هو , انا خايفة عليكي انتي , ممكن تحطي انتي في دماغك حاجة وهو مش هنا اصلا.......
منى تقاطعها بشدة
منى: انا مفيش في دماغي حاجة.
شيرين: اسمعيني بس للاخر, انتي لسة مش في دماغك حاجة, بس انتي خام ع الاخر , يعني مصيبة ,ممكن من ادبك تروحي في داهية , ومتفتكريش انا مش دريانه بيكي ,دانتي بتحمري لما بيكلمك.
منى: هو الادب بقي عيب الايام دي؟
شيرين: لا , مبقاش عيب ولا حاجة, بس عشان تتعاملي مع الناس لازم تكوني مصحصحة, يعني عندك ندى اللى معاكى فى الدفعه مثلا, انا شايفة انها مبقالهاش شهر ونص في الكلية وبقت اشهر من احمد نفسه, ومع ذلك محدش يقدر يتعدي حدوده معاها, وكل الناس اصحابها ,اهي هي دي الصحوبية الي كنت بقولك عليها,يبقي كل الناس اصحابك , بس انتي مش ملك حد تستمتعى بحياتك تعملى اللى انتى عاوزه من غير ما تكونى ملك حد.
منى: انتي بتقوليلي الكلام دا ليه.
شيرين: عشان انا بنت وعارفة البنات كلها بتبقي عايزة تحب وتتحب وانا نفسي حبيت واتحبيت واديكي شفتي الي حصلي ومن ساعتها الحمد لله , عرفت ان تكبير الدماغ مفيش احسن منو, وانا تعبت جامد بعد اسامة ,واحدة غيري كانت دورت على واحد تاني على طول عشان تملا الفراغ الي سابه, ودا الي بيحصل على طول البنت اول مابتسيب الولد بتبقي عاملة زي المدمنة مبتبطلش ولاد ,وهاتيلي اسم بنت سابت ولد وما ارتبطتش بعده , انا الحمد لله لولا انهم لحقوني بمحمود ودخل من الباب مكناش هنتخطب بعد اسبوعين و الحمد لله ربنا ستر و معرفش حاجه و متفتكريش انى كده الحياه حلو انا كل يوم بدعى انه ميعرفش الحوار اياه ,وانا شفت , شفت انتي بتبصي لاحمد ازاي ,انا اكبر منك بسنتين صحيح, بس انا شفت كتير , وانتي بقي ودماغك , خدي بالك من نفسك عشان محدش هياخد باله منها الا انتي , والكلام دا مش على احمد بس , دا على اي ولد تاني يحاول يدخلك من الشباك.

صمتت شيرين ونظرت لمنى التي كانت مشدوهة طوال المحاضرة التي قالتها شيرين , شعرت منى بان كل كلمة قالتها شيرين كانت صواب ,حتى ان عينيها امتلأت بالدموع.
شيرين:ايه يا بنت يا هبلة انتي هتعيطي؟
ومدت زراعها واحتضنت منى وقالت
شيرين: يا عبيطة ,انا قصدي افهمك.
مني من بين دموعها
منى: انا فهمت والله فهمت




فاقت منى قليلا بعد كلام شيرين , وقررت للمرة الثانية ان تنسي احمد "قال ايه" , واصبحت حتى تنساه تجاهد نفسها كي لا تفكر به, وبهذه الطريقة تضاعف تفكيرها فيه, لان ان تحاول التوقف عن التفكير بأحد فانك تبذل مجهود اكبرمن ان تفكر فيه , ونخرج بذلك من الامر ان منى نست احمد به.
***************
احمد: متعرفش نمرة الواد وائل عبد الكريم؟
كريم : ليه؟, والله انا لو من الواد دا معرفكش تاني.
احمد: ماهو مش انا الي هكلمه , انت الي هتكلمه.
كريم: وحياة امك ؟ ليه بقي ان شاء الله.
احمد: مش عشاني والله , كنت عايز احجز عنده درس.
كريم: ليه؟ ناوي تختصر وتاخد الكلية م الاول؟
احمد: مش طالبة ظرف, مش ليا يا ظريف دا لمني.
كريم: على اساس لما هتقولي منى هفهم , منى مين يابني؟.
احمد: قريبة شيرين.
كريم: انت رجعت تاني؟؟,مش كنا خلصنا.
احمد: ايه يابني انا بعمل خدمة لشيرين.
كريم: على ماما ,ومن امتى بقي الحنية دي؟,من ساعة ماقلبتك ولا من ساعة ما مطلعتش الرحلة ؟.
احمد: بقولك ايه اطلع من دماغي , هتتصل ولا لأ؟.
كريم: هتصل عشان خاطر شيرين بس, وعشان خاطر الواد الي سيبته صاحبته الغلبان دا بس.
احمد: تلاقيه هو نفسه نسي , انت لسه فاكرلي يا كيمو, اخص عليك.
كريم: ولما هو نسي , ماتكلمه انت ياخويا.
احمد: اللهم طولك ياروح هو انا معرفش اطلب منك حاجة ابدا الا لما تطهقني كده.
كريم: لأ وعلى ايه , هكلمه, بس انتي متزعليش مني يا قطة.
احمد: طب يا روح امك خلص.
كريم: طيب متزقش.
***************
منى: انتي عارفة يا سارة احسن حاجة اني لما قررت انسي احمد دا خالص, جيت على نفسي اهه وشلته من دماغي, يعني خالص ,بجد, اه.
سارة:..................
منى: انتي مبترديش عليا ليا؟
سارة: عشان دي عاشر مرة تقوليلي الكلام ده من الصبح , دا غير انك قولتيهولي امبارح في التليفون , بالله عليكي انتي كده نسيتيه؟.
منى: اه ... طبعا....انا مبفكرش فيه خالص.
سارة : لا ابدا ... اصل هو انا الي بحب اجيب سيرته , بحب اتكلم عنه , وماليش سيرة غيره م الصبح, الله يسامحك يا شيخة انتي واحمد بتاعك دا.
**************
كريم: على فكرة,كلمتلك الواد ,وطبعا مجبتش سيرة سعادتك .
احمد: مشكوريا سيدي.
كريم : وانت بقي عايز ايه من منى دي؟
احمد: ولا حاجة اهي حدوتة جديدة .
كريم: هي البت حلوة بس, شكلها مش بتاعة بمب وفراقيع.
احمد: لا يا سيدي , هي بتاعة بمب وفراقيع, مشفتش لما قالتلي واحد صاحبي هيشرحلي, وبعدين لو مكانتش كده مكنتش ردت عليا لما اتصلت بيها, انت بيدخل عليك الكلام دا, دا تقل ,وبكرة هوريك.
كريم: طب ولو طلعت مؤدبة بجد يا فالح.
احمد: وانا هخسر ايه يعني , لو كانت مؤدبة خير وبركة اهو حتى الواحد ينضف, وان كانت بتتقل هوريها هي بتتقل على مين.
كريم: ماهي لو مؤدبة اصلا مش هترضى تصاحبك.
احمد: يا حبيبي كل بنت ليها سكة, لما نشوف دي سكتها ايه.
كريم: ربنا يسترعلى البنت.
احمد: سيبك انت من السيرة دي, هنسهر فين النهاردة؟





منذ هذه الحلقة يتبلور دور الشيطان في اذهان كل من منى واحمد ويظهر في كلامهم مع نفسهم و يحاول ان يبرر الحرام ليقنعهم انه حلال و يبسط المعصيه فى عيون كلا منهم .

م*هه وبعدين , هتفضلي متنحة للتليفون كتير , متردي , هيكون عايز ايه يعني؟, هو مش قال هيكلمك , وانتي مااعترضتيش , مالك بقي؟
لا لا , احنا مش اصحاب عشان نتكلم في التليفون, وبعدين انا اصلا ماسحة نمرته ,هو لو صاحبي كنت سجلت النمرة تاني
وهو حد قال حاجة؟ , الراجل كتر خيره بيعملك خدمة , وانتي بكل قلة ادب مش عايزة تقبليها, ولا حتى تردي عليه ترفضيها بالذوق
هو لو فيه حاجة مهمة هيتصل تاني ,صح؟
اهو بيتصل تاني اهه, ردي بقي ,دا اكيد فيه حاجة ضروري, اقولك , ردي واعرفي الموضوع واقفلي على طول,بالزوق برضة يعني لو حب يحور قصري
صح, وهو ايه الي هيجري يعني , انا هرد ومش هطول.
***************
أ*متردي بقي , هفضل ارن كتير , اوفففف ,..................تررن تررن, يعني اعمل ايه عشان تردي؟, الله يقطع البنات على سنين البنات الي قالين قيمتنا عليهم
ماشي يا سيدي ع التقل , وعاملالي مؤدبة , دي مدوباهم اتنين, برضة وراكي , بتعمليهم عليا انا , اذا كنتي انتي مدوباهم اتنين فانا بقي مبعدش, وهتصل تاني اما نشوف اخرتها معاكي.
**************
مني: آ..ألو.
م*..............
احمد:السلام عليكو.
أ*جامدة الدخلة دي
مني: وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته.
م*...........
احمد: ازيك يا مني؟
أ*ازيك يا مغلباني
مني: الحمد لله, انت ازيك؟
م*انت هتحور, قصر
احمد: اخبار القانون معاكي ايه.
منى : زفت .
احمد: على فكرة انا كلمت صاحبي الي قلتلك عليه , وحجزتلك عنده , بس كنت عايز اعرف اذا كانت المواعيد تناسبك.
منى: يوم ايه وايه.
احمد: فيه سبت واتنين وخميس , وفيه حد و تلات و جمعة.
منى : انا ينفعني حد وتلات وجمعة.
احمد: اوكاي هبلغه , واقولك على المعاد والمكان .
مني : طيب ان شاء الله.
احمد*ندخل على المهم
احمد: يعني مش هتحتاجي حد يشرحلك .
منى* اه..وبعدين بقي
منى: لا ان شاء الله , اصل المادة دي غلسة اوي انت عارف.
احمد: اه عارف مانا ذاكرتها سنتين ف اولي.
منى: اه صحيح , منتا خبرة , مش كنت انت الي تدي دروس , دا حتى صاحبك الي بقي معيد مذاكرش المواد قد منتا ذاكرتها.
م* انتي بتعملي ايه؟, قصري
ايه؟؟ هو انا قلت حاجة
احمد: ايوه , منا كنت ناوي ادي دروس بس مستني اما اعيد رابعة عشان ابقي ذاكرت كل سنة مرتين .
أ* الله؟؟ , ماحنا بنعرف نهذر زي الناس اهه
منى: طب مش لما تنجح تالتة الاول .
احمد: لا ماهو مش معقول ادبلر التالتة , دانا حتى ابقي دكتوراة في المواد.
منى: هههههههههه
احمد*انزل بالتقيل
احمد: على فكرة صوت ضحكتك حلو اوي في التليفون .
مني : ...شكراً.
م*انتي بتعملي ايه لسه على التليفون؟, اقفلي.
احمد: لا, انا بتكلم بجد, او يمكن انتي مبتضحكيش معايا كتير في الكلية , دانتي بتكشري حتى لما بتشوفيني.
منى:ايه الي خلاك تقول كده؟
م* انا؟؟ , ابدا والله , انا بس ببقي مخضوضة.
احمد: معرفش بحس انك متضايقة , عايزة تخلصي , كده.
منى: لا ابدا, عادي يعني.
م* اخلصي يا مني متحوريش
أ* رجعنا لعادي , هتشلني ان شاء الله
احمد: يعني العادي بتاعك انك تكشري , مع ان ضحتك حلوة اوي.
أ* اتسبتي بأة
مني: لا , ان شاء الله هضحك كتير.
م*انت بتحمري ليه دلوقتي مش انتي الي مقفلتيش؟
احمد: ياريت , وتسمعيني ضحكتك على طول .
أ* اما نشوف اخرتها
مني: .........
احمد: انتي اتضايقتي؟ , انا مكانش قصدي احرجك على فكرة, انا اسف.
أ*مثلي عليا مثلي
منى: لا مفيش حاجة.
م* ايه الي مفيش؟ , انتي هتستعبطي
احمد: طيب يا ستي هبلغك ان شاء الله بالمواعيد اول ما عرفها.
أ*يلا كفاية عليكي كده
منى: ماشي .
م*ايوه كده اقفل بقي
احمد: يلا باي.
منى: سلام.
******************
أ* اتسبتت يا معلم ,والله ولسه شديد زي زمان
م* ايه الي انا عملتو دا؟ مكانش لازم احور, يارب سامحني انا اسفة



منى: هو فين البيت بقي , يوووووووووووه.
وقفت مني تكاد تبكي ,لثالث مرة تدور في هذا الشارع ذهابا وايابا, لقد اخبرها احمد ان هذا هو العنوان, وهي متأكدة ان هذا هو المكان الذي شرحه لها, برج الرحمة , امام محل ملابس اطفال كوكو بارك, ها هو المحل يحتل ناصية كاملة تطل على شارعين, اين برج الرحمة؟ , سألت الناس ,ولم تصل الي شيء, ماذا عساها تفعل؟.

م*ياربي بقي , اعمل ايه دلوقتى؟,معادش الا عشر دقايق ,اتصل باحمد اسأله؟؟
لااااا, اهو كلو الا دا ,احمد ايه ؟ انتي اتجننتي؟
ايه هو الي لأ؟, امال هتعملي ايه يعني
لا مش هتصل بيه ابدا, انا اخري معاه انو اتصل اداني العنوان في السريع وقفل , خلاص انتهينا
اه واديكي تايهة اهه, خلاص بقي خليكي واقفة مكانك , وتعالي يوم التلات برضه اقفي مكانك
يباااااااي , طيب هتصل بيه , بس هي المرة دي بس
******************

أ*اخييييرا , دانا بقالي نص ساعة مستني تتصلي , كل دا بتقاوحي نفسك
احمد: السلام عليكم.
أ*يا واد ياجامد
منى : عليكم السلام , احمد بقولك ايه انا مش عارفة البيت فين؟
أ*طب منا عارف
احمد: بيت ايه؟
م*دا وقت غباوة انت كمان
منى : البيت الي فيه الدرس.
احمد: اهههه, انتي فين دلوقتى ؟.
منى: عند كوكو بارك.
احمد :هتلاقيه قدام المحل.
أ*دوري من هنا لبكرة
منى : قدامه ناصيتين ادخل من انهي شارع؟
احمد: ناصيتين؟؟ لا انا مش فاهم حاجه
*هههههههههههههههههه
منى : منا مش عارفة ومفيش وقت.
احمد: طب بقولك ايه , انا قريب من المكان ,خليكي في مكانك , عشر دقايق وهكون عندك.
منى: لأ , انت بس قولي ادخل منين.
احمد: ماهو انا الي فهمته من الي شرحلي المكان قولتهولك , بس انت استني, انا جاي , باي
*استنيني بقي
منى: آ...آآآآ... انت يازفت , قفلت؟, الله يحرقك.
م*هعمل ايه انا دلوقتي ,انا كان ايه الي خلاني اتصل
ياستي اسكتي بقي , الحق عليه انه جاي يلحقك , اظبطي انتي شكلك المبهدل دا واعدلي نفسك كده
***************
وصل احمد متمخترا , يكاد ينفجر من الضحك وهو يري منى واقفة كالتلميذ المضروب "علقة", ولا يبدو عليها انها فهمت شيئا من مخططه, وصل في الثامنة وعشر دقائق.
أ* هههههههههههههههههههههههههههههه
"مش قادر يتكلم من كتر ما بيضحك في دماغه"

**************
وقفت منى تنظر يمينا ويسارا , وعيناها لا تفارقان الساعة التي كانت تتحرك ببطء شديد بالنسبة لوضعها منتظرة احمد, وبسرعة بالنسبة لميعاد الدرس.
م* اهه وصل , يادي الكسوف, لما نشوف هيحلها ازاي الفالح
****************************
يلا يا رب تعجبكم ومستنين الردود lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الأحد يونيو 06, 2010 11:07 am

بس عندي طلب للاداره انهم يثبتو الموضوع عشان الحلقات كتير اوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MLOKA




الابراج : الثور
الماعز
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الأحد يونيو 20, 2010 5:38 am

يلا ياقمر القصة رووووووووووووووووووووووووووووووووعة جدا وياريت تكمليها طول عمرك جامدة ياسوسو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الأحد يونيو 20, 2010 4:47 pm

احمد: معلش اتأخرت عليكي.
أ* انا قاصد الطعك
منى: لا مفيش حاجه , عادي.
م* دانا كنت هتشل بقالي ربع ساعة
احمد: ادي ياستي كوكو بارك , ايه الي موقفك هنا بقي؟ ,البرج بعد ما نعدي العربيات , على الرصيف التاني.
أ* ايوه ,قدام عنيكي يا عميا
منى: رصيف تاني؟؟!! , انت مش قلت انه تاني شارع اول عمارة, قدام كوكو بارك؟؟.
م*نعم ياخويا؟؟؟
احمد:على الناصية , قدام كوكو بارك , يعني تعدي العربيات.
أ* وكنت عارف انك غبية وهتفهميها على كيفك , زي منا عايز برضه
منى وهي تكاد تنفجر غضبا
منى: منا مكنتش عارفة ان قدام كوكو زفت فيه شارع رئيسي وشارع جانبي, طبعا مجاش في بالي اني اعدي الناحية التانية.
م*انا اصلا مفهمتش منك حاجة ساعة ما شرحتلي
احمد: معلش انا اسف مفهمتكيش كويس.
أ*وانتي شربتيها ,هتروحي مني فين؟
نظر احمد في ساعته متظاهرا الانزعاج
احمد: احنا اتأخرنا جامد ,دي الساعة بقت 8 وربع.
أ* قدامي يا فالحة
منى: طيب بسرعة بقي.
م* انا همشي معاه في الشارع لوحدنا ازاي دا , يا ارض انشقي وابلعيني
************
مشت منى بجانب احمد وبينهم مسافة كبيرة وكأنهم لا يسيران سويا, بينما سار احمد لا يتكلم وكأنه لا يعنيه ان كانت تسير بجانبه او في شارع تاني ,وان كان يحاول اظهار نفسه بمظهرالمؤدب.
وصلا للمكان في اقل من دقيقتين .
احمد: اهه البرج .

قرأت منى على مدخل البرج
منى: برج الرحمة, اخيرا.
التفتت منى اليه,وزفرت قائلة
منى: انا مش عارفة اشكرك ازاي .......؟؟, شكرا بجد.
م* مع انك لففتني السبع لفات بس شكرا
احمد: تشكريني على ايه يا منى ؟ انتي عبيطة؟
أ* انتي لسه شفتي حاجة
وقبل ان ترد عليه استعدادا للصعود , سمعا اصوات لشباب يخرجون من المصعد , فالتفتا ينظران ناحية مصدر الصوت ,حتى وصل اصحاب الصوت اليهم
احمد: حسان .
صاح احمد وسلم على الشاب الاول , ثم على الفتاتين الاتيتين معه, بينما وصل مجموعة اخرى من الشباب ينزلون على السلم, وسلم معظمهم على احمد بينما منى تكاد تنكمش من الاحراج, لقد تعرفت علي معظمهم , وكيف لا وهم جميعا سنة اولى , اي زملائها بالكلية.
م* يانهار ابيض, انا ايه الي بيحصلي ده , وقال انا الي خايفة حد يشوفني معاه في الشارع, يقومو يشوفوني في مدخل العمارة الي فيها الدرس بتاعي كأنه صاحبي وبيوصلني, يادي الفضيحة
احمد: انتو كنتو عند وائل صح؟
حسان: اه , مجموعة تمانية , بس هو خلص في السريع ,انتي كنتي طالعة يا مني ولا المجموعة الجاية؟
لم يبد على منى انها تستطيع الكلام اصلا فقد كانت ممتقعة جدا, حتى ان احمد رد بدلا منها
احمد: لا كانت طالعة المجموعة دي, هو نزلكو بسرعة ليه؟
أ* هي هيجيلها سكتة قلبية اصلا ,هههههههههههههههههههه
حسان: دا بس كان بيتعرف علينا وكده وبيظبط الدنيا وهنبدأ المرة الجاية.
أ* طب منا كنت عارف انه بيعمل كده
التفت حسان الي منى قائلا
حسان: متخافيش يامنى مفاتكيش حاجة, بس تعالي المرة الجاية بدري ؟
تململت الفتاتين الاتيتين مع حسان فقال
حسان: ماشي يا ايمو , سلام انا عشان اوصل الجماعة , اشوفك في الكلية.
ثم ضرب على كتفه وهو يغادر مسرعا قائلا وهو يبتسم
حسان: متبقاش تأخرها المرة الجاية , سلام.
وقع قوله على منى كالصاعقة التي افقدتها النطق.
م*هي مين دي الي ما يأخرهاش ؟ّّّّّ!!! , يا نهار اسود ومهبب
أ*ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
التفتت احمد الي منى بعد رحيل الجميع وهو يجاهد للسيطرة على ابتسامة تقاوم شفتيه, محاولا ابداء الاسي على وجهه
احمد: انا اسف يا منى بجد, فاتتك الحصة دي.
أ*المرة الجاية مش هأخرك , ههههههههههههه
منى كالمصدومة
منى: انا عايزة اروح.
م*روح يا شيخ الله يسامحك
احمد: حاضر ,تعالي اركبك تاكسي
أ* انا قلتلك مش هتيجي بمزاجك هجيبك غصبن عنك
منى: لا شكرا , انا هعرف اركب تاكسي.
م* ابعد عني الله يسترك, كفايه كده
احمد : طيب براحتك,انا همشي , سلام.
أ*براحتك يا مزة , بس انتي خلاااااص, كل الناس عرفت انك تبعي , كفاية عليكي كده النهاردة لحسن تموتي مني
منى:.........
م*انا ايه ياربي الي بيحصلي ده
التفتت منى واختفت من امامه بسرعة وكأن شبحا يطاردها بينما توقف هو يراقبها معجبا بنفسه, وكيف ان الامر كله حدث كما خطط له تماما.
أ*خلاص ياموني , هانت , اصل هتعملي ايه والحكاية لابساكي لابساكي؟, مسيرك هتسلمي, والزن على الودان امر من السحر , منا هجيبك هجيبك يامدوخاني
م*................................................ ...........
" عاجزة عن التفكير تماما من الصدمة "
********************


بعد حادثة الدرس , اصبحت منى في وضع لا تحسد عليه, على الرغم من ان الوضع كله كان عاديا, وانها كان يكفي ان تنكر او لا تتحدث في الموضوع فينسى وحده, الا ان شعورها الداخلي بالذنب كاد يقتلها, فتضاعف لديها الاحساس بان الدنيا كلها علمت ما بها , فكان كلما سألها احد عن احمد او مر اسمه على اذنيها تعصبت وتغير مزاجها واستشاطت غضبا, وما كان كل ما تفعله الا تأكيدا بالنسبة للناس لما يقال عنهما.
اما احمد , فكان كالذي اصاب هدف بعد طول انتظار, صحيح انه لم يكن هدفا بالمعنى المعروف الا انه كان اول طرقة على لوح الثلج , واول تنفيذ عملي لخطته لايقاع منى, فقرر اكمال جولته وذلك بتجاهل منى طالما كانت وسط اصدقائها والتقرب منها كلما اختلت بنفسها , وان صدته فقد يبدو من بعيد انه تخوفا منها ان يراهما احد سويا.
**************
سارة :هتفضلي لحد امتى مبوزة, ماخلاص الي حصل حصل وعدا عليه اسبوع كمان.
منى: انا مش مبوزة , وبعدين انا مش متضايقة عشان كده.
سارة: طب ممكن افهم انتي بقيتي رخمة ليه؟ ,مش ترحمينا بقي.
منى: انا مش رخمة ولا حاجة ,اديني بضحك اهه, هيهيهيهي.
سارة: ثصدقي استرخمتك اكتر, ..........بقولك ايه , ايمو جاي , اسبتي بقي ومتجريش , انتي واقفة معايا , خليكي راجل.
منى: لا ياسارة ربنا يخليكي , سيبيني امشي, انا مش هقدر اقف معاكو.
سارة: يا منى كده مش هينفع حلي مشكلتك بانك تواجهيها.
منى: معلش ياسارة , اكيد هواجهها بس مش دلوقتى , انا همشي وابقي اكلمك لما اروح ,سلام.
**************
أ* الساعة 11 الا ربع , مش دلوقتي استني شوية كمان , خليها تبقي لوحدها ,هانت يا منى , انتي على اخرك
,اهي بقت 11 اتصل بقي
*************
م* استغفر الله العظيم, ودا بيتصل ليه دا بقى دلوقتى؟
ردي
نعم؟ لا طبعا
انتي خايفة من ايه ؟ مش سارة قالتلك واجهي مشكلتك اهي المشكلة جاتلك لحد عندك عشان تواجهيها , وبعدين انتي لوحدك مفيش حد شايفك, ردي واخلصي من الموضوع دا كله بقي
يعني ارد؟؟؟,.....اووووف, طيب
منى: السلام عليكم.
احمد: وعليكم السلام , ازيك يامنى؟
أ* بالراحه علينا شوية يا ست منى
منى: الحمد لله....................؟؟؟؟
م* خلص بقي عشان انا مش طايقاك
أ*شكلها هتشتمني , اما ادخل في الصميم على طول ,عشان ابان اني واضح وصريح
احمد: بصراحة يامنى انا فكرت كتير قبل ما اتصل , وكنت تقريبا مش هتصل , بس كان لازم اقولك.
منى:.....................
م* ياتري ايه الموضوع؟؟؟
احمد: انا بصراحة حاسس انك بتتهربي منى , وحاسس اني عارف ليه, لو دا كان بسبب كلمة حسان, فانا حبيت اقولك انا اسف لاني احرجتك من غير ما اقصد , وانا مستعد اعمل اي حاجة عشان اعتذر , انا لاحظت اني لما باجي جمبك بتهربي منى كاني عفريت, لو يريحك اني مقربلكيش خالص في الكلية ,انا مستعد, انا بس محبتش يبقي الي بينا ينتهي كده , احنا برضه "اصحاب" قبل كل حاجة, وانا يهمني مصلحتك وراحتك.

أ*انتي لومتسبتيش بعد الكلمتين دول ابقي انا حمار و تبقي انت بت حديد
م*هو انا كنت قليلة الزوق معاه للدرجة دي؟؟؟,انا شكلي مزعلاه اوي
منى: بصراحة يا احمد, انا كنت اتضايقت شويه بس هو مفيش حاجة ,وانا فهمت اصحابي ان مفيش حاجة , وهو اصلا مفيش حاجة, مش كدة؟
م* ايه الي انتي بتقوليه دا؟
أ* بالله عليكي انتي مصدقة نفسك اصلا
احمد: طبعا مفيش حاجة, بس انا كنت خايف ان الي حصل يأثر على صحوبيتنا ,وكنت خايف تتجاهليني , بس الحمد لله انك فاهمة الموضوع صح , انا عن نفسي استريحت لما كلمتك , يارب مكنش تقيل عليكي.
أ* معلم وهتفضل طول عمرك معلم , قفل انت بقي خليها هي الي هتبقي ميته عليك
منى: لا ابدا والله , لا تقيل ولا حاجة, انا برضة استريحت انك فتحت الموضوع.
م* ايوة كده واجهي مشكلتك زي ما سارة قالت
احمد: طيب , مع السلامة بقي , عايزة حاجة؟
أ* عايزة مقفلش طبعا
م* ايه دا تقفل ايه , انت متضايق منى للدرجة دي , ماشي , ملحوقة

ايه يا مني اتلمي , انت عايزة تكلميه ليه؟
منى: لا شكرا, مع السلامة.
واغلق دون كلمة اخرى.
****************
أ*البت دي انا مش فاهملها ناصحة ولا مؤدبة ولا صايعة ولا ايه بالظبط, تفتكري انتي بجد مؤدبة يا منى ؟ , هو لسه فيه بنات مؤدبة اصلا, بس دي لو طلعت مؤدبة تبقى لقطة يا واد يا ايمو, ومستعجل على ايه بكرة نعرف, بس لو طلعتي مؤدبة , محدش هياخدك غيري
م*كويس انه اتصل , انا دلوقتى استريحت , مادام هو مش مكبر الموضوع , انا هكبره ليه , وبعدين دلوقتى نقدر نرجع "اصحاب" تاني , ومفيش مشكلة اني اكلمه في الكلية , عادي , زيه زي اي حد, انا كنت بعامله ايه زيادة يعني؟ , باخده بالحضن؟
" هي في دنيا وهو في دنيا تانية خالص



وقف احمد مراقبا منى من بعيد, لم يرها هكذا من قبل , متفتحة كالوردة وسعيدة , تتحرك بين الفتيات في سرور, لطالما رآها مكتئبة او خجلي, ولكن لم يكن يشغل باله بملاحظة انفعالاتها حين لا يكون هو محيطا بها , ولم يسبق له ان رآها مشرقة هكذا, انتفض احمد, لقد ارتعب مما يحدث له .
أ* جرى ايه ياسي ايمو انت بتعمل ايه؟ , لا, احنا ملناش في الدور دا , احنا بتوع خفيف خفيف , اه , بلا حلوة بلا لذيذة , طلعها من دماغك , لو هتشغلك اوي للدرجة دي يبقي نخلع من اولها

لا , تشغل مين ياعم عيب عليك دانا ايمو برضه , هي بس غريبة شوية
لا يا حبيبي ماغريب الا الشيطان , انت بيخش عليك الكلام دا, كلهم زي بعض ولا انت نسيت
مانستش ولا حاجة , بس دي لازي البنات الي عرفتهم ولا حتى زي صافي
بقولك ايه ,كان كفايه عليك صافي اوي , ونتعلم بقي ونتلم ونعرف ان طنطا زي فرنسا , كلهم عجينة واحدة
بس دي .... مش عارف ....بص كده..... شكلها .... يعني حاجة تانية
بلا تانية بلا تالتة , انت هتضيع نفسك عشان بنت , فوق كده ياسي ايمو وخش عليها واثق من نفسك
عندك حق بلا كلام فاضي
ايوه كده, قال شكلها قال
**************
اقترب احمد من موقع منى وصديقاتها , وهو يفكر , هل ستصده بعد ما قدم من اعتذارات؟ .
التفتت منى فاذا باحمد بجانبها فأشرق وجهها بابتسامة , وقد عهدها مرتبكة دائما , الا انها بدت اليوم اكثر هدوئا وثقة.
منى: ازيك يا احمد؟.
أ*مبحبش حد يقولي احمد, قوليلي ايمو زي الناس متعمليش فيها مرتبطين
احمد: الحمد لله , ازيك انتي؟.
منى: تمام.
وعاد الجميع للحديث , فانتحى احمد بمنى في حديث جانبي .
احمد: اخبار الكورس ايه؟ الواد وائل بيفهم ولا....؟.
منى: اه , الحمد لله , احنا لسه في الاول بس ربنا يستر نلحق نلم المادة قبل امتحان الترم.
احمد: لو عايزة بجد حد يذاكرلك, البت شيرين ممكن تقسملك المادة وتساعدك فيها.
منى: وعلى ايه , احنا متابعين كويس مع استاذ وائل.
وبينما يتحدثان ,اقترب منهما شاب رقيع يتغنج في طريقة كلامه.
ميمي: هاي منى , ازيك؟ , هاي يا ايمو.
منى: ازيك يا ميمي؟.
م*ودا وقته
أ*ازيك ياخويا , ودا يطلع ايه دا
احمد:.................
قال لمنى بطريقة الكلامة المتهدجة المغنجة.
ميمي:منى ,انتي ندلة.
منى: ليه كده؟
ميمي: انتي مش قولتي هتحولي معانا مجموعتنا , وطنشتي خالص, اخص عليكي بجد.
م* انت ايه الي بتهببه دا,الله يخرب بياك هي ناقصة مياصتك
ارادت منى ان تجيب الا ان سبق احمد بالرد في لهجة تحمل شيء من العدائية .
احمد: على فكرة مينفعش انك تحول مجموعة عند وائل , مبيرضاش.
أ* شيل نفسك وغور من قدامي,بدل ما اقلع الجزمة واعدلك بيها
منى : معلش يا ميمي , المرة الجاية مش هحجز الا معاكو.
أ* يا سلام انتي كمان
منى تحاول ان تغير الموضوع.
منى: انت عيان ولا حاجة , شكلك نايم ع الاخر.
م* ولا انت طريقة كلامك بقت مايعة زيادة
قال بدلع .
ميمي: اه , خالص, انا من التوهان الصبح لبست تي شيرت اخويا الصغير حمادة.
أ*تي شيرت اخوك الصغير ولا كومبليزون مامي
منى: ياحرام .
أ* ياحرام ايه انتي كمان , هضربك قلمين
نادت على ميمي فتاة , فاشار لها برأسه ,ثم التفت اليهما.
ميمي : انا همشي بقي يا مونى , باي يا ايمو.
منى: باي.
أ*امشي يلا يابن ال.................., مونى دي خالتك
********************
أ* مالك ياايمو , انت قالقني على فكرة , متفكرش كتير بقي وارحمني
لا , انا مش بفكر ان فيه حاجة لا سمح الله, انا بس خايف لا البنت تضيع منى ,الصبيان كترت حواليها , ولو شاورت عقلها هتلاقي انها حلوة وظريفة وان فيه ناس كتير احسن منى
اوعى تقول كده, هو فيه احسن منك؟؟, دانت ايمو الي مصمص السمكة, حتة بت مفعوصة زي دي هتخوفك؟,ولا انت ميمي خوفك؟
ميمي مين دا ابو لبانة , دانا كنت هاكله, الواد كان ناقص يحط ايده في ايدها وهو واقف , ميمي ايه وبتاع ايه
لا انت تجمد كدة وتوريني الايام الجاية هتجيبها ازاي , متشغلش بالك بحاجات تانية
منا خلاص اخري كدة , عمري ماطولت مع بنت بالشكل دا, الا صافي طبعا, وبعدين انا خايف على نفسي زي ما بتقول, انا بقول سيبني منها , وبعدين لو شيرين او حد من الشباب عرف هيستنقصني , كلهم بيحترموها اوي , ومش اصول اعط مع قريبة حد منهم
سيبك منها ازاي , انت عبيط؟ , انت تكمل زي مانت , وتسكت متجبش سيرة لحد, وبعدين ادخل عليها دخلة صح اليومين الجايين , وبس , انشا الله تسبت لنفسك انك لسه زي زمان , وبعدين تفك
يعني انت شايف كده
طبعا, انت عمرك ما طلعت من حدوتة خسران , اوعى تخسر المرة دي
عندك حق, انا هكمل والي يحصل يحصل



توقفت منى عن لوم نفسها كلما رأت احمد , او عن التردد في الرد عليه في التليفون, فقد كان لا ينفك يتصل بها لاسباب عجيبة, فمرة يريد رقم شيرين الذي فقده, ومرة يسألها عن موعد عيد ميلاد سارة, ومرة يسأل عنها هي, وكأنها اعتادت مكالمته, وقد اطمأن عقلها تماما ان هذا شيء عادي , وان ملاقاته في الكلية صارت مهمة شبه يومية , فكانت تلاقيه بابتسامة او كلمة او سلام , ولم تعد تهرب وترتبك مثل الاول , وقد تخدر قلبها تماما مقتنعا بان الامر مجرد عادة, وان كانت تقر في باطن نفسها بانها اخيرا وجدت من يسأل عنها ويهتم بها ولو قليلا.
اما احمد فقد كانت خطته تسير على اتم مايرام , فهو لم يعد يلاقي صدودا من منى, الا انه تجنب في هذه المرحلة التحدث تماما عن اي مواضيع شخصية , حتى لا ترتاب فيه, بل صار لا يتصل بها الا بسبب معين , وقد لايطيل بالمكالمة , الا انه كان كل هدفه جعلها تعتاد على وجوده في حياتها, ويحاول قدر الامكان يبدو بمظهر الرجل المشغول بمصلحتها, "وكأنها أخته" , وقد تعمد تكرار بعض الكلمات ك"عيب يا منى دا انتي اختى" ,او"احنا اصحاب يابنتي فيه ايه" وكان ذلك كلما اراد ان يقدم لها خدمة , ومع العلم ان الشباب لا يقدمون خدمات لاخواتهم.
ذات يوم رأي مؤمن أخو منى الكبير رقم هاتف احمد على تليفونها فسألها ,وقد اعتاد ان يقلب في هاتفها
مؤمن: مين ايمو دي؟
ارتبكت منى قليلا, ثم قالت
منى: دي ايمان واحدة معايا في الكلية.
ثم اخذت موبايلها من يده ودخلت غرفتها واغلقت عليها.
م* ايه الي انتي عملتيه دا؟, كذبتي ليه؟, مكانش فيه داعي تكذبي

وتقوليله ليه؟ , وهو يسألك ليه اصلا؟, هو كل شوية تفتيش؟ , انتي المفروض يكون ليكي خصوصيتك, انتي بنت ودي حرية شخصية
بس انا عمري مكذبت عليه , ومكانش له لازم اصلا اكذب , مفيش حاجة
انتي بتستهبلي , عايزة تقوليله دا صاحبي الاكبر منى , ولما يفتح اللوج ويلاقيه هاريكي مكالمات
بس عادي منا كل مايسألني على نمرة ولد على موبايلي بقوله
دا لما يكون قدك , او اصحابك من المدرسة , بس مش احمد
طب ولما يشك؟,ولا يسأل شيرين؟, اعمل ايه انا ساعتها بقي؟
ماهو الي هيخليه يشك ,غباوتك دي, وانتي ايه الي يخليكي تقولي لحد؟, مفيش حاجة عشان تحكي, انتي عايزة تشككيهم فيكي ع الفاضي, انتي بتدوري ع المشاكل وخلاص؟,ولا تقولي لحد خالص , لا شيرين ولا سارة ولا مخلوق يعرف , انتي كبرتي , ومن حقك تحتفظي باسرارك لنفسك, خليكي كده مصحصحة, محدش هيخاف عليكي الا انتي
يعني , مقولش لحد خالص؟؟؟
خاااالص ,خالللللص
********************
احمد: الو منى؟ ايه الاخبار.
منى : الحمد لله .
احمد: صوتك عامل كده ليه؟,مالك؟, انتي عيانة؟؟.
منى : اه , من امبارح وانا عندي برد,اخنفيت صح؟؟.
م*حد يقول لولد اخنفيت؟؟ مش تمسكي لسانك؟
احمد: لا دا انتي شكلك تعبانه خالص ,بتاخدي دوا؟.
منى: اه معتز جابلي دوا وهو راجع من صلاة الجمعة .
أ*هو النهاردة الجمعة ؟, ودا مين معتز دا كمان؟
احمد: معتز ؟ , دا اخوكي الكبير؟.
منى: لا , مؤمن الكبير , معتز اكبرمنى بتلات سنين.
احمد: دا الي في صيدلة المنيا؟.
منى: اه .
أ*اكيد اصغر منى
احمد: هو نازل كام يوم؟.
منى: هيقعدله اسبوع عشان العيد الكبير ويرجع تاني.
عطست منى اثناء الحديث ثلاث مرات على التوالي , ولما اعادت السماعة على اذنها سمعت احمد منخرطا في الضحك فقالت.
منى: انت بتتريأ عليا؟؟.
احمد: لا , يرحمكم الله , بس حاسبي تعديني, انا هقفل عشان شكلك كدة مش قادرة تتكلمي .
م*ليه كده , خليك تسليني شوية , دانا زهقانه من الصبح مقمتش من على السرير
منى: ايه ده ,خايف تتعدي؟.
احمد: لا , انتي اي حاجة منك حلوة , حتى العيا , بس انتي شكلك تعبانة بجد .
منى: ماشي ياسيدي, روح قبل ما اعطس تاني.
احمد: سلامتك يا قمر ياريتني كنت انا.
م*...............
منى: باي باي.
احمد: باي يا جميل.
بعد ان اغلق احمد التليفون قرر الارتقاء بخطته للمرحلة الثالثة , فانتظر حوالي نصف ساعة ثم ارسل لها رسالة على التليفون
"سلامتك يا موني , لو اقدر كنت اكون انا مكانك كنت اخدت منك العيا , شدي حيلك , عشان نرجع نشوفك تاني"
تلقت منى الرسالة قبل نومها, فابتسمت وشعرت بالسعادة وغالبها النعاس , ونامت تحلم باحمد.
اما احمد , فشعر باقتراب نجاح خطته ,وان صبره لم يكن بلا جدوي ,
وقريبا جدا ستقع منى في يده , وساعتها يرتاح




صبر احمد , وكان لصبره هدف, بعد هذه الرسالة كان يجب ان يتركها قليلا تتفاعل, وبعد ان عودها على مكالمته كل يوم , بدأ بشغل نفسه باشياء اخرى , حتى يمتنع عن الاتصال بها, وكأن دوره انتهى كمهاجم, وبدأ برمي الكرة بملعبها هى, سينتظر الايام المتبقية حتى العيد , ولن يتكلم ثانية , ليرى ماذا ستفعل هي.
اما منى فمر عليها اليوم بسنة, سنة كاملة بشهورها واسابيعها , انتظرت في كل ثانية اتصال احمد , لاي سبب ولكل سبب, انه لم يتصل منذ مرضها, وها هي تعافت , ولم يطلب ليطمئن عليها؟, الم يقل انه على استعداد لاخذ المرض بدلا عنها, ما الذي حدث؟, لماذا يتجاهلها بهذا الشكل, ومالذي يقصده بهذا الصد؟ , وبسبب مرضها لم تذهب للجامعة, و لم يعد هناك سبب للذهاب فالجميع شبه ممتنع بسبب الايام السابقة للعيد وصيام العشر الاوائل من ذي الحجة, والوقفة اجازة رسمية,وكأن لا يوجد شيء اخر لمنى لتفكر به, صار سكوتها قلق, وكلامها تساؤل, جتى انها منعت نفسها مئات المرات من التحدث عنه امام شيرين او سارة او ميرنا او اي حد, وان كانت تمنت ان يذكره احد حتى ترتاح, اين انت يا احمد؟
*******************
م* وبعدين يا احمد ؟ , بقالنا كتير قوي متكلمناش , تلات تيام بحالهم
مش تطلبي تسألي عليه انتي, افرضي كان حصل حاجة
لا , لو كان حصل كنت عرفت , انا بكلم البنات كل يوم ومحدش بيجيب سيرة, ومينفعش اطلبه انا لا , عيب
هو ايه دا الي عيب؟,هو انا بقولك اطلبيه قوليله بحبك, انا قلت اطلبي اسألي عليه , عادي يعني انتو اصحاب , مانتي اتصلتي بخالد الاسبوع الي فات لما رجله اتكسرت
طيب دا و رجله اتكسرت, وبعدين احمد وضع تاني, مينفعش اتعامل معاه بعفوية, لحسن يفهمنى غلط
مين دا الي يفهمك غلط؟, على فكرة انتي مش في دماغه اصلا, مش عشان بيكلمك كل يوم يبقي خلاص, واقع فيكي, دا هو الي طبعه كده بيسأل على الناس, وبعدين انتي تطولى اصلا انه يبصلك, دا انتي عبيطه وخيبة, ما البنات حواليه كتير, طلعى من دماغك المواضيع الخايبة دي, وفكري عادي كده, متبقيش قديمة اوي كدة
******************
أ* ياتري يا موني عاملة ايه؟, انا في دماغك ولا نسيتي , بقالك تلات ايام , كفايه كدة ولا لسه؟, ياتري ايه الي في دماغك دلوقتى ؟, ابعت الرسالة دلوقتى ولا استنى؟
متبعتش حاجة استني تطلبك هى
وافرض مااتصلتش؟, انا عايز اخلص
قلة صبرك دي الي هتضيعها منك ,يا راجل اتقل
اتقل على ايه؟, دي البنت خام جدا, دا كان كفاية يوم واحد
ولما هى خام وكفاية يوم , ما تصلتش ليه؟, دانت الي خام ,طيب ايه رأيك بقي ان البنت دي اصيع منك انت شخصيا, لانها مسبتاك انت جمب التليفون بدل منتا تسبتها
تصدق عندك حق, طب والله ما معبرها الا يوم الوقفة
ايوه كده خليك راجل , قال خام قال

*****************
انتظر احمد وهو يقاوم نفسه, حتى اليوم الموعود , وانتظر حتى منتصف اليوم ثم ارسل رسالة
" كل عيد وانتي طيبة يا اغلى حاجة في حياتي ويارب تكوني بخير"
أ*..........................؟
*****************
تسمرت منى امام الرسالة طويلا, محاولة الوصول الى فهم منطقى للرسالة, وقد اقشعر بدنها كله من صراحة الكلمات, والتعبير البادي فيهم , وظلت تقرأها مرارا وتكرارا, ماهذا؟؟.
م*دا ايه دا بقى؟؟؟, انا مش فاهمة حاجة, الواد دا بيشتغلني ولا ايه
ويشتغلك ليه ما الكلام واضح اهه قدامك
واضح منين؟, انا مش فاهمة حاجة
ايوه , خليكي غبية كدة لحد ماتضيعي منك الواد
اضيعه منى ازاي, انا اصلا معملتش حاجة, ليكون بعت الرسالة دي غلط ؟, والمفروض تروح لحد تاني؟
ممكن , وممكن تكون جايالك انتي, شوفي هتعملي ايه عشان تتأكدي
وانا مالي , مش هعمل حاجة
لا طبعا هتتصلي بيه النهاردة باليل عادي جدا , قال ايه بتقوليله كل سنة وهو طيب و تعملي مستهبلة ,لو الرسالة مش ليكي هيقولك انا اسف, ولو ليكي هيسألك رأيك فيها
لا طبعا, عمري ما هتصل بيه , ليه ؟, هو انا مجنونة
طيب خلاص خليكي كده هتموتي وتعرفي الحقيقة
*****************
أ*لما نشوف ياسي ايمو انت لسه معلم ولا بقيت خيخة ,مستنيكي يا موني ولو للعيد الكبير الجاي
************************
سوسو مره واحده يا ملوكه لا ده احنا مرضي علينا بقا هههههههههههه
يلا يا حلوين مستنيه الردود Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soka




الابراج : العقرب
الديك
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الإثنين يونيو 21, 2010 12:17 pm

حرام عليكى بجد هموت واكمل القصة اصلها عجبانى اوى
وشكرا ليكى ياقمر تسلم اديكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الإثنين يونيو 21, 2010 4:49 pm

منى: الو؟
م* ايه دا الي بتعمليه دا؟ اقفلي بسرعة
ششششششششششش
احمد: الو , منى؟
أ*جووووووون , وجون وجون وجون
منى: ازيك يا احمد؟
م*......................
أ* و مقبولة منك احمد كمان يا ستى
احمد: الحمد لله, على فكرة كنت هكلمك من شوية , ليكي وحشة والله.
القى اليها احمد الكلمة ذائبة وسط الحديث حتى لا تستطيع التعليق عليها وان ارادت.
م* ااااه, وبعدين بقي, متخليك واضح
منى: كل سنة وانت طيب.
احمد: وانتي طيبة يا موني, انا بعتلك اس ام اس النهاردة باين ؟ صح؟
م*انت كمان مش فاكر؟
أ*هههههههههههههههههههه
منى: اه
م* ايوه , اتكلم في الموضوع بقي
أ*خليكي على نار
احمد: انتي عارفة ان دي اول مرة تتصلي بيا من ساعة معرفتك.
منى: يلا اهو عيد بقى , وزكاة العيد, ههههههه.
احمد:...........
منى: انت ساكت ليه؟.
احمد: كنت بسمع ضحكتك.
ارتبكت منى وتمنت لو لم تتصل , ولم تدر بم تجبه.
منى:................
احمد:انا ضايقتك؟
أ*طبعا مش طايجة خلجاتك م الفرحة
منى: لا ابدا عادي.
م* عادي ايه بس انتي كمان
احمد: انتي بقيتي احسن دلوقتى؟؟,اصل اخر مرة كلمتك كان عندك سرس.
منى: منا خفيت , خدت حقنة ياباني.
احمد : طيب الحمد لله, رايحة فين في العيد؟
منى: مش رايحة , كنا هنسافر السنة دي بس بابا مش فاضي, فهنقضيه هنا.
احمد: انا مسافر مع جماعة اصحابي , هنهيص شوية , ماتيجي معانا.
منى: اه حاضر , هلبس هدومي ونازله اهه.
احمد: طيب انا مستنيكي تحت البيت, اوعى تتأخري.
منى: مسافة الاسانسير.
م* المكالمة قلبت استظراف ليه؟ , انت مبتتكلمش عن الرسالة ليه؟
أ* طبعا هتموتي وتسألي عن الرسالة ,بس بعينك
احمد: ههههههههههههههه, والله انا اتبسطت اوي انك كلمتيني.
م*طب ما تتكش اوي على كلمتيني
أ*لما نشوف هتعمليها تاني ولا ايه؟
منى: دا اقل حاجة ممكن اعملها لعامة الشعب.
احمد: لا انا بتكلم بجد, وكل سنة وانتي طيبة , بجد.
منى: بجد بجد يعني, طيب انا مش طيبة.
احمد: لا انا عارف انك طيبة.
أ*طيبة وعبيطة كمان
احمد: طيب يا ستي ربنا يديكي على قد نيتك , بس ابقي كرريها .
منى : اه , ان شاء الله.
م*في المشمش
احمد : ماشي يا موني , عايزة حاجة؟
م*ياما نفسي تبطل موني دي, هو انا بقولك ايمو؟
منى: لا ,شكرا, مع السلامة.
احمد: باي باي.
*******************

أ* قشطة كده اوي ياواد يايمو خليك تقلان وهي الي هتعمل كل حاجة , من النهاردة انت حتبطل تشتغل , وتسكت خالص, سيب المواضيع تمشي براحتها
بس مش حرام؟ دي البنت لذيذة والله , وانا فعلا اتبسطت لما كلمتني
لا مش حرام , ولما هي عجباك عايز تفضل معجب بيها من بعيد لبعيد, لا, لو هى زي ما بتقول صحيح, هتسيبها لغيرك يعمل بيها ايه, سبتها برضه وخليها تحبك
عندك حق , انا البنت دي بجد داخلة دماغى وربنا يسترالمرة دي
المهم دلوقتى, ركز انت على خطتك وسيبك بقي, تحبها متحبهاش دي حاجة تانية , بعد ما تكون خلصت تسبيت
منا خلصت التسبيت من زمان , هى دلوقتى يا اما هتحبني , يا اما هتحبني احبك وانت مصمم
*******************
م* وايه يعني لما تحسي انك متعلقة بيه مالك مكبرة الموضوع اوي كده ؟, هو انتي اول ولا اخر واحدة
انا مش مكبرة حاجة, الموضوع كبير لوحده , يعني ايه اتعلق بيه , انا مش قده
ومش قده ليه ان شاء الله , صغيرة؟؟, منتى عدى عليكي ناس برضو و حاولو يكلموكي , اشمعنى دا الي وقفتى قدامه وتنحتى
ماهو عشان كده انا خايفه , انا خايفة لا احبه
طب ماتحبيه , هو عيب ولا حرام , مادام مش هتعملى حاجة غلط
هى المشكلة دلوقتى في غلط ولا صح؟, المشكلة اني متعلقة بيه, وهو مش واضح , دا واحد مرة يقولي كلمة حلوة وعشرة لأ
وهو انتي مدياه فرصة , دانتي بتردي عليه بالقطارة
لااااا , الموضوع دا ميتسكتش عليه, انا محتاجة حد يفكر معايا, انا مش قادر اكتم اكتر من كده
لا لا لا , اوعى , داري على شمعتك تقيد وبعدين انا بفكر معاكي
لا , انا هكلم سارة , انا محتاجة حد ينصحنى




اتصلت منى بسارة وطلبت الذهاب لبيتها, وبالفعل توجهت اليها , وارتها الرسالة واخبرتها بكل مكالمة اتصل فيها , وكل شيء فعله معها منذ عرفته.
صمتت سارة تستمع بصبر حتى انتهت منى.
سارة: مممم, افهم من كدة ,انو بيرسم عليكي ؟
منى: مش كدة؟ , صح؟,والله انا بقول كده.
سارة :بس من الي فهمته منك ,انا مش قلقانه من احمد ....... انا قلقانة عليكي انتي.
نظرت منى لسارة واغرورقت عيناها بالدموع ,وحاولت الكلام ,ولم تستطع.
سارة: انا زعلانه منك , انك مقلتليش الكلام دا من بدري, مش عارفة كنتى مستنية ترتبطو ,عشان تقوليلي, بس انا فرحانة انك لما اخترتي تكلمي حد اخترتيني.
منى: ملقتش حد ينصحنى الا انتي.
سارة : وانا هنصحك , اسمعي يا ستي , انتي بتحبيه؟
منى: لا طبعا , انتي بتقولي ايه , انا بس مشدودة له اوي.
سارة : جميل جدا, مادام مفيش حب تبقي ملحوقة, انتي تعملى مستعبطة زي مانتي, وتحاولى تخفى من احمد دا شوية, تقللي كلام , ومتديلوش اهتمام اكتر من اللازم , تمام.
منى:......................
سارة: قولي تمام.
تمتمت منى.
منى: تمام.
سارة: وانا بقي مش عايزاكي تفكري في الواد دا لحظة, نلحق كدة قبل ما تقعى فيه, تعالي على نفسك , لو فكرتي فيه,قولي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم, اشغلى نفسك جدا جدا جدا, لدرجة انك متسبيش فرصة انك تفكري فيه ثانية, ولو جه على بالك قولى انا حمارة انا حمارة لغاية ما تزهقي ,تمام؟ .
م* ما الي ايده في المية مش زي الي ايده في النار, انا برضه الي حمارة؟
سارة : ماتردي.
منى: تمام تمام , ماشي.
سارة : مالك مبلمة ليه؟
منى: هو مفيش حل تاني غير اني اتجنبه؟.
سارة: اه , انك تحبيه, تختاري ايه؟
منى: ومالك كده بتقولي تحبيه كأنك مش طايقاه.
سارة :لان تحبيه يعني توافقي تكلميه , وتكلميه يعني توافقي تقابليه , وتقابليه يعني مش هنخلص , وخدي عندك بقي خناقات وتستخبي من اهلك و تكدبى عليهم ومتوافقيش على عرسان و.......
منى: ايه ايه , بالراحة عليا ,مالك انا بقولك انا مشدودة له اتفتحتى زي البلدوزر.
سارة: انا بفهمك يا حبيبتي , عشان انتي خام والمصيبة انه باين عليكي انك خام , فالناس بتستعبطتك.
منى: وحضرتك بقي الي مش خام , مش شايفاكي يعني ماشية كل يوم مع ولد.
سارة: مش معنى انك مجربتيش حاجة في دنيتك , تبقي عايشة كده مش فاهمة حاجة .
منى: الله يكرمك.
سارة : وبعدين انا ياما شفت , انتي ناسية ان اخواتي كلهم بنات.
منى: بس انتي كدة اتعقدتي.
سارة: بيتهيألك , انا كده احسن من ناس كتير , يعني انا لو كنت حبيت , كنت بقيت فرحانه كدة دلوقتى, انا كان زماني انا الي بشكيلك , وبعدين مفيش حاجة اسمها حب,الحاجات الي بتحصل دلوقتى دي مش حب ممكن عادى يبقى عندك خبره من غير ما تجربى.
منى: يا سلام يا ختى؟
م*انا جيت لمجنونة تنصحنى
منى: بس مسيرك تحبي.
سارة: مش شرط.

منى: امال هتتجوزي ازاي يا فالحة؟.
سارة:وهو جواز الصالونات اتعمل لايه يا فالحة انتي؟.
منى: من غير حب؟؟؟.
سارة: الحب دا لواحدة مراهقة زيك , انا ايه الي يخليني احب واحد وفي الاخر متجوزوش؟,وبعدين الحب بييجي بعد الجواز,انا ايه الي يخليني اجيب واحد لاهو ابويا ولا اخويا يقولي انتي رايحة وجاية منين,لا والبسي دا ومتلبسيش دا, ومتتأخريش عن الساعة كذا .
منى: لااااااا , دانتي متعقدة بجد.
سارة : سيبك منى انا , خلينا في خيبتك.
منى: خيبتي انا برضة دانا جيتلك يا عبد المعين تعيني لقيتك ..............
سارة: والله انا نصحتك , انا مشفتش حد حب وطال والي كنت بقول عليها عاقلة جاية تقع لي في مصيبة , مش تنقي؟
منى: على فكرة احمد ظريف جدا وخدوم , وولد محترم اوي بس انتي تعرفيه.
سارة: كفاية انتي تعرفيه, الموضوع لا بالظرف و لا بالخدوم وبعدين اول ما تشوفي ولد تسألي نفسك تلات اسئله .
منى: ايه؟
سارة: بيدخن؟؟.
م*اوباااا
منى:........
سارة :بيصلي؟؟.
منى: .......
م*تصدقي معرفش؟؟؟
ساره: بيعامل اخته و امه ازاى؟
منى:........
م* انا اصلا مش عارفه عنده اخوات ولا لأ
سارة:بعد كدة تشوفي ظريف ولا لذيذ ولا دمه تقيل.
منى: طيب ياستي انا هسمع كلامك وامري لله , خلينا ورا سارة لحد ما تودينا في داهية.
سارة : الداهية الي انتي رايحالها اسمها ايمو





على الرغم من عدم اقتناع منى بماقالته سارة , وخاصة رأيها عن الحب , الا انها اتبعت تعليماتها عسى تفلح في انهاء حيرتها, فحاولت اقصاء احمد من تفكيرها , ولكن الامر هذه المرة لم يكن بالهين, فقد استعانت عليه بالانغماس الشديد في اعمال البيت, والخروج وتعويض الوقت الضائع بقضائه وسط اخوتها استغلالا للفترة التى يقضيها معتز بالمنزل, بعد ان كانت تفضل قضاء الوقت وحدها تفكر باحمد, ولكنها لم تنج من اليالي, اليالي التى مرت عليها سنين وسنين, ولم تستطع منع نفسها من التفكير فيه ولو كمكافأة لها على ثباتها طوال اليوم, وكان كل ماتفعله بالنهار يضيع باليل.
اما احمد فقد تعجب من عزوف منى عن تنفيذ خطته, لقد انتظر , ومر العيد , ولم تتصل مرة اخرى, وبعد ان كان واثقا من نجاح خطته , بدأت ثقته بنفسه تتزعزع.
أ*اصلك كنت بتقولي مؤدبة
الله اعلم ظروفها كانت ايه
يعني هتكون ايه يعني؟,ماهي واقفة قدامك اهي ,سليمة زي اخر مرة شفتها فيها
يمكن هي فعلا ملهاش في الكلام دا
اللهم طولك ياروح , يابني البت دي بتلاعبك , دي ناصحة جدا , وعارفة هي بتعمل ايه
تفتكر تكون قاصدة؟
ايوة طبعا عشان انت تندب وتجري عليها, اسمع كلامي اتقل عليها
لا انا عايز اروحلها
شوف اقوله ايه يقولي ايه, انت غبي ؟, ماهو ده الي هي عايزاه
طيب اعمل ايه دلوقتى
انت تدخل على شلتها عادي خالص ,وبكل تناكة تسلم وتمشي من سكات
ماشي كلامك المرة
وانا من امتى مبيمشيش كلامي ؟, يلا اتفضل قدامي
*************
م* مالك اتلخبطي ليه ؟ ماتسبتي
احمد جاي , احمد جاي
وايه يعني؟ ,ماتقفي على بعضك هو هياكلك يعني
دا مبيبصليش خالص , اعمل ايه , اسلم عليه انا؟
تسلمي عليه ايه ؟, انتي على طول مدب كده, اتقلي , هو مش تقلان عليكي بقاله كام يوم
بس انا الي كنت عايزة كدة , انا الي كنت عايزاه ميكلمنيش, انا اصلا مبفكرش فيه
طب اسكتى يالي مبتفكريش فيه وورينا شطارتك اهو جاي اهه
**************
دخل احمد بكل ثقة على الشلة وسلم عليهم واحد واحد بأسمائهم بما فيهم منى , ومزح معهم بشكل طبيعي , وفي وسط الجماعة , ثم استأذن منصرفا
**************
م* ايه دا بقاااااا, هو حلقلي ليه؟
مش دا الي انتي عايزاه؟
لا مش دا الي انا عايزاه , كويس كده؟؟, ايوه انا كنت عايزاه يجي يسلم عليا
ايوه كده خليكي صريحة مع نفسك
انا صريحة مع زفت نفسي, هو ماله بقا سابني ومشي من غير مايسلم عليا
عشانك ياحلوة مش في دماغه اصلا , دا واحد لافف وداير هيبصلك انتي على ايه, لابتعرفي تتكلمي , ولا ليكي في الصبيان , ولا حتى بتتصلي تسألي عليه , ولما بيكلمك بتندميه انه اتصل
ايه الكلام دا , لا طبعا , احمد كان بيكلمني كل يوم وهو مبسوط
دا بيتهيألك, احمد زهق منك خلاص , انتي بصراحة زهقتيني انا نفسي
بجد, يعني مش هيكلمني تاني
كلميه انتي
هااااهاااهااا, اهو كلو الا ده
انتي حرة
ايوه انا مينفعش اكلمه , صح؟
انتي حرة
لا , يعني اكلمه اقله ايه يعني
انتييي حررررةةة
لا , طبعا عمري ما هكلمو
*****************
منى: انا لقيتك مبتسألش قلت اسأل انا.
م*بقي انا مبعرفش اتكلم يا ايمو
احمد:انا اقدر ماسألش عليكي برضه؟.
أ* خدت الدوري يا ايمو عقبال الكاس في المكالمة الجاية
منى: اخبارك ايه؟
احمد: تمام الحمد لله, وانتي؟
أ*والله ووقعتى ومحدش سمى عليكي ياموني
واثناء الحديث استفسرمنها احمد بهدوء عما اذا كانت شيرين تعلم بمكالمتهما
احمد: انتي بتكلمي شيرين؟.
منى: لا , ولا انت؟
احمد: لا , وانا الي كنت فاكر انك بتسلميلي عليها.
منى: لا, دانا مبشوفهاش اصلا.
أ*الحمد لله
منى: لما اشوفها هسلملك عليها.
احمد:لاااااااااا, اوعي.
منى: نعم؟.
احمد:مانا هسيبها خالص لغاية ماتفتكر ان ليها صاحب اسمه ايمو.
أ*انتي عايزة تسلمينا ليها, ويبقي مشافوهومش وهما بيسرقو قامو راحو يعترفو
*****************
أ* دانت داهية, يخرب عقلك , جبت المخ دا منين
منك انت, بس انت الي مش واخد بالك من قدراتك
سمعتها؟؟؟ , دي اتصلت , عارف يعني ايه ؟, لو كنت سلمت عليها في الجامعة مكنتش عبرتني

عشان تبقي تسمع كلامي بعد كدة ومتقاوحنيش
هو انا هرفضلك كلمة بعد كدة دانت المعلم




منى: بس انت ذاكر وانت تنجح, متضيعش وقتك.
احمد: اذاكر مين يا بنتي , هى الكليات بالمذاكرة, انتي شكلك بتاكلي الكتب, ربنا يحفظنا.
منى: ههههه, لا والله ماباكلش حاجة , بس انا شايفة انك المفروض تنجح السنة دي , دا حتى يبقي عيب لو طولت عن كدة , انا هتخرج قبلك.
أ* متفوليش الله يخليكي
احمد: وهو انا اطول تتخرجي قبلي.
منى: مانت متعود الدفعات داخلة خارجة عليك, وانت شفت منهم كتير, فاكر لما شتمت واحد وطلع معيد.
احمد: ااااااااهه, والله الواد دا كان رخم في الكلية ومكنتش عارف انه اتعين خلاص, والواطي السنة الي فاتت خلا الدكتور يشيلني المادة, بس انتي ايه الي عرفك بالموضوع دا.

منى: شيري, وبعدين انت مفضوح اصلا.
احمد: الله يسامحك يا شيرين , وقالتلك ايه عنى كمان.
م*انك رمرام
منى: مفيش , شوية حواديت كدة.
أ*قالتلك على موضوعي معاها؟
احمد: زي ايه؟.
منى: يعني انك فاشل وبتاع بنات ,هههههههههههههه.
م* انا مش بهذر قالتلي فاشل وبتاع بنات
احمد: دا اقل حاجة عندي, لا بجد قالتلك ايه؟.
منى: قالت انك خدوم وكده وجدع , بس ...يعني... مبتنقيش البنات الي تعرفهم.
م*لما نشوف هترد تقول ايه
احمد: انا؟؟؟؟, طيب دانا بعرف احلى بنات في الجامعة, انا مفيش بنت عرفتها كانت وحشة.
أ*انا مبنقيش؟؟؟؟؟؟
منى: هي يمكن ماكانتش بتتكلم على الشكل.
م* ياتافه وسطحي
احمد: اااه, دا عشان ... انا فاهم ..
منى: فاهم ايه؟.
احمد: لا دا موضوع كدا.
منى: لا بجد قول.
احمد: بس توعديني متقوليش لشيري, احلفي.
منى: والله ماهقولها ,قول بقي.
احمد: اصل كان فيه بينا موضوع كده, اول مادخلت شيري الكلية, بس يعني هو عدا بالنسبة لي , ممكن تكون هي لسه.
منى:..................
احمد: انا هفهمك , في اول الكلية شيرين كانت معجبة بيا وبعتتلي واحدة صاحبتها تقولي ,معرفش بقي كانت بتحاول تسبت لنفسها ايه,بس انا قلت عيب احنا اصحاب ومينفعش اعط مع واحدة صاحبتي , مع انها كانت جديدة ع الشلة.
أ*زي حضرتك كدة بالظبط
احمد: فقلتلها , معلش يا شيري احنا اصحاب , ومينفعش افكر فيكي غير كدة ,ومن يوميها هي ممشيها اصحاب بس ما افتكرش انها ناسياهالي, فعشان كدة تلاقيها بتظبطنى في الكلام.
لقد سمعت منى هذه القصة بالطبع من فم شيرين ولكن بتفاصيل اخرى , وهي التفاصيل الحقيقية, ولكن احمد, اراد اولا ان يحفظ ماء وجهه, ثانيا ان يدمر نظرة منى لشيرين ,وبالتالي ثقتها فيما ستخبرها به من اخبار ان علمت ما بينهما او حتى نيته, فقد كان لها معه عهد طويل , وعلى الرغم من انها من اقرب البنات الى قلبه في الكلية الا ان ماذا عساه سيفعل, الغاية تبرر الوسيلة, اليس كذلك؟.
منى: بس شيري كانت مرتبطة بقالها سنتين .
م* ايه دا بقي؟؟
احمد: اه , الواد اسامة, منا عارف, ماهو دا بعد الموضوع دا ما حصل.
منى: بس هي سابته خلاص من زمان, وهتتخطب لواحد اسمه محمود.
احمد: اه بس هو الي سابها مش هي الي سابته.
منى: بس شيرين , صاحبتك مش كدة.
احمد: اه , طبعا , احنا كلنا هنا اصحاب في بعض, بس دا سر يا موني , اوعي بجد تقولي لحد.
منى: متخافش انا مش هقول.
*******************
سارة : دا عيل واطي وزبالة.
منى: ايه ياسارة متشتميهوش.
سارة: يعني هو حد يتكلم عن زميلته كدة؟
منى: هو مقالش حاجة هو حكى الموضوع , وهي حكت الموضوع ,انا مش عارفة اصدق مين فيهم.
سارة: شيري طبعا , وهي مصلحتها ايه انها تكذب عليكي؟.
منى: وهو مصلحته ايه؟, انا بس مستغربة لان لو هي شايله منه , وهو شايل منها , ليه هما اصحاب لغاية دلوقتى؟.
سارة: اديكي انتي بتتكلمي وتردي على نفسك, لو الموضوع كان توقيعة زي ما قالت شيري فالوضع ممكن يتصدق , اما لو كانت هي الي باعتة صاحبتها زي ما ايمو قال يبقي الوضع مش واقعي اصلا.
منى: يووووه, انا مش عارفة بقي.
سارة: انتي الي عايزة تصدقى احمد بتاعك دا, انتي حرة خليه يخسرك اصحابك و دى اول السلم , مش بعيد بكرة ييجي يقولك سارة بتبعتلي جوابات.
منى: متبقيش غلسة انتي كمان

دب الخوف في قلب منى من كلام سارة , من الصادق ياترى؟, وشعرت ببعض الشك في شيرين , بينما لم يطاوعها قلبها للشك في احمد , فحاولت عدم التفكير بالامر , وكأن شيئا لم يكن , وعادت للتخدير الذي يقوم به احمد عليها, ومكالماته التليفونية التى بدأت تطول وتطول, وقد تصبح اكثر من مرة في اليوم , بسبب وبدون, وقد يتصل فقط ليخبرها بما فعله طوال اليوم .
اما احمد, فكانت خطتة تمشي على اتم وجة, هاهو ذا وصل الي منتصف الطريق , بدأ يتعرف على منى اكثر واكثر , فهو يحادثها يوميا , ولا يمل الحديث ابدا, فقد وجد طريقة لاستدراجها في الحديث عن نفسها, كان يتحدث عن نفسه , وعما يفعله , وكأنه يعطيها تقريرا يوميا , فما كان منها الا ان تجيب ببعض ما فعلته, او تتحدث عن نفسها او اخوتها, وهو يخزن هذه المعلومات في رأسه, فقد كان هذه هو المطلوب , وبدأت منى الغامضة تنكشف امامه , وبدأ يشعر رويدا رويدا, بمدى سذاجة الفتاة وحسن تربيتها, وحدث هذا حين دخل مؤمن عليها ذات مرة وهي تتكلم فاغلقت الهاتف , وبعد ذهابه عاد احمد يتصل.
احمد: ايه يا بنتي, الخط قطع؟
منى: لا ,دا مؤمن دخل الاوضة فقفلت.
احمد: وايه يعني؟.
منى: يا سلام ,ولما يسألنى بتكلمي مين اقوله ايه؟.
احمد:قوليله واحد زميلي في الكلية.
منى: وانا بكلم واحد زميلي في التليفون ليه؟.
احمد: قوليله اي حاجة , بسأله عن حاجة , او اي حاجة تانية.
منى: انت عايزني اكذب عليه؟.
أ*امال انتي الي عملتيه دا كان ايه يا فالحة
احمد: طيب قوليله الحقيقة.
منى: انت اتجننت , انت عايزني اقوله ...........
م* صحيح يامنى , هتقوليله بكلمه ليه, بكلمه بالساعات وكل يوم ليه
وهو ماله , انتي مبتعمليش حاجة غلط
ولما هو مش غلط انا خفت وقفلت ليه
ولما هو غلط بتعملي ايه ع التليفون لسه
احمد:ايه يا موني سكتى ليه؟.
منى: لا مفيش سيبك انت من الموضوع دا.
احمد: بس انا عايز اتكلم في الموضوع دا.
منى:........................
احمد: انا بصراحة كنت عايز اتكلم في الموضوع بقالي مدة بس كنت مستني وقت مناسب, وانا خايف افضل استني الوقت المناسب وميجيش.
منى:موضوع ايه؟.
احمد: منى, بصراحة , انا كان الاول مش في دماغي , بس من فترة كدة , انا بدأت اخاف غلى نفسي ,انا عمري ماكنت كدة,وكنت خايف ان اليومدا ييجي وعرفش اتكلم.
منى: احمد, انا مش فاهمة حاجة.
م*ربنا يستر
أ*اهو عشان احمد دي انا مش هرحمك
احمد: منى , انا كنت فاكر في الاول اني متهيألي , بس بقالي مدة متأكد.
منى: فيه ايه؟
احمد: منى انا مشدود ليكي اوي, انا اول ما حسيت بكده حاولت ابعد ,لوتفتكري فيه فترة مكنتش بكلمك فيها, بس مقدرتش لقيتني بدل ما بكلمك في اليوم مرة بكلمك اكتر من مرة, ولقتني بحب اشوفك,وعايز اقرب منك, صدقيني انا مش كده, ومكانش دا قصدي انه يحصل, بس مش بايدي, انا كنت خايف اقولك لا تصديني وساعتها مش عارف هعمل ايه, بس انتي كان لازم تعرفي, انا بقولك ومش مستني منك رد, منى انا بجد معجب بيكي, وانتي فعلا غيركل البنات الي عرفتهم ,مش كلام افلام زي مابيقولو, انا عمري ما استريحت لحد زي ما استريحتلك , انا عارف انك اكيد ياما سمعتى الكلام دا ,ويعني.........منى.... انا مش عارف اقولك ايه بصراحة, انا عمري ماكنت مرتبك قدام بنت كدة بس انا والله عمري ما حسيت ناحية بنت زي ما انا حاسس ناحيتك.
أ* هووووف..... انتي لو حجر بقي برده متقدريش ع الكلمتين دول
م*آ.......آآآآآ...آ
منى:.............................................. ... ..................
احمد:انا عارف اني اتعديت حدودي , بس دا الي انا حسيته وكان لازم اقوله, لو مش عايزة تردي براحتك, انا مكنتش منتظر منك رد اصلا , انا ...........,انا بجد مش عارف اقول ايه, انا يامنى بجد مكانش نفسي ان دا يحصل, وانا اسف اذا كنت ضايقتك, وانا بجد مرتبك , فاعذريني, انا جازفت وكشفتلك نفسي ومشاعري , بس انا مش قادر اخبي عليكي , واكلمك عادي , كأن مفيش حاجة في قلبي ليكي, وبعدين انتي قريبة منى اوي, متفتكريش ان كان سهل عليا اني افاتحك في الموضوع .

منى: ...............
أ*انتي اتخرستي ليه
م* انا.... يعني.....
احمد:بصي يا مني انا مقدر موقفك وانا مش هضايقك اكتر من كده, انا هقفل , ولما تقدري تردي عليا , معرفش بقي.... ابقي اكلمك او تكلميني بس انا دلوقتى هقفل واسيبك تفكري , لان واضح اني احرجت نفسي واحرجتك معايا.
أ*انطقي بقي يا بت,انا هقفل بجد, ربنا يهديكي
منى:...................
م*ياسلام ,انت تعملها وتجري
احمد: انا هقفل؟؟؟.
منى:سلام يا احمد.
أ*سلام ايه انتي صدقتى
احمد: باي يا منى
*********************************
مرسي يا سوكا يا قمر عل الرد وحاضر من عنيا انا ل مره ها نزل خمس حلقات ولو عايزني اكمل وروني الردود بقا يا حلوييين


lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soka




الابراج : العقرب
الديك
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الثلاثاء يونيو 22, 2010 2:13 pm

ملكيش دعوة بالحلوين خليكى معايا انا يا جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الثلاثاء يونيو 22, 2010 5:50 pm

الحلقه العشرين


أ* انت ليه اتسرعت, مكانش المفروض تنطق دلوقتى خاااااااالص
اعمل ايه بقي الي حصل
اديك اتدبست والبت ما نطقتش,وممكن الموضوع كله يتفرقع دلوقتى, مش كنت تستنى تتأكد انها بتحبك
بتموووت فيا , ايه رأيك بقي
طب لما نشوف
.............................
...................
تفتكر هي هتعمل ايه دلوقتى
انا عارف في المصيبة الي انت هببتها دي
بس انا كنت بتكلم بجد , انا نص الكلام الي قلته حقيقة مش كده برضه
والله يا حبيبي انت ادرى بنفسك , انت هتقع لي فيها وتيجي تستنجد بيا؟
انا موقعتش فيها بس هي عاجباني بجد
طيب بص انت تكمل عليها النهاردة متسبهاش عشان تبقى ضربت على الحديد وهو سخن
ماشي, باليل ابعتلها الرسالة, قشطة كده يا كبير؟
قشطة يا ايمو
****************
م* يانهار ابيض ....وابيض ليه دا اسود
ايه ايه ,مالك كده عاملة مناحة, مش تحمدي ربنا
على ايه؟,انا مش فاهمة حاجة
انتي هتستعبطي , الواد وطلع معجب بيكي زي مانتي معجبة بيه ,ايه الي حصل بقي , دلوقتى لما اعترفلك بقي كخة, كان عاجبك بس وهو تقلان عليكي
لا طبعا, بس هو .....مش عارف ينقي الوقت, حد يخبط حد بالكلام كدة, وعامل زي الراديو معرفتش ارد عليه
مش انتي الي عملتي فيها خرسا, الواد قعد يكلمك وانتي ساكته
كنت هقوله ايه يعني, وانا والله كمان دايبة فيك تعالي نتجوز
لا, بس كنتي متبانيش هبلة اول مرة تسمعي كلام حلو
طيب ما هو مكانش اول مرة اسمع كلام حلو
امال اتغابيتي ليه؟
اهو الي حصل بقي, المهم دلوقتى هنعمل ايه؟
انا مالي, شوفي انتي عايزة ايه
مش عايزة حاجة
ياسلام, تبقي هتموتي على الولد واول ما يقولك كلمة حلوة تقولي ,معلش مش عايزة حاجة
اعمل ايه انا طيب
تحضري كلمتين تردي عليه بيهم ,لانه هيفتح الموضوع دلوقتى او بعدين
اقوله انسي يا احمد احنا اصحاب صح؟
يا سلام هيقوم احمد ينسي وترجعو اصحاب تاني
ايوة
يا حلاوتك, اولا كدة,بعد الي حصل دا مبقاش ممكن ترجعو اصحاب اصلا, ثانيا لو رفضتيه ممكن متشوفيهوش تاني خالص
ياخبر ابيض
امال انتي فاكرة ايه, ثالثا لو قلتيله مع السلامة ممكن يتكلم عليكي ويقول كانت بتكلمني بالساعات على التليفون وهو عنده حق
كنا بنتكلم عادي , احنا عمرنا ما اتكلمنا في حاجة خارجة
انتي هتضحكي عليا ولاعلى نفسك, هو فيه اصحاب بيتكلمو في التليفون بالساعات
مش كان في الاول عادي ردي ردي, دلوقتى الكلام اتغير؟؟
ياحبيبتي انتي كنتي فاهمة من الاول بس كنتي عاملة مستهبلة,انا كنت بنصح وانتي الي بتعملي الي انت عايزاه, انتي الي كنتي عايزاه يقولك كدة
انا؟؟؟؟؟
لا ,انا؟؟؟, طبعا كنتي عايزاه وكنتي بتشجعيه , واهو الي انتي عايزاة حصل , شوفي بقي هتردي تقولي ايه, ومتطلبيش منى اطلعك من المشكلة
انا عايزة نفضل اصحاب وميفتحش الموضوع تاني
لو شايفة انه ممكن جربي
يااااااربي اعمل ايه, انا محتارة اوي
وفرحانة اوي
نعم؟؟؟
ايوة, تنكري انك فرحانة
وانا هكدب ليه, طبعا فرحانة ,بس برضة محتارة
خلاص سيبك انتي وشوفي هو هيتصرف ازاي
صح كده, اما اشوف هو هيعمل ايه ,مش يمكن يطنش على الموضوع خالص
ايوه كده
قاطع حبل افكارها صوت رسالة على الموبايل , فتحتها فاذا بها من احمد:"بحبك"



سارة: ها , مفيش جديد؟
افاقت منى من شرودها وردت متسائلة.
منى: جديد في ايه؟.
سارة: ايمو؟.
ارتبكت منى لدي نطقها الاسم وقالت.
منى: لا طبعا مفيش جديد.
م*مبحبش اكدب عليكي
وعايزة تقوليلها الحقيقة عشان تزعقلك
لا , بس مش كنت محتاجة اقولها
لا مش محتاجة تقوليلها ولا حاجة, شفتى عملت فيكي ايه اخر مرة , خلتك في الاخر انتي الي تتصلي بالولد
سارة: احسن برضة يعني كل حاجة تمام؟
منى: اه تمام.
سارة: وانتي من جواكي, حاسة ناحيته بحاجة.
منى: لا , خالص .
سارة: الحمد لله, انا مش قلتلك اول ما تشيليه من دماغك هتتحل المشكلة.
منى: فعلا , ماهي المشكلة اتحلت.
م*اه ياسارة لو تعرفي
سارة:انتي مش في لجنتي صح؟.
منى: لا يا ستي انا مع ميمي.
سارة: ايه دا هو ميمي اسمه ميمي بجد؟.
منى : ايوة يا ستي بجد.
سارة : ههههههههههههه, الله يكون في عونك .
منى: وميرنا كمان, انتي معايا صح؟.
ميرنا: اه احنا في المدرجات مش كدة.
سارة: طيب اشوفكم بعد الامتحان بقي, عند الكافيتيريا , اوكاي.
ميرنا: اوكاي , يلا بينا يا منى.
**************
لم تدر منى ماالذي كتبته في الامتحان,فقد كان عقلها شاردا تماما,تفكر في احمد, تري مالذي حدث منذ ليلتها يا احمد؟؟, هل تحبني حقا؟.
خرجت قبل نهاية الوقت وقد كتبت القليل حتى ان ميرنا كادت تصرخ عليها وهي خارجة, لان الامتحان كان طويلا وصعبا ,ولكنها كتبت ما تعرفه ولم تشغل بالها بملء الورقة كما يقولون.
اتجهت للكافيتيريا تطلب قهوة, فقد احست بالصداع يكتنف رأسها بعد ليلة من مجاهدة نفسها للتفكير في احمد وليس في المذاكرة.
وكأنه أبي الا ان يظهر امامها لدي تفكيرها فيه, فما كادت تتجة للكافيتيريا حتى لمحته متوقفا هناك يرقبها بعين لا تطرف, اقشعر بدنها , هذا مالم تحسب له حساب ما الذي اتي به اليوم؟.
اقتربت منى من مكان احمد , متصنعة الهدوء والقت عليه السلام ثم شرعت في طلب قهوتها ,بينما لم يتحدث هو منتظرا اياها في صبر, حتى انتهت واخذت القهوة, وسارا ببطء ودون كلام للمقعد بجانب الكافيتيريا.
قطع احمد الصمت متسائلا.
احمد: الامتحان كان حلو؟.
اشارت منى برأسها نفيا وهي ترشف القهوة وقالت.
منى:لأ, كان طويل.
فنظر في ساعته وقال في جزع.
احمد: وانتي ايه الي خرجك دلوقتي ؟,دا لسه تلات اربع ساعة.
نظرت اليه نظرة خاوية وقالت .
منى: كتبت الي عرفته ومكانش فيا دماغ ارغي , الي يحصل يحصل بقي.
ثم عادت لقهوتها , وساد صمت قصير قطعته منى.
منى:انت ايه الي جابك النهاردة مش امتحانك بكرة؟.
نظر اليها وقال بهدوء.
احمد: مش عارفة انا جيت ليه؟.
خفق قلب منى ,واشاحت بوجهها بعيدا عنه , ولم تجبه, ثم قالت.
منى: انت عندك امتحان بكرة؟.
لم يجبها احمد انما قال.
احمد:انا جيت اطمن عليكي.
م* ردي يافالحة
احمر وجة منى ولم تستطع الاجابة, فقال احمد.
احمد:منى بصيلي انا بكلمك.
التفتت اليه على مضض.
منى:مش المفروض تروح تذاكر.
احمد: انا مش عارف اذاكر, انتي مش معقول مش حاسة بيا, يا منى احنا عدي علينا سبع ايام من اخر مرة اتكلمنا, انا منمتش فيهم, مش عارف انتي عاملة ايه ولا بتفكري في ايه, كنت هتجن, انتي عارفة انا منعت نفسي كام مرة اني اتصل بيكي تاني, ومش عارف سكوتك دا يعني ايه ؟, انتي رافضاني ولا قابلاني ولا ايه بالظبط؟.

أ*ايوة انتي رافضاني ولا لأ؟,ساكتة ليه؟؟؟
وقفت منى مشيحه بوجهها عنه.
منى: احمد , ربنا يخليك انا مش قادرة اتكلم خالص , عندي صداع ودماغي هتفرقع.
م*وكل دا بسببك فمتكملش عليا
فرد احمد متصنعا الاقتضاب.
احمد:انا فهمت خلاص, انتي بتهربي منى , انا اسف يا منى ان كنت ضايقتك, مع السلامة.
أ*متبصش وراك,ايوه هتنده عليك اهه
وسار مبتعدا منتظرا نداء منى.
م* انتي هتسبيه يمشي زعلان, انتي مجنونة , حرام عليكي دا عنده امتحانات
منى:آآ...أحمد..
أ*هو دا الكلام
فالتفت راسما تعبير الحزن على وجهه.
فارتبكت منى , ولم تتحدث , فنظر اليها في تساؤل , فلم تتكلم ولكنها نظرت اليه راجية الا يمشي وان لم تتكلم , وكان هذا يكفيه, فقال.
احمد: انا هروح اذاكر عشان عندي امتحان , بس هستني تكلميني بكرة تسألي عليا.
والتفت تاركا اياها حائرة خلفه.
*************
أ*شكلك يا منى هتتعبيني معاكي وانا الي كنت قلت خلاص , ربنا يسامحك يا شيخة
ايه انت هتسكت بعد التعب دا كله؟
اسكت مين ياراجل انا وراها وراها, دانا الوقت الي ضيعته عليها كان زماني مظبط فيه اربع بنات



ترددت منى طويلا قبل ان تقرر ان تتصل باحمد, بل لقد قضت اليومين كاملين في محاولة لاتخاذ قرار , حتى انها لم تذاكر للمادة المقبلة, وبالفعل اتصلت به.

منى: السلام عليك.
احمد: وعليكم السلام, ازيك يامنى؟.
منى:الحمد لله, عملت ايه في الامتحان؟.
أ*انا بتاع امتحانات برضه ,عيب عليكي
احمد: الحمد لله.
منى: كان كويس؟.
احمد:لا, بس حليت.
أ*قصدي غشيت
منى: الحمد لله.
وصمتت .
أ*نفسي افهم مالك مخروسة ليه؟
احمد: انا كنت مستنيكي تتكلمي طول النهار, ومكنتش عارف انام بعد الامتحان , خفت تطلبيني تلاقيني نايم .
منى: انا قلت استني باليل تكون روحت وكده.
احمد: على فكرة وحشتيني.
أ*اما اخليكي تنطقي
منى: .....................
م* وبعدين بقي
احمد: انا ضايقتك؟.
منى: احمد, انا مش عايزاك تنشغل عن المذاكرة اليومين دول , وياريت تركز, عشان انا عايزاك تنجح.
احمد: خايفة عليا؟.
م*انت بتلف تلف وترجع لنفس الموضوع
منى: انت اذا مخفتش على نفسك محدش هيخاف عليك.
احمد: ماشي ياستي , انا من هنا ورايح هخاف على نفسي عشان انتي خايفة عليا.
منى: بقولك ايه انا هقفل عشان بابا بينادي عليا, اوكاي.
م*اهو بدل مانفضل نلبخ كتير اقفل احسن
احمد: ماشي يا موني باي باي.
م*طيب ابقي سلميلي على بابا ,ههههه
واغلق احمد السماعة وقد شعر براحة , بعد ان عادت خطته للطريق الذي رسمه.
اما منى فشعرت بعدم الرغبة في المذاكرة ولا النوم ولا اي شىء,فقط شعرت بمشاعر عنيفة لاحمد,لم تستطع السيطرة عليها.
****************
بعد الامتحان الذي كان سهلا, شعرت منى برغبة شديدة في رؤية احمد, فخرجت من الامتحان مبكرا علها تجده , ولكن لسهولة الامتحان لم تخرج هذه المرة وحدها , بل خرج معها ميمي وميرنا , وقابلوا سارة وبقية اصدقائهم, ووقفوا يتحدثون ,ولم تكن الكلية شبة خالية كالمرة السابقة ,بل كانت مزدحمة فقد كان يوم الخميس, ولمحت احمد,الذي اقترب منهم يسلم عليهم ويسأل عن الامتحان فبادرته سارة قائلة.
سارة: انت ايه الي جايبك النهاردة؟, سمعت ان امتحان امبارح كان رخم.
أ*الامتحان برضه الي رخم؟؟
احمد: اه,بس انا حليت الحمد لله.
وانخرط على مضض في حديث مع حسان ولم يستطع ان ينفرد بمنى, بينما وافق هذا رغبة منى في الا يتحدثا امام الناس وسارة على الاخص, ولكن قلبها كان له رأي آخر فشعرت بالسخط لعدم قدرتها على التحدث مع احمد,فقد انسحبت سارة وميرنا من المجموعة آخذين منى معهم.
وشدت سارة على يد ميرنا وهي تقول.
سارة: ايه حكايتك بقي اليومين دول؟ ,مازن لازقلك بطريقة مش طبيعية.
ميرنا: ماتسبيه يلزق, انا خسرانه ايه.
سارة: ياسلام ياختى , وهو عايز منك ايه؟.
ميرنا: مش عايز حاجة, هو عاملي فيها مش واضح بس انا فاهمة كويس هو عايز ايه؟
سارة: يعني ايه؟.
ميرنا: بيكلمني كل يوم في التليفون , وبيقعد يرغي وكده عاملي فيها اصحاب, بس انا فاهماه وحافظة الحركات دي.
سارة:وهو فيه اصحاب بيتكلمو في التليفون بالساعات.
م*اوببباااااا
ميرنا: ماهو عشان كده انا سايباه يجيب اخرة وعاملة مستعبطة, لان زي ماقلتي مفيش اصحاب بيتكلمو في التليفون بالساعات , كلهم بيعملو كده في الاول,هو اكيد معجب بس داخل داخلة استظراف, فخليه لازق.
سارة:وانتي بقي بتتصلي بيه؟.
ميرنا: لا طبعا, مين دا الي اتصل بيه؟,الذي عايز يتكلم يا حبيبتي يتصل هو.
سارة: صحيح, هو فيه ولد هيصرف على بنت الا اذا كان عايز حاجة.
ميرنا: يصرف عليا ايه؟, انا مبيجبليش حاجة.
سارة: والتليفونات دي مش مصاريف , ولا انتي فاكرة بتكلمي السنترال الدولي, ياحبيبتى الولد ما بيعملش حاجة الا ومستني منها مقابل, مش كده يا منى؟.
منى: هه؟.
التفتت ميرنا لمنى ,وقالت.
ميرنا: البنت دي مش رومانسية خالص, بتحول الحاجات الحلوة وتخليها وحشة بطريقة غريبة عندها كل حاجه عيب و خطر.
ثم قالت لسارة.
ميرنا: عشان كده عمرك ما هتحبي.
سارة: ومين قال ان انا عايزة احب, انا مش زيك عايشة عشان احب, الحب وسيلة مش غاية في حد ذاته ,وبعدين الي بتعملوة دا مسموش حب اسمة مصاحبة ومسموش ارتباط زي مابتقولو, انا الارتباط الوحيد الي اعرفه بيبقي بالدبل, وفي الشمال كمان.
ميرنا: انتي معقدة بجد, مش كده يا موني.........,هااااي يا بنتي انتي مش معانا خالص.
م* لا دانا معاكو اوي
منى: لا انا سامعاكو.
سارة:وبعدين انا مشفتكيش حبيتي قبل كدة يا ست ميرنا.
ميرنا: ليه هو انا هبلة؟..
سارة: ايوة , انتي بتفضلي توقعي الولاد فيكي وبس اول ما الولد يقولك بحبك تسبيه, زي العيال الصغيرة تفضلي شبطانة في الحاجة لحد ما تبقي بتاعتك ساعتها ترميها.
ميرنا: مش احسن من اني انا الي احبهم وبعدين يسيبوني هما , سيبك منها يا منى اسمعي كلامي انا الولاد كلهم سكتهم البنت الي تتقل عليهم.
سارة: بقولك ايه ما تلعبليش في دماغ البنت دي مش زيك, خليها في الي هي فيه.
م*ايوة خلوني في الي انا فيه
ميرنا: عقديها معاكي عقديها.
ومسحت سارة على رأس منى وقالت.
سارة: متسمعيلهاش يابنتي دي بايظة اصلا, ربنا يهديكي انتي ويسبتك.
م*منا اتسبت خلاص من زمااااااان
ميرنا: ربنا يهديكي انتي وتفهمي ان الدنيا كلها كده وانتي وست منى بتاعتك بس الي كده.
م*اه ياني, انا مش عارفة انا صح ولا غلط , مازن بيعمل زي احمد ولا دا وضع تاني, وسارة عندها حق ولابجد متعقدة, وميرنا فاهمة صح ولا غلط, انا مش فاهمة حاجة, انا تعبانه اوي ومحتارة اوي


بعد الحديث الذي دار امام منى ,والحيرة التي انتابتها بين رأي سارة وميرنا, شعرت منى بالحزن خاصة ان مشاعرها هي تتعارض مع رأي كلتاهما , وشعرت برغبة في ايقاف هذه الدوامة التى لعبت برأسها منذ رأت احمد لأول مرة وشعرت بأن هناك امر واحد لايقاف الحيرة,وهو الامتناع عن المسبب لها.
وشعرت بالحزن الشديد لعدم قدرتها على تنفيذ هذا القرار الذي بدا وكأنه نهاية العالم, او على الاقل نهاية السعادة التي شعرت بها في وجود احمد حولها , ولكنها استجمعت شجاعتها وقاومت شيطانها الذي جادلها طويلا وحاول اقناعها بالعكس, وقررت الرد على كلام احمد بما لن سيعجبه.
**************
أ*ياساتر يارب بتتصلي ليه؟؟
يمكن تكون خلاص سلمت
هي مسلمة من زمان , بس موصلتش انها تتصل من غير ما اكون انا مسبتها قبلها
يا بني دي صايعة وانت عبيط , رد يمكن تقولك بحبك
انت هتهذر انت كمان, لااااااا,انا قلبي مش مطمن ممكن تكون متصلة تديني استمارة 6, وانا عمري ماخدت استمارة 6
لا خدتها , فاكر البت الايرانية جارة كريم,بس كانت مزة

مش تكون محضر خير ,بقولك مش مطمن, نقطني بسكاتك
طيب انت هتقعد ترغي , رد شوف عايزة ايه
احمد: الو.
منى: ازيك يا احمد , انا كنت عايزاك في موضوع.
أ* طيب مش تسلمي الاول
احمد: خير يامنى ,فيه ايه؟
أ*انا قلبي حاسس ان فيه مصيبة
م*يارب قدرني ,انا بعمل الصح مش كدة؟؟
منى: احمد, بصراحة انا مبحبش الف وادور ,من كام يوم كدة كلمتني في موضوع وكنت مستني ردي.
احمد: موضوع اني بحبك؟.
الجمت الكلمة لسان منى وبعد ان كانت كلها عزم شعرت بالوهن في لسانها وقلبها , اول مرة تسمع الكلمة منه, لقد ارسلها لها ولكنه لم يقلها من قبل, وصمتت .
احمد: ايوة يا منى ,كملي.
م*اكمل ايه الله يسامحك
منى: ايوة يا احمد الموضوع دا....., ومعلش بجد , انا اسفة انا ماليش في الجو دا, احنا اصحاب قبل كل حاجة ,وانا محبتش اخسرك وانا اسفة انا مش بتاعة ....الكلام دا.
م*مش تجمعي قبل ما تكلمي
أ*ننننننااااااااااعععععمم ياختى
احمد : منى, انا عمري ما قلتلك اعملي حاجة مش بإرادتك, انا......
م*ماهي المشكلة في ارادتي دي
قاطعته منى.
منى: احمد , بجد انا تعبت على ما قدرت اقولك الكلمتين دول , ولو سمحت انا في عز امتحانات ومش عايزة اتكلم في الموضوع دا .........., ارجوك.
صمت احمد مصدوما لما سمعه, من اين اتت بكل هذه القوة بعد ان عمل على هدم دفاعاتها كلها , وكيف لها بصده بعد ان لمس مشاعرها في نظراتها له.
احمد: انا اسف يا منى, افتكر اني فهمت , مع السلامة.
أ*اه يا بنت المجنونة
م*متزعلش منى يا احمد
منى: سلام.
*****************
اغلقت منى السماعة وشعرت بالهم يثقل صدرها , وهنأها عقلها على قدرتها تنفيذ ما عزمته, اما قلبها فبكي مما فعلته, وبالتالي بكت هي الاخري.
اما احمد , فبعد اغلاقه السماعة شعر بغضب لم يشعر به من قبل.
أ*ازاي ؟؟؟,ازااااااااي؟؟؟ , ازاي يعني انا مش فاهم , ماكل حاجة كانت ماشية تمام ,ايه الي حصل؟
مش عارف ايه الي حصل, انت يا استاذ بقيت غشيم وبيدخل عليك تقل البنات
لأه دا مش تقل خالص, دي بتستهبل, بترفضني انا وانا الي استنيت عليها كل دا؟, دانا سبتها براحتها خالص , لحد ما اتأكدت انها عايزاني تقوم ترفضني كده ,مفيش حد مؤدب كده
منا قلتلك انت الي مؤدب
بقولك ايه مش ناقصك انت كمان, انا لازم اتصرف, البنت دي انا مش هسيبها
احبك وانت سخن
هي مش عندها درس النهاردة, انا رايحلها
يا معلم
********************
احمد: بابا معلش انا عايز مفاتيح العربية.
الاب: ليه ياحبيبي , عشان تخبطهالي زي المرة الي فاتت.
احمد: لا يابابا , بجد انا عايزها مشوار مهم اوي.
الاب: ماهو الي فات كان مشوار مهم.
احمد: يووووووه, هو انا كل ما اطلبها منك تكفرني كده , دا بدل ما تجيبولي واحدة.
الاب: طب مش لما تتخرج الاول يا فالح واحنا نجيبلك كل حاجة , بالزمة انت مش مكسوف من نفسك, الي زيك بيتجوزو دلوقتى.
احمد: موال كل مرة ده ,اديهولي لما ارجع , بس دلوقتى معلش يا بابا ممكن المفتاح؟.
الاب: اتفضل خده من على الجزامة, بس ماتخبطهاليش زي كل مرة.
جري احمد على المفتاح وهو يصيح.
احمد: متخافش.
أ*انا الي هخبطها واحدة بنت مش العربية





وائل: منى,انتي مكنتيش صاحية خالص النهاردة.
منى: انا اسفة يا استاذ وائل, انا بس مش عارفة اركز.
وائل: متقلقيش يا بنتي الامتحان مش هيخرج عن التوقعات الي اديتهالكو دي ولو عايزة تيجي بكرة كمان تعالي, هوانا مش هقول اكتر من الي قلناه النهاردة, بس لو حسه انك قلقانة تعالي.
منى: ربنا يسهل, انا هحاول الم المنهج كويس.
وائل: منى... ركزي الله يخليكي , انتي معاكي نمرتي لو حبيتي تسألي في حاجة.
منى: اكيد ان شاء الله.
وائل: طيب انزلي بقي عشان متتأخريش.
منى: السلام عليكم.
ونزلت منى وهي شاردة تماما لا تفكر في شىء مما قال وائل, اما ما ملأ عقلها كان ما فعلته بأحمد في الظهيرة, ترى ما هو انطباعك يا احمد.
ومالم يخطر لهل على بال عند نزولها من البيت, ان تري احمد واقفا امامها مستندا على سيارته, عاقدا ذراعيه باديا عليه الغضب.
تسمرت منى في المدخل , ولم تستطع المشي ,بينما تقدم احمد اليها لما رأى انها لا تتحرك.
احمد:اتأخرتي ليه وانتي بتنزلي؟.
منى: انت ايه الي جابك؟.
احمد: متهربيش من السؤال, المجموعة نزلت بقالها عشردقايق.

منى: مفيش كان استاذ وائل بيأكدلي على حاجات في المنهج, وبعدين انت الي بتهرب من السؤال, بقولك ايه الي جابك؟.
احمد: الكلام الي قلتيه في التليفون , انا مفهمتش منك حاجة, انا ماليش في الجو..,انا مش في الكلام دا...,انا مش فاهم حاجة.
منى:لا يا احمد انت فاهم كويس.
احمد: تعالي بس بعيد عن المدخل عشان مش كل الي نازل والي طالع يتفرج علينا.
وخرجا للشارع واستندا اللي سيارته.
منى: من الاخر يا احمد,....انا مبكلمش ولاد.
احمد: وانا مقلتلكيش حاجة , انا مقلتلكيش كلميني ولا حتى حبيني ,انا قلتلك اني بحبك .
احمر وجه منى وشعرت بالوهن في اوصالها , وشعرت بأنه لو اصر على كلمة بحبك هذه ستنهار منه.
احمد: انا قلتلك مشاعري وبس مكنتش منتظر منك حاجة, وانتي حتى ماردتيش عليا , ولا فكرتي انا متضايق تعبان بذاكر مبذاكرش , سبتيني اضرب داغي في الحيطة, وكل ذنبي اني حبيتك.
منى: انا؟؟؟.
م*ايه دا ايه دا ؟,بالراحة ومن الاول انا عملت فيك ايه؟, امال انت عملت فيا ايه؟
احمد: ايوه يامنى , وواضح اوي اني مش في بالك, لاني لو بتفكري فيا مكنتيش بقيتي باردة عليا كدة.
منى:انا؟؟؟.
أ*هو انتي لسه شفتي حاجة
احمد: انا مطلبت منك حاجة, انتي فاكرة الحب ايه يعني.
منى: بس...انا ...انا مبحبكش.
احمد: لواديتيني فرصة هتحبيني , صدقيني مش هيحصل حاجة اكتر من الي بنعمله, احنا اصحاب يا منى , بس انا مش قادر خلاص , مش قادر ابقي صاحبك ,وانا في الحقيقة بحبك, اعاملك عادي وانا بغير عليكي حتى من ميمي, وانتي مش عايزة تديني فرصة, وتديني ليه؟ , دانتي مش عايزة تدي لنفسك فرصة تحبيني فيها.
أ*وانتي بتموتي فيا اصلا
احمد: وانا مطلبتش منك اي حاجة غلط ولا حرام انا بطلب منك انك تكوني بس حاسة بيا , وتدي لنفسك مساحة تفكري فيا فيها , واوعدك ماكنش اكتر من زميل لو لقيتك محبتينيش.
منى:...............
احمد: يامنى انتي لو بتحبي حد تاني قوليلي, انا مش هزعل.
منى: انا؟؟, لا طبعا , انا ماليش في الكلام دا.
أ*امال مالك بقي
احمد: طيب بصي, نتفق على حاجة , احنا ننسي الموضوع دا عشان الامتحانات, عشان نعرف نركز, بس بعد المتحانات ,اوعديني, اوعديني تديني فرصة, اثبتلك اني بحبك, وتدي لنفسك فرصة تحبيني.
منى: فرصة؟؟.
احمد: ياستي بلاش فرصة, سبيني بس احبك.
أ*وبعدين سيبي الباقي عليا
لا سيب انت الباقي عليا انا
منى:طيب بس توعدني انك متكلمش في الموضوع دا تاني.
احمد: اوعدك ,لغاية اخرالامتحانات.
منى: وتوعدني حاجة كمان؟؟.
احمد: ايه؟.
منى: توعدني تنجح السنة دي.
احمد: ماشي انا موافق, بس انتي توعديني, انك تفكري في الموضوع بجد.
منى: ..............اوكاي.....ربنا يسهل.
أ*هههووووووف....دا ايه الشلل دا, دانتي طلعتي عيني يا شيخة, انا كان ايه الي وقعني عليكي
انا عارف ما البنات كانو قدامك,انت بس الي بتحب تتعبني معاك
منى: انا همشي دلوقتى عشان اذاكر, وانت كمان روح ذاكر عشان امتحانك بكرة , ومتبقاش تنزل بعد كدة قبل الامتحان بالطريقة دي.
أ*يا ستي امتحان ايه صلي ع النبي, انا رايح الكافيه
احمد: حاضر,اي طلبات تانية.
منى: لا , شكرا, باي باي.
احمد: استني اركبك تاكسي ولا عايزة اوصلك.
منى: ههه دمك تقيل, تعالي ركبني تاكسي.
********************
م*ياه ياحمد , كدة تسيب مذاكرتك وتيجي عشاني, انت طيب قوي
أ*ولما انتي بتتسبتي اوام كده كنتي عملتي فيلم ليه من الاول
بس انا بهنيك على الي انت عملته
ياعم دا اقل حاجة عندي وانت ادري برضه
صح انت طول عمرك فنان




بعد هذا الحوار, لم يتوقف احمد عن"تثبيت" منى , انما كل ما توقف عنه هو كلمة بحبك, لانه ظل يتصل يسأل عليها بعد كل امتحان لها, وينتظر سؤالها بعد كل امتحان له, ولكنه لم يتوقف قط عن غضبه بعد ان رفضته, فلأول مرة يشعر بانه لا يعرف الخطة التي يسير عليها , ولا يستطيع توقع النتائج كما كان يفعل سابقا, وكأن خبرته توقفت عند هذا الحد , فلم تصل معه فتاة الي هذا الحد , الا اذا كانت تحب شخصا اخر حقا, وهذا شيء هو متأكد منه, ان منى لا تحب احدا, ولم يستطع عقله المريض استيعاب وجود فتاة مؤدبة الي هذا الحد, انه يشك حتى في رشا اخته , ولولا الحصار الذي يضربه حولها لما شعر بالراحة,على الرغم من انها لازالت في الثانوية العامة ,الا انه يعاملها كالمتهمة طوال الوقت.

اما منى فقد حصلت على ما ارادته, او هذا ما تظنه, ان احمد مازال موجودا بجانبها , ولكنه لا يطالبها بشيء, وهي تطمأن نفسها بكلمة "احنا اصحاب" , وكأنها تقنع نفسها بها, ولم تكن غبية لتفهم الوضع ولكنها فضلت تجاهله , بحجة انها في امتحانات.
****************
سارة : مش دي شيرين الي هناك دي؟.
منى: اه ,باين .
سارة: شيرررري.
منى: بس, انتي بتعملي ايه؟.
سارة: بنده عليها , ولا انتي خلاص مبقتيش تكلميها.
سمعت شيرين نداء سارة, فأقبلت عليهما بشوق , وعانقت كلتاهما طويلا.
شيرين: على فكرة, انتو كلاب, عشان انا كنت عاملة الزايدة قبل الامتحانات , ومحدش فيكو سأل عليا.
سارة: وانا هعرف منين؟, دانا حتى لما سألت كريم , قالي دي في اسكندرية.
شيرين: اسكندرية مين يا بنتي , دانا كنت في المستشفي.
والتفتت الي منى .
شيرين: وحتى مامتك جت زارتني , وزعلت اوي لما انتي مجتيش.
سارة: ايه دا يا منى ؟,انتي كنتي عارفة, ومقلتليش؟.
منى: آآ...معلش يا شيري , كنت مشغولة ..آآ ,يعني وبعدين الامتحانات انتي عارفة.
شيرين: ومكنتيش عارفة تكلميني في التليفون؟,ولا كنتى مشغولة برضة.
شعرت منى بالاحراج بعد هذا الكلام , فشيري على حق , هي تعلم انها كانت في المستشفي, ولكنها لم تزرها, وعزفت عن الاتصال بها ايضا لا تدري لماذا ؟, ربما أثر فيها كلام احمد بعض الشيء.
وقبل ان تجب انقذتها فتاة جاءت تخفي عيني شيرين بيديها , وهي تقول : انا ميييييييييييين؟.
شيرين: الصوت دا انا عارفاه....؟؟؟؟....,لاااااأ...., متقوليش ....,صافي؟؟؟.
والتفتت لترى الفتاة , وهي تصيح معانقة اياها.
شيرين: صااااااااافي, وحشتيني اوي.
صافي : انتي كمان والله , عاملة ايه؟.
بينما جذبت سارة يد منى , ومالت على اذنها.
سارة: انا عارفة انك طنشتي شيري بمزاجك , متبقيش غبية وتخسري صحابك البنات على كلام فاضي.
وتركت يدها لتابع الحديث الدائر بين شيرين وصافي.
شيرين: انتي اتحجبتي؟؟, مبروك.
نظرت مني الي الفتاة التي ترتدي الحجاب" سبانيش" ,ونصف شعرها المصبوغ اشقر يبرز من الامام, بحثا عن كلمة " اتحجبتي".
صافي: اصل مامة رامي واختو يا ستي محجبات , وبعدين كنا اتفقنا بعد الفرح اتحجب , اعمل ايه بقي؟.
شيري: على فكرة, انا لغاية دلوقتى مشفتش صورالفرح يا ندلة.
صافي : بجد؟, استني ,انا معايا صورة, اما اوريهالك.
وبينما هي تخرج الصورة , قالت .
صافي: دانا كنت محتاجة اطلع ورق من الكلية هناك, قلت اعدي عليكو اشوفكو , مكنتش ضامنة الاقي حد عشان الامتحانات, بس قلت النهاردة الخميس اكيد الكل هيبقي موجود.
شيرين: وسلمتى على حد ؟, هتلاقيهم في مكانهم المعهود عند الكافيتيريا, كريم واشرف والعيال.
صافي: اه مانا شفتهم , بس مكانش ينفع اسلم عشان احمد واقف معاهم.
ولاول مرة تسمع منى احدا غيرها يلقب احمد باسمه غيرها, ولا يقول له ايمو كما يفعل الاخرون.
شيرين:اااااااه, وهو شافك؟.
صافي: لا منا مشيت على طول اول ماشفته , انتي عارفة, انا مش ناقصة مشاكل مع رامي.
شيرين: هو معاكي؟.
صافي: لا , بس انتى عارفة احمد ميتضمنش وغاوي فضايح ,ورامي بيشيط منه.
استغربت منى وسارة الحديث الدائر بصوت خفيض امامهما, وشعرت منى بغرابة الكلام توغل قلبها,فهذا الكلام المبهم , لا يدل على خير.
واثناء الحديث اقبل كريم مرحبا.
كريم: ايه دا كله بس؟, صافي هانم بجلالة قدرها هنا,بتعملي ايه في كليتنا؟.
وسلم عليها بحرارة.
صافي: وانت مالك , انا اصلا كنت في كليتي قلت اتكرم عليكو شوية.
وبعد السلام والهزل قليلا , قال كريم بقلق.
كريم: ايمو شافك؟.
صافي: مفتكرش ,انا اول ما لمحته جريت.
واستأنفو ثلاثتهم الحديث , حتى قالت صافي, وهي تخرج تليفونها من حقيبتها.
صافي: اه, دا رامي بيتصل , هو برة دلوقتى ,انا همشي بقي ياجماعة ,بجد كنتو واحشني.
وسلمت عليهم , وهمت بالانصراف فقالت شيرين.
شيرين: استني اوصلك للبوابة.
ثم التفتت الي منى.
شيرين: وانتي استني هنا انا مخلصتش كلام معاكي.
وبعد ذهابهم وقف كريم بجانب سارة متابعا صافي ببصره.
كريم: انتو عارفين دي مين ؟؟
سارة:....................؟
كريم: دي الي كان بيحبها ايمو , من اول ما دخل الكلية,صافي بتاعة سياحة ,مش معقول مسمعتوش عنها.
نزل الكلام على اذن منى كالصواعق, اذا هذه هي الفتاة التي كان يحبها احمد, وشيئا فشيئا وضح الكلام السابق اما عينيها.
وفي دقائق عادت شيرين لتكمل حوارها مع منى ,وقالت لها بصوت خفيض.
شيرين: انتي عارفة دي مين؟.
فاشارت منى برأسها نفيا , وشعرت بغصة في حلقها.
شيرين: كنت قولتلك ان فيه بنت قالت لايمو اني معجبة بي,..........هي دي .. بس جوزها ايه مركبهم اخر حاجه هههه
*************************************
ماشي يا قمري هاسبني من الحلوين يلا يا قمامير مستنيه الردود شوفتي اهو قمامير مش حلوين lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soka




الابراج : العقرب
الديك
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الخميس يونيو 24, 2010 8:21 am

محدش قمر غيرك يا جميل
كملى القصة وشكرا يا بلاك كات على القصة وبعتذر تانى انى بتعبك
وممكن نبقى اصدقاء لو مش عندك مانع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الخميس يونيو 24, 2010 5:22 pm




ابتلعت منى كلمة شيرين اصعب مما ابتلعت كلمة كريم, فاذا كانت هذه هي حبيبة ايمو, لم توقع بينه وبين شيرين ومالذي ستستفيده من هذا؟.
منى: بجد؟,ازاي؟, دا كريم قال , انها يعني, كانت مرتبطة بأحمد , قصدي ايمو.
شيرين: ايوة يابنتي , صحيح مانتي مش فاهمة, افهمك انا, دلوقتى شيرين دي قد ايمو , دخلو الجامعة سوا , بس هي كانت في سياحة وفنادق, تمام؟, وكانت احلى بنت في الجامعة , وقتها ولغاية ماسابت الكلية,كانت جامدة برضه,المهم هو حبها قوي وارتبطو, وبعدين ياستي بدأت هي تلعب بيه, يوم انا بحبك ويوم احنا اصحاب , ماهي حلوة وعارفة انها حلوة ,وغلبته معاها, والولد كان بيغير عليها جدا .
في هذا الوقت اشارت لها سارة بأنها ذاهبة مع كريم لشراء شيء من الكافيتيريا.
منى: كملي.
شيرين: كنت بقول ايه؟, اه, جه ايمو سقط سنه اولي ,وهي نجحت فبدأت تشتغله بقي, نبقي اصحاب ومنبقاش اصحاب ,وهو كان بيموت فيها فكان بيعملها كل الي تقول عليه, لما بقت في تانيه اتعرفت على ظابط الي هو رامي الي متجوزاه دلوقتى , بقت تسيب ايمو وترجع لرامي, وتسيب رامي وترجع لايمو ,والاتنين عرفو انها معلقاهم , وراح احمد اتخانق معاه في مرة ومبقوش يطيقو بعض, وللغرابة فضلت مسبتاهم الاتنين ,وفضلو برضه بيحبوها , وعدت كده لغاية سنة تالتة ,واتخطبت لرامي دا ,قام ايمو ما سكتش راحله ووراه صوره معاها , وبقي يروحلها تحت البيت , وهو مجنون اصلا ميتضمنش زي ما قالت , فكان بيعملها مشاكل, وقومه عليها وقاله انت مش راجل , انت عارف انها ماشية معايا وكده ,وقاله مش هتتجوزها ,وهي فضلت معلقة ايمو , وبقي دا يتخانق معاها عشان لسه مخطوباله , ودا يتخانق معاها عشان ايمو , المهم هي قررت تسيب الاتنين, سابت رامي وسابت ايمو ,تمام؟.
اشارت منى برأسها ايجابا.
منى: استني بس , الحاجات دي كلها كانت قبل ما تدخلي الكلية؟,اشعرفك كل دا؟.
شيرين: انتي نسيتي ان هبة اختى كانت في سياحة وفنادق هنا واتخرجت سنة مادخلت, ماهي الي معرفاني عليهم يا عبيطة, امال انا اعرفهم منين ,دانا بسمع عنهم من ايام ماكنت في ثانوي.
منى: اه , صحيح.
شيرين: بطلي مقاطعة ,وسبيني اكمل, المهم, جت في رابعة عملت معاه ايه ,الي هو احنا اصحاب وانا ممكن اظبطلك كمان, يعني انت مش في دماغي خالص, وهي متأكدة ان ايمو بيعشقها, بس هو وقتها كرامته وجعته , فبدأ بقي يبقي ايمو الي نعرفه دلوقتى, قعد يصاحب بنات وكدة وينقي بنات حلوةعشان يقولها انا برضه ممكن اعرف الي احلى منك ,بس على مين هي عارفة انها الي في القلب , فانا دخلت الكلية واتصاحبت عليهم, فقامت هي عايزة تبينله انها عارفه انه بيصاحب, وانها مش هاممها, فعملت فيها بتظبتله واحده, وكنت انا زي الهبلة الضحية, كنت طبعا صاحبتها وفرحانه ان صاروخ الجامعة مصاحباني بقي وانا ماشية مع كبار الكلية, قامت سلمتني عشان قلتلها انتي ليه سبتي ايمو دا واد زي العسل وحلو وطيب, قامت عملت عملتها ........بس.
منى: بس, .....انا شايفة انك بقيتي صاحبتها بعد كدة.
شيرين: عادي , اقولك حاجة, صافي دي من النوع الي ميتزعلش منها, رغم انها شخصيتها غريبة مع الصبيان, بس هي حلوة اوي مع البنات وتتحب وكده, وبعدين انا فهمت الموضوع لايمو وعدي وخلاص.
منى: وهي رجعت لرامي دا امتى؟.
شيرين: بعد ما خلصت , اتصلت تقولنا معاد كتب كتابها عليه, وغيرت نمرتها ومبقاش حد يشوفها انا يادوب بجيب اخبارها من صاحبة هبة , بتشتغل معاها في نفس الشركة, وتقريبا اول مرة اشوفها من سنتين بس مش قادره اقولك رامى ده عارف كل بلويها و ساكت اختى بتقول ان صافى فى الشغل بتشتكى منه جامد انه عنده لا مبالاه و انه مش بيغير و كده.
شعرت منى برأسها يكاد ينفجرمن خطورة المعلومات التى سقطت عليها اليوم دون ان تطلبها, اذا فأحمد كان يحب , واي قصة حب, لقد كانت تروى في الجامعة, والبنت عذبته كثيرا, اذا هو مظلوم , وكل مايفعله وسمعته التى عرفت عنه, ماهي الا رد فعل لما فعلته به هذه الفتاة, وشعرت بالغيرة تأكل قلبها, وبشعور غريب بالحزن بعد ان رأت بنفسها جمال الفتاة , ورقتها, وحتى حين تذكرت انها تلقبه بأحمد مثلها احست باليأس.
*********************
م*مش قلتلك, انتي تطولي
بس هو بيحبني
انا مش عارفة ايه الي عاجبه فيكي انتي شفتى البنت بنفسك , زي القمر, وبعدين يبصلك ,دا نفسه حلوة اوي
بس هو قالي بحبك مرتين
انتي بتعدي , طيب ليه عامله فيها اصحاب, انتي بتحبيه؟
مش عارفة
يعني ايه الي مش عارفة ,يا اه يا لأ
مش عارفة
*******************

افكارها التي تركزت على مشاعر احمد , اخفت عنها حقيقة لم تلاحظها, ان الحكاية التى حكتها شيرين تؤكد حكايتها القديمة ,وتفند حكاية احمد , فهي لم تكن مقربة من الفتاة لتجعلها وسيطة بينهما, وكيف لفتاة في الصف الاول ان تسير فتاة في الصف الرابع؟ ,والهاها هذا عن ان احمد كان يعلم بعلاقة فتاته بشخص اخر وكان مصرا على الوجود معاها, كل هذا تركه شيطانها وظل متمسكا بتفكيرها في روعة احمد , وكم هو طيب ورقيق ومجروح






منى: انا مش مصدقة اني خلصت امتحانات خلاص, دي ايام كانت غلسة غلاسة.
احمد:هههههههه, انتي لسه شفتي حاجة.
منى: دا على اساس انك اكتر واحد دخل امتحانات؟.
احمد: مش شرط انا في سنة تانية ,لما شلت تلات مواد في الترم الاول , محضرتش مادتين الترم التاني , قلت اهو اقضي السنة كلها هناك , بدل ترم واحد.
م*فاشل فاشل يعني
أ* كنت مقضيهم في المستشفي
هو انت جابك ورا الا البنات, مش دا ايام صافي
منى: يا خبر؟, وكنت قاصد؟.
احمد: لا والله , كانت ظروف وقتها ,كنت في المستشفي.
منى: ليه كده؟.
احمد:يعني....الله يسامح الي كان السبب.
أ*انت هتقولها ولا ايه, مش تخف ياعم روميو
ولا اقول ولا اعيد ,انا مش عايز افتكر اصلا
احمد: منى ,الامتحانات خلصت زي مانتي عارفة , ايه بقي؟.
منى: ايه بقي؟.
احمد: انا مش هزن عليكي ولا حاجة, بس انا كنت عايز اعرف عنك شوية حاجات, بس هتسيبيني اسأل؟.
منى: لو مش عايزة ارد مش هرد , ماشي؟.
احمد: ماشي ياستي.
منى: اتفضل اسأل.
احمد: انتي عمرك حبيتي قبل كدة؟؟.

م*ربنا يحرقك بجاز حضرتك, انت وكل الحمير الي زيك
منى: انا قلتلك قبل كدة .
احمد: لا انتي قلتي ملكيش في الكلام دا يعني مارتطبتيش قبل كده, وقلتي مافيش حد في حياتك دلوقتى, يعني مبتحبيش ,انا بقي بسأل عمرك حبيتي قبل كدة, ولو حتى مع نفسك من طرف واحد.
أ*ماهو مش معقول , هو انتي مش بنت ولا ايه
منى: لا طبعا ,مكانش في بالي , يعني مكنتش شايفة ان دا وقته عشان ,يعني كنت علمي وبتاع وبذاكر ,حتى الي كان ييجي يقولي حاجة, كنت بصده على طول , بجد مكنتش فاضية ,بس في الاخر وقعت على تجارة , الله يحرق الفيزيا بقي.
احمد:يعني ولا حتى في درس او في المدرسة, ولا صاحب اخوكي ولا حاجة.
أ*وهو فيه كده برضه ,ليه؟, حجر
م*ماقلنا لا , افهموها بقي
منى: لا.
م*اسبقيه قبل ما يعملك محكمة , وادخلى في الموضوع , اسألي عن صافي
ايه ايه,هو جنان ؟,اسأله عنها ازاي؟,المفروض اني مبانش مهتمة
مش هتلاقي فرصة غير دي يا عبيطة
منى: وانت ؟؟؟.
احمد: انا ايه؟,حبيت قبل كدة يعني؟, ههههههههههه......ههههه, انا يعني؟.
م*هو انا قلت نكتة؟
منى: ايه ؟, افهم من الضحك دا ايه؟.
احمد: لا عادي, بس انتي قصدك حب حب ولا حب كدة وخلاص؟.
منى: وهو فيه حاجة كدة وخلاص, ما علينا ,انا بسأل عموما.
أ*بتسألي عن ايه يا موني , ربنا يستر
اكيد وصلها موضوع صافي , دانتو كنتو اشهر من النار على علم
ودي اقولها ايه بقي
اديها الحقيقة بس زوقها شوية
احمد: بصي يا ستي, انا عارف طبعا ان واصلك عني اني بتاع بنات وكده و....
منى: مفيش دخان من غير نار.
أ*الله , داحنا محموقين كمان,حلو اوي كده
احمد: ههههه...يعني , بس مش بالشكل الي بيتقال يعني, يعني حطي نفسك مكاني, لما بنت وحلوة , تيجي لحد عندي تديني رقمها, وانا اقولها لا , ابقي سوري يعني حمار,وانا مبغصبش حد على حاجة, اديني بتسلي وهما بيبقو بيتسلو هما كمان ,دا عن السمعة يعني.
م*وايه يعني لما تقولها لا, دي تبقي صايعة اصلا
احمد: امابقي موضوع الحب دا.....هييييييه.......انا مش هكذب عليكي انا حبيت , مرة واحدة , بس الموضوع انتهي من زمان .
منى: ليه؟.
احمد: نصيب بقي, يعني انا اسمع انها اتخطبت ولا اتكتب كتابها باين ,ربنا يكرمها.
أ*ربنا ياخدها
منى: وانت نسيتها؟؟؟؟.
م*متعديش حدودك يا منى , لا تتفهمي غلط
وتتفهمي غلط ليه؟ , ماانتي لازم تعرفي
أ*ياتري بتسألي ليه؟
احمد: بقولك من زمان يا بنتي.
م*مبحبش اللف والدوران, يا اه يا لأ
أ*وهي صافي تتنسي
احمد: هي اتخرجت قبلي خلاص, وبعدين انا وصافي مكناش ننفع لبعض,وانا دلوقتى بفكر بطريقة تانية خالص.
تمتمت منى.
منى: صافي بتاعة سياحة؟.
أ*دانتي مذاكرة بقي
احمد: هو انتي عارفاها؟.
منى: انا مش عارفاها ولا حاجة, انا شفتها يوم الخميس الي فات في الكلية بس.
أ*ايييييييييييييييييييييييييييييه
احمد:شفتى مين؟
منى: صافي , كانت في الكلية سلمت على شيري وكريم.
أ* يابن ال.................... يا كريم
احمد: كريم ؟؟, كمان كريم , مقاليش يعني.
منى: معرفش اسأله.
م*وانت مالك متنرفز كده ليه بقي؟؟؟
احمد: طيب يامنى , انا هقفل بس عشان موبايلي هيفصل, اوكاي, عايزة حاجة؟.
م* قفشت عليا ليه؟, انا مالي
منى: لا يا احمد شكرا.
احمد: سلام.
م*ماتقفل في وشي احسن
منى: سلام



كريم: الو.
احمد: ايوة يا........*****
كريم: ايه ايه؟ , في ايه؟, بتشتم ليه على الصبح؟.
احمد: عشانك ........ , بقي صافي تيجي الكلية ومتقوليش.
كريم: استني بقي ؟, انت مين الي قالك؟.
احمد: انت مقلتليش ليه؟؟, انت صاحب انت ؟,دانت ..............
كريم: لا متزودهاش بقي , ايه الي حصل يعني؟.
احمد: الي حصل انك مقلتليش.
كريم: واقولك ليه ؟, وانت يهمك ايه؟,وبعدين انا مقلتلكش عشان الي بتعمله دا.
احمد: وانا كنت هعمل ايه ؟, انا بس كان لازم اعرف.
كريم: وانت يفرق معاك ايه يا ايمو دلوقتى؟, انت مش قلت نسيتها؟.
احمد: برضة يهمني اعرف, وانت كان لازم تعرفني..............هي؟,هي لسة مخطوبة؟.
كريم:لا , اتجوزت خلاص.

احمد: لا والله ؟, طيب كويس, رامي برضه.
كريم : ايوة.
احمد: ..........شافتني؟.
كريم: ايوة, ومرضيتش تقرب .
احمد: احسن برضة.
كريم: اييييه يا مان, انت بوزت ليه؟.
احمد: ولا مبوز ولا حاجة ,انا بس............اووووووووف, مش عارف والله , بس كان نفسي اشوفها.
كريم: يابني انسي بقي , ربنا يوفقها وفوق انت كمان كده,صحيح ,هو مين الي قالك؟.
احمد: منى.
كريم: وايه الاخبار معاها دي كمان؟.
احمد: لا اخبار ولا حاجة , دي مصر هتاخد كاس العالم قبل ما اطلع منها بكلمة.
كريم: ههههههههه, ما شيري قالتلك مش سكتك.
احمد: مين دي الي مش سكتى ,هو انا فيه حد مش سكتى, طيب ايه رأيك بقي, منى دي مش هيعدي عليها شهر الا وهكون مرتبط بيها.
كريم: يابني ارحم نفسك وارحم البنت.
احمد: وارحمها ليه , دي البنات دي اسوأ حاجة في الدنيا , خدنا ايه منهم غير الي خدته من ست صافي, اهي اتجوزته برضه.
كريم: لا حول ولا قوة الا بالله , انت تعبان في مخك ياد انت , هو انت الي عملته بعد صافي دا قليل.
احمد: قليل بقي ولا كتير برضو يستاهلو, وتصدق بقي ان منى دي كمان نفس النوع.
كريم: اللللله, ليه كده.
احمد: عشان ممشيانا اصحاب وانا مش بتاع اصحاب وانا هوريها , هه بقي.
*******************
شعرت منى بالقلق مما فعلته مع احمد, تري لماذا اغلق التليفون غاضبا.
م* وهو كان متنرفز ليه؟,اكيد لسه بيحبها
بيحبها ايه يا حمارة انتي ما هو قالك من زمان مفيش حاجة
طيب ليه بقي قفل متضايق؟ , انا عايزة اعرف
خلاص شوية كدة كلميه
لا طبعا ,هيقول عليا بغير
طب مانتي غيرانه فعلا
واغير من ايه وعلى ايه؟, اولا هو سابها خلاص من زمان وبيحبني انا , ثانيا احنا مفيش بينا حاجة , احنا اصحاب وبس ولا ايه؟
ربنا يشفيكي
أ* ماشي يامنى, انا وراكي لحد ما تبطلي تمثيل
وتبطل ليه ؟,هي مبسوطة كده,هو حد طايل واد زيك نازل فيها دلع ليل ونهار
انا بقول كده برضه ,انا صبرت عليها كتير وكفاية كدة
ايوة انا عايزك تقطع عرق وتسيح دم بقي, انت طولت اوي
عندك حق, انا كان لازم اخلص من زمان ,بس هي مش هتجيبها البر معايا
وانت هتسبها تلعب بيك ولا ايه, لا انا عايزك ترجع تنشف تاني
متخافش انا هجيبلك مناخيرها الارض, عشان انا اصلا زهقت
ايوة كدة , وخلص بقي عشان تفوق لنفسك تاني
قشطة ,بس همتك معايا انت بس
ولا يهمك وراك رجالة


عاد احمد ومنى يتحدثان بعد هذا الامر,وقد عزم احمد ان ينهي المباراة بجون ,كما وعد كريم ,والا يلجأ لاسلوب المماطلة الذي التزم به في باديء الامر, وعاد كله قوة وحماس .
ضاعف عدد مرات التحدث اليها في اليوم, وضاعف مخزون كلمات الشوق المذابة في الحديث او في الرسائل, حتى تعتاد منى عليه, ولم يعيا عن اختلاق الاعذار للاتصال في كل وقت وكل مكان, حتى ان منى, لازمت غرفتها اغلب وقت اجازة نصف العام, لانها كانت تقريبا تحادثة طوال اليوم, وقد اقسم ان ينهي مماطلتها هذه , في اسرع وقت وبأقوي طريقة ممكنة.
ومع بدء العام الدراسي الجديد , بدأ احمد تنفيذ خطته الجديدة.
**************************
"في احدي المكالمات"
منى: مالك يا احمد, مزاجك وحش ليه.
احمد: وحش ازاي؟.
منى: يعني بقالي ساعة بهذر وانت دمك تقيل ,مالك؟.
احمد: يعني مش عارفة مالي؟.
منى:لا , هو انا لازم اعرف؟.
احمد: لحد امتي يا منى هتفضلي مش عارفة.
منى: احمد, انت بتتكلم كده ليه؟, انا مش فاهمة حاجة.
م*ايه الغباوة بتاعتك دي
أ*خدي في وشك بقي
احمد: انتى من امتى عارفة اني بحبك يا منى؟,وعملتي ايه في الموضوع دا؟ .....مفيش, بتفكري فيا ؟....مفيش, خدتى خطوة؟.....مفيش, الي انتي عملاه انك معلقاني جمبك وبس, وواضح انك مبسوطة كدة, قولتيلي هدي نفسي فرصة, ومبتجبيش سيرة, كل الي بعمله دا مجابش نتيجة , لو مش عايزاني يامنى قوليلي ,بس متعذبنيش جمبك.
م*اوباااااااااا
انتي كنتي فاكراه نسي ؟,ردي بقي يا فالحة
منى: انا ...انا مش قصدي اعلقك ولا حاجة , انا.......احمد انا بس مبسوطة زي ما انت بتقول ,انا فعلا ببقي مبسوطة وانا بكلمك ولما بشوفك يا احمد, بس انا مش قادرة اقرر, انا مش عارفة انا حاسة ناحيتك بايه, بس انا مبسوطة ومبنكرش اننا اصحاب.
أ*اصحاب دي عند ام تيتي
احمد:ومين قال يامنى اننا اصحاب؟, احنا مش اصحاب, انا بحبك, وانتي عارفة كدة, واقولك حاجة كمان, انا مكنتش بتعامل معاكي من الاول على اننا اصحاب, بصراحة كدة, الاصحاب مبيتعاملوش كده, انتي لو واحدة صاحبتي كنت سألت عليكي مرة في الاسبوع على الاكتر , ولوصاحبتي مكنتش ههتم بيكي كده, احنا مش اصحاب من الاول يا منى واكيد انتي كنتي حاسة.
م*.........ناااااعم...........,يعني ايه؟, يعني ايه من الاول مش اصحاب؟
يعني زي ماكنت بقولك, وزي ما سارة بتقول , وزي ميرنا ما قالت على مازن , بس انتي الي مكنتيش عايزة تصدقي
لا, انا مكانش قصدي حاجة تانية , انا كنت بتعامل على اساس اصحاب
ههههههه طب اشربي بقي
منى: بس انا كنت فاكرة ان احنا اصحاب؟.
احمد: انتي بتضحكي على نفسك ولا عليا يا منى.
أ*اطلعي من دول, وياريت تبطلي استهبال وتمثيل بقي
منى: احمد.............
احمد: انتي بتحبيني ولا لأ؟؟؟.
م*أي
منى: آآآآآ.....يا احمد , انا بستريحلك اوي وبحب اتكلم معاك.
احمد: ولما ببعد عنك ,بيبقي وجودي زي قلته؟.
منى: لا اكيد طبعا.
احمد: بوحشك؟.
منى: يعني.
احمد: وهو الحب ايه غير كدة؟.
أ* ايه غير كده يا فلحوسة
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني بتحبيني يا منى , ومش قادرة تعترفي لنفسك حتى.
منى:.............
م*يا لاهوىىىىىىىىى
احمد: واضح انك انتي الي مش عايزة تعترفي بكدة.
منى: احمد ,انا عمري مافكرت فيها كدة....
احمد: وانا استنيتك تفكري .
منى: طيب,...........و احنا هنعمل ايه دلوقتى؟.
احمد: انا مش هعمل حاجة,انا الي عليا عملته وزيادة , يامنى انا كنت بستحمل معاملتك ليا كأني مفرقش معاكي في عز مانا بتعذب ,وكل دا عشان مضغطش عليكي, بس انا مش قادر , خلاص مش قادر ابقي بحبك وانتي بتعامليني كدة.
منى: قصدك ايه يا احمد؟.

احمد: انا هسيبك تشوفي نفسك , وتعرفي مشاعرك ايه وهبعد خالص لغاية مايبقي عندك رد عليا او حل لمشكلتي.
أ*انا هخليكي تيجي من نفسك
متخافش هتيجي
بس ياريت ما تطولش, لان لو طولت هنسيبنا م الحدوتة دي بقي ,عشان انا زهقت
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني انا هبعد عنك لحد ماتقرري انتي عايزة ايه بالظبط, او مترديش عليا وساعتها هفهم من نفسي.
منى: احمد أ..
يقاطعها
احمد: معلش يا منى , انا مضطر اقفل.
م*لا , متقفلش
منى:...........
احمد: انا مستني ردك , باي باي



م*هو انا بحبه بجد؟
انتي بتسأليني انا ؟,اسألي نفسك
انا مش عارفة
بس الراجل عندو حق ,انتي طلعتي عيني انا شخصيا
بس انا مش فاهمة ,يعني ايه ماكانش بيتعامل معايا على اننا اصحاب من الاول؟
يعني انتو مكنتوش اصحاب من الاول, يعني الي انتي فاكراه عادي دا مش عادي, يعني لما ولد يتصل بيكي الساعة اتنين بالليل يرغي وبس دا مش عادي, ولما يكلمك تلات مرات في اليوم دا مش عادي, ولما يقولك ليكي وحشة او وحشتيني مش عادي, ولما يديكي تقرير يومي عنه , ويبعتلك خمس ست مسدجات في اليوم مش عادي
يعني ايه؟
يعني ان الاوان بقي تاخدي قرار ,عشان تعرفي انتي عايزة ايه؟
بس انا مش عايزة اخد قرار
ليه؟
انا عايزة احمد, بس مش عايزة ارتبط بيه
وايه المشكلة يعني ما كل البنات بترتبط
لا مش كلهم ما سارة وميرنا مش مرتبطين
انتي اصلا مصاحبة اتنين مجانين , واحدة معقدة والتانية معقدة , واحدة متعقدة من اخواتها البنات , والتانية متعقدة من الي اخواتها الصبيان عملوه في البنات , انتي مالك بقي
انا مش بتاعة ارتباط ,انا بنت محترمة, وبعدين معتز ومؤمن لو عرفو يقتلوني
وهي اية مش بنت محترمة؟
اية الي مرتبطة بمعتز؟,لا دي حاجة تانية
وتانية ليه يعني؟, هي مش محترمة؟, وبتحب اخوكي؟,واخوكي بيحبها, وانتي كمان بتحبيها..
لا ,بس معتز بجد ناوي يخلص ويخطبها و بعدين اهلها مش عارفين حاجه
وهو احمد الي ناوي يتجوزك عرفي؟,دا الولد طلع عينه معاكي بقاله 5 شهور ,هو فيه حد بيصبر على حد كده, وبعدين دا احمد اكبر من معتز كمان , يعني اكيد بيفكر يخطب اكتر منه
بس انا مش هعمل كدة ابدا, انا عايزة احمد صحيح بس مش ممكن
خلاص ,خليكي تضيعيه من اديكي وانت الي هتخسري في الاخر, والي مش مرتبطتين دول دلوقتى كلهم هيرتبطو وانتي بس الي هتبقي قاعدة عاملة زي العزول
مش مهم ,بس انا عمري ما هرضى امشي معاه
انتي حرة انا نصحتك وانتي مش عايزة تسمعيلي
*************************
أ*يلا يا كبير , اتقل وبص الناحية التانية
بس دي جاية مع شيرين, مينفعش امشي
خلاص خليك واقف ,بس خليها تشوف الوش التاني
شيرين:هاي ايمو, ايه اخبارك؟.
احمد: تمام .
شيرين: فين الشباب؟.
احمد: عادل ومهدي راحو يدخلو شوية عيال م البوابة.
شيرين: مبتبطلوش انتو تظبطوا ناس من بره.
نظر احمد الي مني بطرف عينه وقال.
احمد: اهو بنقدم السبت يمكن نلاقي الحد.
انقبض قلب منى, مالذي يعنيه؟, انه متغير عليها ,حتى لم يلق عليها اي تحية من اي نوع, متجاهلا اياها, موليا شيرين فقط اهتمامه.
شيرين: انا اصلا بدور على شيماء , معاها ورق المحاسبة بتاع محمود وقالي اصوره منها.
احمد: كلميها ع الموبايل.
شيرين: الهانم مش معاها نمرتي ومبتردش على نمر غريبة , ولا الي قاتلة قتيل.
احمد: خدي كلميها من عندي ,ولو مردتش يبقي العيب فيكي بقي.
شيرين : هات لما نشوف اخرتها.
انتحت شيرين جانبا بالتليفون تاركة احمد ومنى وحدهما.
م*هو هيفضل ساكت ولا ايه
طب اتكلمي انتي

هقوله ايه يعني
أ*لما نشوف يا ست منى اخرتها معاكي
ولا تنطق ,خليك تقيل
مانا تقلان اهه
منى: ا....انت؟....شفت سارة؟.
رد باقتضاب.
احمد:لا.
م*ايه الغتاتة دي ؟,ما تضربني على وشي بالمرة
أ*انتي لسة شفتى حاجة
منى: هو؟...... كريم , انا كنت عايزاه في حاجة , ......هو ؟...جه النهاردة.
احمد: معرفش , مشفتوش.
م*لأ بقي دانت قاصد تبقي قليل الزوق
أ*وانتي عايزة كريم في ايه انشاء الله؟
وساد صمت محرج بينهما ,لم تستطع منى خرقه للمرة الثالثة حتى لا يحرجها بردوده السخيفة.
عادت شيرين, وهي تقول.
شيرين: متشكرين ياسي ايمو , نردهالك في الافراح.
احمد: ياشيخة روحي ,افراح مين بس انتي تخفي بس.
شيرين: ماشي يا ايمو هروح, بس مش هرجع انا بقولك اهو.
احمد:ههههه تبقي ريحتى برضه,بس ربنا يكون في عونه الغلبان الي هيشيل.
م*مانت بتضحك اهه , امال الوش الخشب الي كنت مديهولي دا ايه؟
انهى احمد المزاح مع شيرين , وسار مبتعدا دون ان يوجه حتى نظرة واحدة لمنى, ومشي مهنئا نفسه على براعته في هذا الامر.
أ*انا من هنا ورايح مش هعمل حاجة خالص,انتي الي هتعملي يا موني ,يا كدا يا اما خلاص نفضها سيرة بقي, ولما نشوف خاضرة الشريفة هتعمل ايه
م*كده يا احمد, اخص عليك ولا حتى مكالمة واحدة في اليوم ولا بتسأل عليا ,بقي كدة؟
مانتي الي عاملة فيها مؤدبة , خلى الادب ينفعك
انا مقلتش اني مش عايزاه يتكلم , انا قلت مش هصاحبه , بس يتكلم براحته
وهو يتكلم ليه اصلا , انتو مش اصحاب؟ طيب ....هما الاصحاب كده يادوب صباح الخير ياجاري انت في حالك وانا في حالي
لا مش كده, ماهو كان في الاول مهتم , ومكانش عايز حاجة
حرام عليكي دا الراجل بنفسه قالك, انا عمري ما عاملتك على اننا اصحاب
بس انا كنت بتعامل اننا اصحاب
وانا بقولك ان الي هو بيعمله دا هي معاملة الاصحاب , هه عاجباكي ولا لأ
طبعا لأ
شوفي بقي انتي عايزة اية واتصرفي ومتسألنيش تاني





شعرت منى بالايام تمر عليها سنين , تنتظر مكالمة احمد على نار لم تكن تتخيل انها فيها, وبدأت تحس بمزاجها سيء ومسود ,وحاولت اخفاء الامر عن من حولها و وامتنعت عن طلب النصيحة لانها في قرارة نفسها تعلم اين الصواب, ولكنه كان مؤلما ,كيف تتوقع ان يتعامل معها احمد بهذا الشكل ,بعد ان اعتادت عليه موجودا بجانبها وقت احتاجته او لم تحتاجه, وان هذه الطريقة السخيفة ستكون هي الطريقة الوحيدة للتعامل بينهما, وكيف يطاوعه قلبه على التوقف عن السؤال عنها بهذا الشكل السافر.
وكان امثر ما ألمها هو رؤيته يوميا في الكلية , وتجاهله اياها بهذا الشكل, ولكنه قال لها , سابتعد عن طريقك حتى تجدي حلا, وهي لم تجد حل لا له ولا لها,وةطالت حيرتها , وحزنها لاضطرارها لاخذ قرار بهذا الشكل , وبدأت في وضع القرارات الصالحة نصب عينيها استعدادا لاخذ قرار:
1-ان تبتعد عن احمد ,وتقبل بما يفرضه عليها هذا القرار من انقطاع تام عن مكالماته التليفونية , وتجنب الحوار معه في الكلية منعا للاحراج.
2-ان تقبل ما يعرضه عليها من امر, ومايترتب عليه من التزام بالارتباط به, وما يتبع هذا من امور الالتزام العاطفي المتعارف عليه.
وشعرت بالغضب والسأم لعدم قدرتها على تحمل تبعات ايا من الامرين, فالامر الاول يمنعها عنه ما شعرت به من وحشة وفراغ بعد ان انخلع احمد من حياتها مرة واحدة بدون مقدمات.
والامر الثاني يمنعها عنه تربيتها واخلاقها وفطرتها السليمة.
وكع ذلك ,كانت تمنع نفسها يوميا مئات المرات من الاتصال به ,والاستسلام لما يريد.
***************
م*كده يا احمد, الله يسامحك بقي لي يومين عيانة وانت معبرتنيش ولاحتى بماسدج
يمكن مش عارف
لأ عارف, سارة قالتلي ان كريم سأل عليا وهو واقف , وعرف اني عيانة ,دا حتى كريم اتصل يسأل
طيب يمكن نسي
دمعت عيناها.
م*بقي ينساني وانا مبفكرش الا فيه
موني يا حبيبتي انتي بتحبيه؟؟
معرفش بقي , يعني هكون زعلانه ليه؟
ولما انتي متضايقة اوي كده , بتكابري ليه؟
لان مينفعش اعمل حاجة
لأ ينفع , عرفيه وقوليله ماشي ,ومفيهاش حاجة يعني ,كل البنات بتعمل كده
بس انا متعودتش اخون اهلي, واعمل حاجة تغضبهم
مين قال كده, الحب مش عيب ولا حرام , والولد اكيد نيته خير,بس انتي طمنيه من ناحيتك وهو هياخد خطوة اكيد
بس انا خايفة اندم بعدين
وايه الي هيندمك؟,والله انتي هتجربي, لو لقيتي انك متضايقة اخلعي على طول, مفيهاش حاجة يعني
انا متضايقة من دلوقتى
دا بيتهيألك, انتي بس مستغربة الوضع, وبعدين هيتغير ايه يعني , غير ان احمد هيبقي معاكي زي زمان وبس
مش عارفة بقي
بصي ياموني ,انتي فكري في كلامي كويس وبعدين قرري
واثناء تفكيرها ,طرق اذنها صوت مألوف لنغمة التليفون الدالة على ان احمد يتصل, فقفز قلبها فرحا وانتزعت التليفون ,وهدأت نفسها قليلا قبل ان ترد.
وارتجف صوتها.
منى: الو...
احمد: سلامه عليكو.
م*انت لسه قافش
منى: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
احمد: ازيك يامنى؟, سلامتك.
م*انت بتشتمنى ولا بتسأل عليا؟
منى: الحمد لله.
احمد:انا سمعت انك عيانة اوي, قلت اطمن عليكي.
منى:انا الحمد لله بقيت كويسة , انا كنت تعبانه بقالي يومين.

م*اخدت بالك انك ولا عبرتني
رد باقتضاب.
احمد: انا اول ماعرفت سألت على طول.
أ*هي دي بقي معاملة الاصحاب ,ميري
وساد صمت , مما اكئب منى بدلا من ان يفرحها.
احمد: هيييه , طيب كويس انك بخير , لو عزتي اي حاجة كلميني.
منى:شكرا يا احمد.
احمد:باي يا منى.
منى: باي يا احمد.
********************
م* لااااااااا كدا مش ممكن ابدا , انتي مجنونة؟, هو دا الي انتي عايزاة
.............................
بطلي عياط وردي عليا, انتي عايزة احمد يفضل يتعامل معاكي كده ولا لأ؟
انا معملتوش حاجة لكل دا ,هو بيضغط عليا كده ليه؟
هو الراجل معملش حاجة غير انه قالك قرري ,قرري بقي قرفتيني
انا ماليش دعوة ,انا عايزة احمد
قوليله مستنيا ايه
مينفعش اقوله
مين قالك كده؟ , اقولك ببلاش تكلميه ابعتيله ماسدج
ابعتله اقوله ايه
قومي انتي بس جيبي الموبايل ونمخمخ سوا
*******************
أ*البت دي جابت اخرها خلاص, كده كفاية اوي ولا انت شايف ايه
والله انا مستخسرها في الطناش,دي كانت كاتيجوري تاني خاص, بس هنعمل ايه انت مبتصبرش
مابصبرش مين ياعم ,دانا عملت معاها كل حاجة علمتها في البنات, ودي عاملة زي الطوبة مابتحسش
ياحبيبي التقل صنعة, بقي بت مفعوصة زي دي تتقل عليك وانت مش عارف تتقل عليها يومين
لا يا سيدي ,انا راجل دمي حامي ماليش في التقل
طيب هتعمل ايه يا حامي
والله قدامها يومين ,متعدلتش فيهم خلاص,فضها سيرة
واثناء انفراد احمد بشيطانه قطع حبل افكاره صوت رسالة على التليفون.
(خلاص يا احمد انا موافقة, زي مانت عايز, انا ردي على كلامك الي فات "اه") .
م*ايه الي انا عملته دي ياربي بس




سارة: اهدي بس وبطلي شتيمة , مين دا الي انتي مبهدلاه اوي كده.
ميرنا: الزفت الطين الي اسمه مازن, عيل غبي , انا هوريه.
منى: فيه ايه بس الي حصل؟.
م*خيييييييير؟؟؟,مابيجيش من ورا اخبارك الا وجع الدماغ
ميرنا: احنا كنا ماشيين تمام اوي , وعاملة مستعبطة وعادي خالص.
سارة: وطي صوتك بس , واهدي وبعدين كملي.
اخذت ميرنا نفس عميق وزفرته بعصبية, ثم قالت بعد ان خفت حدتها قليلا.
ميرنا: بصي يابنتي , احنا كنا ممشيينها اصحاب عادي زي مانتو عارفين , وهو مبيبطلش اتصالات ميت مرة في اليوم , وهزار ومسدجات وكدة , وبعدين قالي بحبك وبتاع , قلتله انا ماليش في الدور, قعد يتعصبلي شوية,ويقولي انتي كنتي بتلعبي بيا, وبتعلقيني , وانتي قلتي وعدتي, وكلام غريب كدة, ويغيب شوية وبعدين يرجع يتحايل وكدة , المهم انا كنت مطنشاه خاااالص ,ومش في دماغي انه ممكن يعمل حاجة ,الاقيه معرف اصحابه كلهم اننا متصاحبين , وقايلهم محدش ييجي جمب ميرنا دي تبعي , ومطلع عليا اني بحبه واننا مرتبطين, وكل الناس عارفة, وبيتكلمو معايا كأن الموضوع جد.
سارة: يخرب بيته.
منى: وهتعملي ايه دلوقتى؟.
ميرنا: انا؟, دانا هوريه , اهو انا بقي الي هعلمه ان ينقي البنت الي يلعب معاها.
منى: يعني هتعمليله ايه؟.
ميرنا: هتعرفو بعدين , بس انا مش هسكت.
وتركتهما غاضبة وانصرفت.
سارة: البت دي مجنونة رسمي, انا قلتلها اخرة السكة دي وحشة.
منى: انا خايفة من دماغها , دي ممكن تجيب عاليها واطيها.
سارة: تستاهل كل الي يجرالها , هي الي فتحتله الباب من الاول , انشالله يقول عليها ايه, محدش هيكدبه.
م*يادي النيلة
سارة: وانتي اخبارك ايه؟.
منى: انا ؟, اخبار ايه؟, انا معنديش اخبار؟, اخبار مين يعني؟.
م* اخبار ايه الله يخليكي , سبيني في حالي
سارة: ايه مالك طلعتي فيا كدة ليه؟, انا بسأل عادي يعني.
وصل احمد في هذه اللحظة, والقي عليهما السلام.
احمد: هاي يابنات.
سارة: ااااه طب انا همشي بقي , عشان عندي معاد عند دكتور السنان.
احمد: هو انا اجي انتي تمشي.
سارة: اصلك تقيل على قلبي.
احمد: طيب يلا يا حلوة من هنا, يعني انا الي بموت فيكي , روحي لحسن سنانك تقع وانتي واقفة.
سارة: هي هي هي , ايه الخفة دي كلها, باي يا موني اشوفك بكرة.
وبعد ان انصرفت, قال احمد.
احمد: البت دي ما بتحبنيش بجد , الي بتعمله دا مش هذار.
أ*وانا ما باطيقش امها
منى: حرام عليك , دي سارة زي العسل.
احمد: بتيجي عندي وتبقي عسل اسود, هو انتي قولتيلها حاجة عننا؟.
منى: لأ طبعا, انت اتجننت , طبعا ما قلتش لحد.
احمد: ليه يا موني , دانا نفسي اقول للناس كلها , اني بحبك لولا انك منعاني.
م*على الاقل انت مش زي مازن, انت بتحترمني مش كده؟
أ*المفروض الي يعمل حاجة يستحمل نتايجها يا موني, ولا ايه؟
منى: اوعي يا احمد, ولا حتى كريم .
احمد: انا مش عارف انتي خايفة كده ليه , هو فيها ايه يعني, ما كل الناس هنا بيرتبطو وفي اللذيذ الكل بيبقي عارف , وبعدين لو خايفة من اخواتك , محدش يعني هيروح يقولهم.
منى: لأ برضه, انا مش عايزة حد يعرف.
احمد: انتي خايفة من اصحابك يعني؟, يا موني انتي مشكلتك انك طيبة, يعني اصحابك الي انت مصدقاهم دول , كل واحدة فيهم اكيد مظبطة حد, يعني ميرنا مثلا ماشية مع الواد مازن.
منى: لأ , هو الي مطلع عليها كده وبس.
احمد: مش بقول طيبة, يابنتي مش كل الي صاحبتك تقولهولك يبقي صح , يعني سارة دي , اكيد بتخبث عليكو يا بنتي , ماهو مفيش حد كدة.
منى: انت اتجننت؟, لأ طبعا ,الا سارة, سارة عمرها ما هتخبث وتخبث ليه يعني؟.
احمد: طيب اقنعيني ان بنت حلوة وروشة زيها , وتعرف طوب الارض, ومش مقفلة , والصبيان حواليها كتير , ومش في دماغها بالشكل ده, الي زي دي يا اما مظبطة برة, او بتحب حد مش في الكلية, او راسمة دور مش دورها.
أ*يا موني انتي كنتي اخر البنات المحترمة وخلاص , بعدك معادش فيه
منى: لأ سارة بجد مش في دماغها.
احمد: مفيش بنت مش في دماغها.
م*هي صحيح مش في بالها , بس عندك حق يا احمد , دي مبتجبش سيرة ولد معجبة بيه حتى من بعيد او من قريب
أ*انا هخليكي تسيبي سارة دي, عشان انا لا باطيقها ولا هي بتطيقني ,اصبري عليا وانا اجيبلك قرارها

منى: لو سمحت يا احمد غير الموضوع, وياريت متتكلمش عن اصحابي تاني.
احمد:انا مقلتش عليهم حاجة , وبعدين هما اصحابك اهم مني ولا ايه؟.
منى: انت مهم , وهما مهمين , وياريت نفصل بقي عشان مانقفش على بعض.
احمد: بس انا اهم.
منى: انا مش عايزة اتناقش في الموضوع دا.
احمد: مينفعش, الموضوع اتفتح ولازم نتكلم فيه.
منى: لو سمحت يا احمد , انا فعلا لما بقول مش عايزة اتكلم يبقي مش هتكلم , وياريت تعرف دا.
أ*انتي هتمسكيلي الخرزانة من اولها , لا يا ماما فوقي
احمد:بقي كدة, طيب لما تبقي تعوزي تتكلمي عندك نمرتي , سلام.
منى: احمد ؟....رايح فين؟,... احمد.
ابتعد عنها احمد في سرعة متصنعا الغضب.
م*يباااااي بقي, ايه القرف الي انا فيه دا يا ربي؟
***********************************
ربنا يخليكي ليا يا قمر وطبعا مش هانبقا اصحاب عشان انتي اختي يا قمرايه ومستنيه الردود يا حلوين








lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soka




الابراج : العقرب
الديك
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الجمعة يونيو 25, 2010 9:41 am

يعنى مش هينفع اصحاب ياسارة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الجمعة يونيو 25, 2010 4:45 pm

يا قمر انتي اختي وصحبتي وكل حاجه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soka




الابراج : العقرب
الديك
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الخميس يوليو 01, 2010 5:54 am

تسلمى ياجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الإثنين يوليو 05, 2010 5:06 pm



احمد: الو.
منى: سنة على مارديت.
أ*يافتاح يا عليم
احمد: معلش ,كنت نايم.
منى: ولا مكنتش عايز ترد.
م*مانت بقيت رخم
احمد: ايه الي هيخليني ماردش يعني؟.
منى: والله معرفش.
احمد: ايه مالك داخلة فيا شمال كده ليه؟.
منى: مانت قالب عليا , ومطنشني من ساعة ما اتكلمنا في موضوع سارة.
أ*قالب عليا ومطنشني؟....سارة ايه؟......ااااااااة ,...صحيح
احمد:ماهو يا مني انتي نرفزتيني.
أ*تصدقي والله لسه فاكر, انا مكنتش فاضي امبارح كنت مع الشباب , وانتي فاكرة....., اه اما حركة
منى: انا ما بقلكش اعمل او ما تعملش او صاحب مين ومتصاحبش مين, انت حر , بس زي مانت حر انا كمان حرة , ولما اقلك مبحبش حد يتكلم على صحابي يبقي مبحبش دا فعلا.
احمد: ايه يا منى, انا مقلتلكيش حاجة, انا كنت بنصحك بس, بس انا لو اتأكدت في مرة ان ليكي صاحبة مش كويسة , هخليكي متكلميهاش تاني.
أ*وبعدين هو انا كنت شتمتها بالاهل, متكبري جمجتك شوية
منى: لا طبعا ملكش اي حق في حاجة زي كدة, انا لما بنصحك بنصح في حدود حريتك , زي السجاير مثلا.
أ*سجاير ايه؟, انتي تقدري اصلا؟
احمد: سجاير ايه؟.
منى: انا عمري ما قلتلك بطل سجاير عشاني او عشان حاجة, انا بقلك عشان مصلحتك وبس, بس انت الي مش عايز , فانت حر ,دي صحتك وانت الي عايز تضيع نفسك, فيه حدود لازم نحطها من اولها.
أ*حدود ايه ياست الكتكوتة , يخرب بيت دماغك ع الصبح, هتوجعيلي راسي, اصطبحي
احمد: لا يا منى, الي بيحب حد مبيحطش حدود, الحدود دي للناس الي عايزين يعقدو الدنيا.
أ*وعايزين يتخانقو
منى: بس , انت سبتني ومشيت , بكل قفش, ومعبرتنيش بعدها, افهم انا ايه من ده, انك مش عايز تعقد الدنيا؟.
احمد: يا حبي انتي الي كبرتي الموضوع, وبعدين واحدة بتقولي انا مش هتكلم يعني مش هتكلم, اقف ليه انا بقي؟, قلتلك لما تعوزي تتكلمي , كلميني ومشيت, بس .
أ*و والله ماكان في بالي , دانتي الي لسه مفكراني, احسن , بدل ما تسأليني انا كنت فين امبارح
منى: بس دي مش طريقة, انا زعلت منك اوي.
احمد: وانا اقدر على زعلك برضه, انا بس خفت اكلمك تقفشي عليا تاني, هو انا كنت قادر اصلا اليوم دا اني مكلمكيش, طب دانتي لو كنت استنيتي شوية كنت كلمتك انا.
أ*اه والله
منى: ماشي يا سيدي مقبولة منك, رحت الكلية النهاردة؟.
أ*كلية مين يا حلوة انا راجع الساعة 7 الصبح
احمد: لا مرحتش.
مني: طيب , ما علينا , يلا روح بقي صلي الظهر عشان صوتك لسه صاحي من النوم.
احمد: بس انا مش عايز اقفل معاكي.
منى: احمد , الضهر هيروح عليك , دانت يا دوب تلحقه, قوم متبقاش كسلان , وبعد كده ابقي اظبط المنبة على مواعيد الصلا لما تكون نايم.
أ*هلاقيها منك ولا من ابويا
احمد: حاضر .
منى: عايز حاجة؟.
احمد: لا يا حبي ,هتوحشيني لغاية ما اكلمك تاني.
منى: ماشي سلام.

أ*دا ايه البت الرخمة دي, مفيش كلمة حلوة , وتقفل كده من غير مقدمات
هي مش قالت سلام
لا يا سيدي , هي خدت علي الدلع, وبتدي اوامر على طول, احمد متدخنش قدامي, احمد قوم صلي الضهر, احمد متتكلمش عن اصحابي,احمد متكلمنيش باليل, وانت زي العبيط بتمشي كلامها على طول
مش على طول , بس يعني احنا في الاول ومش عايز ازعلها
خليك اسمع كلامها , وخليها ممشياك ,انا قلت عليك بقيت خيخة وانت مش مصدقني
ما تحترم نفسك ايه خيخة دي؟
ايوة , البت من ساعة ماقالتلك بحبك , مبيطلعش من بقها كلمة حلوة, يا اما اوامر يا اما خناق, انت عليك ايه من القرف دا
انا مرتبط بيها
انت صدقت يا ايمو, شكلك نسيت شغل زمان, احنا مش بتوع ارتباط ,ولا ايه؟
لأ , بس شغل زمان ماينفعش مع منى, دي حاجة تانية
انت حبتها ولا ايه؟
يعني , انا مبسوط معاها , انا مش عارف انت متضايق ليه
متضايق عشان انت لو سبت نفسك هتحبها , ولو حبتها قول على نفسك يارحمن يا رحيم
وايه المشكلة؟, انا شايف اني لو حبتها هتبقي حاجة كويسة
وحياة صافي؟؟؟؟
لا لا لا , منى مش زي صافي ابدا, دي بتحبني بجد
طيب خليك كده عبيط, بس خد بالك من نفسك يا ايمو عشان انا خايف عليك
قطع افكره صوت اذان العصر
أ*اوبس ,العصر ادن
يا سيدي ملحوقة ,لسه ساعتين ونص ع المغرب ,كمل نوم بس دانت طلع عينك امبارح و انا حصاحيك متخافش!



سارة: مالك مبسوطة ليه؟, ربنا يستر.
ميرنا: ان شاء الله هيستر, انا مش مزاجي مبسوط وبس ,اي جات هاي يا سوسو.
سارة: ماشاء الله ؟,هاي مرة واحدة؟,كمان؟, ليه كده؟.
ميرنا : شايفة مين هناك ,واقف وسط اصحابه.
منى: دا مازن.
ميرنا : ايوة مازن.
سارة:وايه الي مفرحك اوي كدة؟, دانتي من اسبوع ونص كنتي هتضربيه بالنار.
ميرنا: عشان انا مش سهلة , والي بعوزة بعمله.
سارة: متفهمينا يامدام كولومبوس, ايه الي باسطك في مازن وهو واقف مع اصحابه.
ميرنا: عشان هو واقف معاهم بيقولهم, ويفهمهم ان مافيش حاجة بينا, وان هو طلع الكلام دا عليا.
منى: بجد؟؟؟, طيب كويس.
سارة: نعم؟, ودا خلتيه يعمل كده ازاي.
ميرنا : يلا بقي, الحاجات دي خبرات.
منى: صحيح , عملتي ايه؟.
ميرنا: هقولكم , يلا انتو غلابة ,ومش خسارة فيكم اني اعلمكم.
مني:................؟؟؟
سارة:...............؟؟؟
ميرنا: اولا , لما جه يكلمني تاني , لا اتنرفزت ولا زعقت ولا حاجة, عملت زي ما قال لاصحابه , وافقت اصاحبه.
سارة: لااااااااا.
منى: انتي كمان؟,...قصدي انتي ايه؟.
ميرنا: مش بقول عبط, اسمعو وافهمو يا بهايم, انا وافقت كده وكده, بس ما قلتلوش حاجة لا بحبك ولا يحزنون, وخدت بالي اوي ,بكلمه من التليفون الارضي ليكون بيسجلي ولا حاجة, وبعدين قلتله شرطي الوحيد ان محدش يعرف , وانه يروح يقول لاصحابه انه كان بيفشر عليهم, ويتحجج بأي حجة, المهم يقولهم ان مافيش بينا حاجة.
منى: يعني يكدب نفسه.
ميرنا : بالظبط, وبكده يبرأني ,وارجع انا سليمة قدام الناس.
سارة: ومصاحباه في السر.
ميرنا: مصاحبة مين يا بنتي قلبك ابيض, هو مش عمل الي انا عايزاه ,اصبري عليا ع الي هعمله فيه , اما دفعته تمن الي قاله عليا غالي , وساعتها يبقي يروح يقول لاصحابه اننا كنا متصاحبين , يبقي يشوف مين الي هيصدقه.
مني: ااااااااااه,انتي هتطلعيه كداب يعني.
ميرنا: انتي لسه فاهمة دلوقتى؟, ياعيني ع البنات.
سارة: بس الي انتي بتعمليه دا غلط يا ميرنا.
ميرنا: والي عمله هو كان صح؟, والله انا برد عليه , بس بطريقتي, هو الي اختار يلعب معايا, وهو مش عارف انا مين.
منى: افرضي هو .....بيحبك بجد؟.
ميرنا: بيحب مين يا بنتي, الي يحب حد ميتكلمش عليه, وبعدين ياريت يكون بيحبني بجد, ساعتها الانتقام هيبقي اجمد.
سارة: انا ابتديت اخاف منك.
ميرنا: ليه؟, عشان بفكر انتقم , ومش زيك عاملة فيها مثالية, انا مش مثالية يا سارة, وبحب اخد حقي بايدي, ودا مش عيب.
سارة: انا خايفة منك عشان انتي عندك الغاية تبرر الوسيلة, انتي رضيتي تصاحبي ولد عشان تنتقمي منه, الله اعلم ممكن تعملي ايه تاني عشان ايه.
منى: متكبريش الموضوع يا سارة, محصلش حاجة يعني , وبعدين المهم محدش يعرف.
سارة: بتدافعي عنها ليه انتي كمان, هي المشكلة ان محدش يعرف ,طب ما ربنا عارف وشايف, ولا دا مش في دماغكو.
ميرنا: والله بقي مش انتي الي هتحاسبيني يا شيخة لالو.
سارة: انا بكلمك لانك تهميني وانا خايفة عليكي, الي انتي بتعمليه دا مهما كانت اسبابه فهو غلط, ونيتك انك تسيبي الولد دا باكتر طريقة تألمه ,دا بقي عدا المشكلة الاساسية انك تردي كرامتك, وخلا الموضوع واطي.
منى: بس هو الي كان واطي في الاول, ايه الي خلاه يقول عليها كده؟.
سارة: اسأليها , اسأليها كانت بتكلمه ازاي ولا قد ايه, اسأليها كانت محسساه بقيمته عندها ولا لأ, اسأليها كانت بتدلع عليه في التليفون ولا بتعمل ايه, اسأليها ايه الي كان محسسه بالظبط انهم مرتبطين من غير ما يكون فيه اعتراف رسمي.
ميرنا: يوووووووووووه بقي, انا كل ما اكلمك تديني في مواعظ.
منى: بس,.... انا شايفة انها.... ملحوقة يعني, ......لو مبتحبوش تقدر تلحق نفسها اوام.
سارة: ملحوقة ازاي , دي لعنة يا بنتي , ربنا لا يوريكي , بمجرد ما البنت تقول لولد انا بحبك متعرفيش هي بتفتح على نفسها ابواب متتقفلش, حاجة عاملة كدة زي ازازة البيبسي , لما بتتفتح بتبقي ماسخة وملهاش طعم , اول ما البنت تقول لولد بحبك, بتحس انها بقت زي ازازة البيبسي المفتوحة, وخلاص معادش ينفع تتقفل تاني , متقدرش مثلا تحلف لجوزها او خطيبها ان دي اول مرة تقول بحبك لحد , حتحس انها كدابة وهي بتقوله انت اول واحد اقوله الكلمة دي , وبعدين لو انتي عرفتي ان فيه ازازة بيبسي مفتوحة هترضي تشريبها, مع انها متلمستش, بس مجرد التفكير في انها كانت مكشوفة , هيخليكي تقولي وانا مالي , مش انا الي هجازف.
امتقعت مني بعد هذا الكلام, الذي شعرت انه موجة لها لا لميرنا, وشعرت بانها هي زجاجة البيبسي المفتوحة, بل والادهي من هذا تذكرت انها شعرت بما تقوله سارة بالظبط حين قالت لاحمد انها تحبه ,خاصة انها قالتها بعد ضغط, فصمتت واكفهر وجهها.

ميرنا: ايه يا بنتي حيلك حيلك , ازازة اية وبيبسي اية , فكرتيني بالافلام العربي القديمة, شرف البنت زي عود الكبريت, انتي واخداكي الجلالة اوي , خفي علينا شوية.
سارة: انتي واخدها هذار دلوقتى, وانا خايفة عليكي تندمي بعدين.
ميرنا: لأ متخافيش عليا , انا العب بعشرة زي مازن.
ثم نظرت لمنى الشاحب وجهها.
ميرنا: مالك يا مني, انتي جالك هبوط ولا ايه؟.
منى: شوية.
سارة: تعالي , نجيب عصير من الكافيتريا , وفوقي كدة ,انتي فعلا اصفريتي خالص, تعالي اجيبلك بيبسي.
منى: لااأ , مش عايزة لا اشوف البيبسي ولا اسمع اسمه



دار كلام سارة في رأس منى اكثر من مرة, وكان تشبية زجاجة البيبسي اكثر من مقزز بالنسبة لها, وشعرت بانها سقطت في هاوية بلا قرار, ماذا عساها تفعل؟.
م*انتي هتسمعي لسارة برضه, طيب ايه رأيك ان سارة دي اكتر واحدة مش مقتنعة بالكلام الي بتقوله
ازاي يعني؟
يعني هو فيه حد ماقالش بحبك؟, وبعدين جوز ايه الي هيشغل باله انتي قلتي لمين قبل كده بحبك دي؟, ولا هي ضامنة ان عمرها ما هتحب
معرفش بقي
وانتي بقي شايفة انك هتسيبي احمد, عشان كده عاملة حساب الي هتتجوزيه؟
ايه الكلام دا؟,لأ طبعا
طيب تاعبة دماغك ليه؟, دي حاجة لسه في علم الغيب, وان شاء الله تتجوزي احمد, امال هتتجوزي مين يعني
صح ؟, مش كدة؟
سيبك من سارة دي خنكة اصلا , دي تلاقيها بتحب برة وبتطلع عقدها عليكو , زي ما احمد ما قال
لا لا, انا عارفة سارة كويس
ولا عارفة ولا يحزنون
***********************
سارة: الجو زي الزفت اصبري متنزليش دلوقتى.
منى: بس انا عايزة اروح , خايفة لا تمطر.
سارة: كلمي مامتك قوليلها انك هتباتي عندي النهاردة.
منى: يا سلااااااام, بتحلمي انتي .
سارة: طب خلي مؤمن ييجي يا خدك.
منى: لا يا ستي ,وهو ايه الي ينزله في الجو دا, بلاش, خليني قاعدة.
سارة: الا صحيح اخوكي مؤمن دا غريب, شكله شديد اوي.
منى: لأ خالص, دا عسل جدا على فكرة.
سارة: بس انا بحسه شكاك كده على طول.
منى: اقولك انا حكاية مؤمن دا ايه؟,مؤمن يا ستي كان اصيع من اصيع شاب ممكن تشوفيه في حياتك, تخيلي؟.
سارة: لأ متقوليش, الشيخ مؤمن؟؟؟؟.
منى: اه والله زي ما بقولك كده بالظبط, انا ياما شفت منه قلة ادب على بابا وماما , وبنات وسجاير وسهر برة وبلاوي.
سارة: الله؟, امال ايه الي حصل؟.
منى: والله معرفش, هو كان ماشي مع شوية عيال كدة , اتخانق مع واحد فيهم على بنت وكدة, وساب الشلة وبعد شوية ساب البنت, فلقي نفسه فاضي كان في اخر سنة في الكلية, سبحان الله بدأ يتغير واحدة واحدة , بدأ يصلي , وبعدين بطل سجاير وشوية كدة قطع مع البنات , كل البنات , وبعدين بطل اغاني , بقي واحد تاني , وبعدين حفظ قرآن , كل الطاقة الي السلبية الي كانت فيه اتحولت لطاقة ايجابية, ومع ذلك مش قافش زي المتدينين الي بنشوفهم, لأ دا بيهذر مع اصحابي , وبيخرج ويتفسح , والدنيا عنده وردي ,هو بس من الي شافه خايف عليا ,فتلاقيه بيدقق عليا اوي.
سارة: تصدقي ,ولا عمري كنت اتخيل ان اخوكي ممكن كان يمسك سيجارة.
منى: اه والله , دا كان مغلبنا زمان.
سارة: بس انتي بتحبيه اوي, اكتر من معتز على ما اظن.
منى: يعني , هو معتز طيب وكل حاجة , بس طول عمره طيب , فالواحد مبقاش حاسس ان حاجة غريبة انه يكون محبوب, لكن مؤمن كان قالق البيت كله,فلما اتصلح بقي عامل زي هدية من ربنا, داكان متبنيني من وانا صغيرة ومصيعني معاه ,ويعرفني على صحباته وكده, بس كان ييجي يقولي شفتي دي هعمل فيها ايه؟, دي انا هلعب معاها وهسيبها, ودي مش بتاعة جواز, ودي انا بقضي وقت عشان انا فاضي دلوقتى , معتقدش انه حب قبل كده.
سارة: لأ ازاي؟, اكيد طبعا حب, هو فيه حد في سنه دا ومحبش على الاقل مرة.
م*ايوه يا سوسو , هو فيه حد في سنك انتي دا ومحبش مرة , حتى من طرف واحد
منى: انتي مثلا.
سارة:انا مش قده , هو اخوكي كام 23 ولا 24 سنة, انا لسه 17 يا أمي , وبعدين بتتريأي عليا ما تشوفي نفسك.
م*اوباااااااا
منى: اه , صحيح.
سارة: وبعدين انا مسيري هحب في يوم من الايام, بس انا غير ما البنات الهايفة بتفكر, انا احب عشان اعيش مش عايشة عشان احب.
منى: ازاي؟.
سارة: يعني , لما هحب واحد , هفكر كويس, هو دا الي ينفع اكمل معاه عمري , هو دا الي اعتمد عليه وقت الشدة, هو دا فعلا الي عايزاه يكون اب لولادي , لو حصل دروب مثلا ممكن يقف تاني على رجليه, هو دا الي لو حتى متفقناش مش هيبهدلني معاه , ويراعي ربنا فيا ,يعني حاجات من دي كتير.
م*طيب ما احمد كده,.............ولا ايه؟
سارة: وبعدين انا بحب فعلا.
منى:نعم؟, مين.
م*ايوة قولي كده بقي
سارة: بحب ربنا.
افحم الكلام منى فصمتت ,واهتزت من نظرة عينين سارة الحازمة, ان الفتاة بريئة حقا مما يمكن ان ينسبه اليها احمد او عقلها المريض, لا احد يقول هذا الكلام هزوا , وشعرت منى قليلا بعدم القدرة على اكمال الحديث.
منى: بقولك ايه انا همشي , قبل ما اتأخر.
سارة: تتأخري ايه؟, انتي هبلة؟, الساعة لسة 8.
منى: قصدي قبل ما تمطر, وبعدين انا عندك من الصبح.
سارة: طيب ياستى ,بس لو ملقتيش تااكسي او مطرت عليكي وانتي واقفة كلميني , اخلي بابا ينزل يوصلك.
*******************
وقبل نزولها اتصل بها احمد.
احمد: على فكرة انتي صوتك واطي ,مسمعتش منك ولا كلمة.
منى: مينفعش اعلي صوتي , بقول انا عند سارة.
احمد: هتنزلي امتي؟.
منى: دلوقتى.
احمد: لأ خليكي شوية كمان, انا جايلك .
منى: جايلي فين؟, انت اتجننت؟.
احمد: ما هو انا لازم اشوفك النهاردة, اجيلك عند سارة ولا استناكي تحت بيتكو.
منى: احمد , انت بتهذر, بيتنا ايه.
احمد: والله ما بهذر, هجيلك تحت البيت انتي حرة, خليكي بنت كويسة كدة , واديني عنوان سارة.
منى: مينفعش تيجي , انت مجنون ولا ايه؟, مش هديك عنوان حد انا.
احمد: متخلنيش اتصل بميرنا اجيب منها العنوان , وتقعد تسألني ليه ومش ليه, قولي وخلصيني.
منى: طيب عايز ايه؟.
احمد: مينفعش اقولك في التليفون, لما اجيلك, موضوع مهم والله.
منى: الكلام دا مينفعش في الكلية بكرة؟.
احمد: لأ مينفعش, لازم دلوقتى وحالا, ومتخافيش مش هطول.
منى: بس ما ينفعش , حد ممكن يشوفنا , وبعدين هقول لسارة مش هنزل دلوقتى ليه؟.
احمد: اتصرفي يا مني, واديني العنوان , يلا بسرعة بقي عشان متأخرش.
منى: اووووووووووووف , طيب هقولك العنوان , بس هتقول الي انت عايزه وتمشي على طول.
حمد: متخافيش,مش هكمل خمس دقايق, قولي يا حبي

ا
اقتربت سارة وعلى وجهها امارات الدهشة , بعد ان تيقنت ان نظرها لايخدعها ,وان من يقف بجانب منى هو ايمو, فدنت منهما ولم تحاول ان تخفي دهشتها , ووجهت كلامها لمنى .
سارة: ايه يا منى فيه ايه؟, حصل ايه؟.
نظر اليها احمد بعداء, بعد ان تجاهلته ولم توجه له حتى التحية, وصمت.
استجمعت منى كل شجاعتها حتى تخرج الكلمات من فمها.
منى: سارة, انا كنت عايزة اشيل عندك حاجة.
سارة: ايه هي؟.
ترددت منى قبل ان تلتفت وتفتح باب سيارة احمد الخلفي وتخرج الهدية, فاتسعت عينا سارة في جزع وقد فهمت الامر كله دون ان ينطق ايا منهما, وعجزت قليلا عن الكلام , بينما كادت منى تموت خجلا من الموقف التي وضعت نفسها فيه.
سارة: طبعا مينفعش , ازاي هدخلها البيت , هيفتكروها جيالي.
قال احمد.
احمد: قوليلهم بتاعة منى.
نظرت اليه سارة بازدرداء وقالت.
سارة: مينفعش برضو , عندنا بيحبو مني وبيثقو فيها , مينفعش انزلها من نظرهم, وبعدين انا مش عارفة انتو ازاي فكرتو تخلوني انا الي اشيلهالكو, شايفني بقرون.

منع احمد نفسه بالكاد من الرد عليها, بينما تمنت منى لو تنشق الارض وتبتلعها , وقالت بصوت بالكاد خرج من شفتيها.
منى: طب هعمل ايه دلوقتى؟.
سارة: معرفش.
وصمت الجميع ,وقد ضاقت على منى الدنيا بما فيها ,وتبددت فرحتها بالهدية في لحظة ,وشعرت بالحزن يملأ نفسها , فقال احمد.
احمد: طيب هي ميرنا ترضي تشيلها عندها.
سارة: معرفش, كلميها اسأليه , لو كده اجي معاكي.
امتثلت منى لما يقولون وهي كالمسلوبة ,واتصلت بميرنا.
ميرنا: عايزة تشيلي ايه يعني؟
منى:.......هدية ....,هدية فالانتين.
ميرنا: ب..ت..ه..ذ..ر..ي.
منى: مش وقته يا ميرنا خالص, ينفع ولا لأ.
ميرنا: ينفع يا ست موني, مفيش حد في البيت ,ممكن تيجي تحطيها ,واخبيها لغاية ما تاخديها.
منى: بجد؟, طيب احنا هنجيلك اهوه, انا وسارة.
ميرنا : طيب مستنياكو.
بعد انتهاء المحادثة انفرجت اسارير احمد, فها هو كل شيء يعود لما يرام ,وبأكثر مما يرضي , فسارة علمت بالأمر, اما منى , فكانت تعلم جيدا ما الذي ينتظرها عند ذهابها لميرنا.
منى: طيب احنا رايحين لميرنا دلوقتى.
احمد: تعالو اوصلكو.
ردت سارة بحدة.
سارة: لأ احنا متشكرين اوي, كفاية خدماتك لحد كدة, احنا هناخد تاكسي.
أ*يا بنتي انزلي من على وداني , انا مابطيقكيش اصلا
*****************
في التاكسي , ساد صمت مؤلم, غرقت فيه كل واحدة منهما في افكارها , حتى رأت ان تقطعه منى , فقالت بصوت خفيض لسارة.
منى: انتي مبتكلمنيش؟.
التفتت اليها سارة ونظرت اليها لثواني ثم قالت بهدوء.
سارة: كنتي ناوية تقوليلي امتى؟.
احمر وجة منى ولم تجب ونظرت في الارض, فادارت سارة وجهها للشباك مرة اخري بعيدا عن منى.
******************
عند وصولهم لميرنا, لم تلتزم الصمت مثلما فعلت سارة, بل ادخلت منى البيت " بزفة".
ميرنا:ايه دا كله ؟, ايه دا كله؟, هدية في الفالانتين, وانا الي كنت فاكراكي عبيطة, طلعت انا العبيطة.
لم تجب ايا منهما , فامسكت ميرنا الهدية تقلبها يمين وشمال وتقول.
ميرنا: ودا مين الحساس اوي دا بقي ياست موني.
منى: احمد.
ميرنا: على صوتك , مين؟.
منى: احمد, احمد.
ميرنا: احمد مين؟, احمد امام؟, ايمو؟, لأ بجد.
علا صوت سارة لأول مرة منذ علمت بالامر, نهرت ميرنا.
سارة: انتي بتهذري انتي كمان.
ميرنا: بهذر ايه , انا عايزة اعرف ايه الموضوع من طقطق لسلامو عليكو.
واسقط في يد منى , تحت نظرات ميرنا المتسائلة ونظرات سارة الساخطة , ايقنت انها لابد ان تقص عليهما الامر كله , بدون زيادة ولا نقصان



بعد انتهاء منى من سرد الحكاية من طقطق لسلامو عليكو كما امرتها ميرنا, جلست تنظر اليهم في انتظار مذبحة القلعة , على الرغم من انها حاولت التخفيف من الاحداث قدر ما استطاعت.
ميرنا: انا مش عارفة انتي دماغك كانت فين؟.
منى: كل حاجة حصلت ورا بعض , معرفتش اتصرف, كان لازم اخد قرار بسرعة.
ميرنا: انتي بتحبيه يا مني؟.
نظرت اليها منى وترددت قليلا قبل ان تقول.
منى: مش عارفة.
صدر عن سارة صوت امتعاض ,وهي تقوم من مقعدها وتدير ظهرها لهما,تمنت منى ان تتكلم او تقول شيئا, ولكنها لم تفعل.
ميرنا: يعني ايه مش عارفة؟, يا أه يا لأ.
منى: الموضوع مش كدة, عارفة لما تلاقي حد بيعمل المستحيل عشان يرضيكي, وبيحبك اوي, ومعرفش بقي انا ايه الي حصلي.
ميرنا: وانتي ايه ضمنك انه بيحبك؟, ايه ضمنك انه مش هيسيبك في يوم من الايام؟, ايه ضمنك انه مش هيتكلم عليكي , مانتي شفتي الي حصل من مازن , ودا انا فعلا مستعدة امضيلك انه بيموت في التراب الي بمشي عليه.
منى: بس انا.........., احمد........, مش كدة خالص, ما افتكرش انه ممكن يأذيني ,انتي متعرفيش هو بيعمل ايه علشاني, دا بيخاف من اقل حاجة ممكن تضايقني , واقل حاجة ممكن اعملهاله اني اعامله كويس.
اصدرت سارة الصوت المستهجن مرة اخري, دون ان تلتفت لهما.
فنظرت منى صوبها وصمتت قليلا ,ثم قالت.
منى: انا عارفة انتي بتفكري فيا ازاي يا سارة, وعارفة اني غلطانة بس , انا بجد كنت خايفة تزعلي منى.
التفت سارة تتأمل منى قليلا ثم قالت.
سارة: لا يا منى ,انتي مش عارفة حاجة ولا فاهمة حاجة, لأنك عارفة كويس رأيي في المواضيع دي, واتكلمنا في الموضوع دا ميت مرة ,واتناقشنا وما افتكرش ان كان ليكي رأي ,كنتي بتسكتي ومبتتكلميش, بس عمري ما كنت اتخيل انك ممكن تعملي حاجة زي كدة , من غير حتى ماتسأليني, او تسألي اي حد, وتكوني ......, مش عارفة اقول الكلمة,.....خبيثة؟؟, هي دي الكلمة؟, هو دا الي انتي عملتيه؟.
قامت منى من مقعدها تقترب من سارة, تقول في فزع.
مني: لا يا سارة, اوعي تقولي كدة, انا عمري ما خبثت , انا بس كنت مستنية الوقت المناسب عشان اقولكم , انتي متعرفيش انا كنت بتعذب قد ايه؟.
سارة: اهو كلام, انتي لو كنتي ناوية تقولي كنتي قلتي.
قامت ميرنا من مقعدها ,تقول لهما.
ميرنا: ايه يا سارة؟, انتي سبتي المشكلة الاساسية وماسكة في ليه هي خبت, ماطبيعي انها تخبي لو كل مرة جت تحكيلك على حاجة , تعملي الي بتعمليه دا.
سارة: ماهي دي المشكلة, هي لو حست ان الموضوع مش غلط كانت حكت, لكن طول ما الواحد بيخبي , يبقي بيعمل حاجة غلط.
صاحت منى وهي على مشارف البكاء.
منى: ومين قال اني مش عارفة انه غلط, ماهو حصل وخلاص وهعمل ايه يعني؟, مفيش حاجة ترجع طعم ازازة البيبسي ولا انتي نسيتي يا ست سارة.
همت سارة بالرد الا ان دموع منى منعتها من نهرها, فتمالكت نفسها قليلا, تقدمت ميرنا من منى تضمها وتكفكف دموعها.
بعدما هدأت منى قليلا , قالت ميرنا.
ميرنا: خلاص يا منى, متفكريش دلوقتي في حاجة, وكويس اننا عرفنا في الاول , وعلى العموم احنا جمبك على طول, وقت ما تحتاجي لأي حاجة, هتلاقي مين يحبك قدنا؟, ولا ايه يا سارة؟.
ونظرت برجاء الي سارة التي تقف عاقدة ذراعيها في نهاية الغرفة, تحثها على تأييد كلامها, فقالت سارة بهدوء, مخاطبة منى.
سارة: انتي طبعا متأكدة من حاجة زي دي, ومش معني اني بتنرفز عليكي يبقي تبطلي تحكيلي لان دا هيخليني اتنرفز عليكي زيادة, وساعتها مش هتبقي مبسوطة.
نظرت منى الي سارة في امتنان , فعلى الرغم من ان الحديث كان جافا الا انه كان مرضيا بالنسبة لمنى, فهي لم تعد وحدها, صار لديها بعض الدعم المعنوي.
*********************
احمد: انا قلت اتصل اطمن عليكي, لا تكون سارة اكلتك ولا حاجة.
منى: لا يابني عادي, محدش قالي حاجة.
م*انا اصحابي رجالة ,متخافش عليا
احمد: حطيتي الحاجة عند ميرنا؟.
منى: ايوة.
احمد: طيب كويس, انا مش عارف سارة دي ممشياكو بالعصاية ولا ايه.
منى: يا احمد,الموضوع مش موضوع سارة, انا مكنتش عايزة اعرف حد مش اكتر.
احمد: وبما ان اصحابك عرفو , ممكن انا اقول لاصحابي.
أ*الي نصهم عارفين فعلا
منى: يعني هي واحدة بواحدة مثلا؟.
احمد: لأ خالص يا منى , انتي عارفة , انا كان نفسي من زمان انزل بميكروفون الشارع اقول انا بحب منى,بس انتي الي كنتي مسكاني, ودلوقتي افتكر من حقي اقول لحد وانتي مش شايفة ان ممكن حد يطمع فيكي ,لانك فاضية ,بس لو الناس عرفو انك الحكومة بتاعتي, محدش هيقدر يتكلم.
م*الحكومة بتاعتي؟؟؟,ايه الكلمة البيئة دي
أ*انت هتستأذنها؟
استأذنها مين مانا وانت عارفين ان الناس عارفة
امال انت بتعمل ايه دلوقتي؟
باخد منها بس تأشيرة اني اتكلم, وساعتها اقول الخبر انتشر
ماشي ,بس انا برضه مش متفائل

منى: طيب ,انت قول لاصحابك القريبين اوي وبس.
احمد: ماشي, عشان خاطرك بس.
منى: يلا بقي امشي عشان انا طالعة البيت, سلام.
احمد: منى.
منى: همم؟؟؟؟.
احمد: بحبك.
م*يااااااا دمك
منى: اوكاي ,باي.
أ*شفت, بتجيب لنفسك الكلام ع الفاضي, وهي ولا في الدماغ
هي بتفرح بس بتنكسف, انت بس الي مش عارفها, وبعدين مش مهم هي تقول حاجة, انا مش مستني منها حاجة
بتنكسف ومش مستني منها حاجة, انت قالقني , ايه يا معلم؟,انت حبتها ولا ايه؟
مالكش دعوة
على بابا ؟؟, حبتها يا اهبل
لأ لسه, بس انا عايز احبها , وملكش دعوة انت بقي


بعد عدة اسابيع, بعدما اطمأنت منى لعودة المياة الي مجاريها بينها وبين صديقاتها , شعرت ببعض الهدوء النفسي والاستقرار في علاقتها باحمد وبمن حولها, ولكنها شعرت ببعض الغموض, فالناس يبدو انهم يعرفون حكايتها هي واحمد , ولكنهم لا يصرحون لها بذلك, شعرت بان الوضع غير مريح, فهي صرحت لاحمد باخبار اقرب اصدقائه فقط , فلم يتهامس الناس عليها ؟,ويتكلمون عنها من خلفها؟, وتذكرت شعورها السابق, حين رآه الناس معها عند الدرس, في هذه الفترة كان يمكن ان تقاوم بكل قوتها,اما الان فاذا قال لها احد شيئا , فلن تستطيع صده او الرد عليه.

****************
ميمي: الولد دا لو مضايقك يا ميرو, انا ممكن اضربهولك.
سارة : ياشيخ روح ,انت قادر ع اللبانة الي ف بقك اصلا.
ميرنا: لا , ميرسي يا ميمي , انا مش متضايقة خالص , اعلى ما ف خيله يركبه.
منى: ازاي يا ميرنا , دا ماشي وشه عامل زي الي مش ناوي خير خالص.
ميرنا: هو لو كان قادر يعمل حاجة كان عملها.
قطع كلامهم صوت وائل من خلف منى.
وائل: ازيك يا ميمي ,ازيك يا منى.
منى: استاذ وائل ؟؟, ايه دا؟, ازي حضرتك؟.
وائل: الحمد لله, ايه؟, امتحاناتك امتى؟.
منى: بعد اسبوعين ان شاء الله.
وائل: طيب ربنا معاكي, انتي معانا طبعا السنة الجاية.
منى: اه طبعا , هو انا كان ممكن اعدي الترم الاول لولا حضرتك.
وائل: ماشي يا ولاد , عايزين حاجة ؟.
منى: ميرسي يا استاذ وائل.
ميمي: انت لو مروح , وصلني معاك.
وائل: انت على طول لزقة اكيد, ايوة يا سيدي مروح اتفضل قدامي.
ميمي: اخص عليك يا وائل ,دا الجيران لبعضيها.
وائل: اشمعنى انا مبشوفش منك جدعنة ابدا, دايما استلياح , اتفضل يا سيدي قدامي, بعد اذنكو يا بنات.
ميمي: باي جايز, اشوفكو بكرة.
بعد انصرافهم.
ميرنا: مين الواد الجامد دة؟.
منى: دا وائل , كنت باخد عنده قانون الترم الاول.
ميرنا: هو العسل دا؟, طيب ماخدتنيش معاكي ليه؟.
سارة: خليكي في المصيبة الي انتي فيها الاول, انتي عملتي ايه في مازن خلاه يبصلك بالطريقة دي وهو ماشي؟.
ميرنا: مفيش, قلتله يلا مع السلامة.
منى: ازاي.
ميرنا: اصله صدق نفسه , جاي يقولي نتقابل بره وبتاع, قلتله صحيح انت فكرتني, انا اصلا كنت عامله عليك فيلم عشان اردلك الي عملته فيا , بس.
سارة: وعمل ايه؟.
ميرنا: قعد يزعق ويهلل , ويقول انا هعمل وانا هسوي, بس انا عارفة اخره بيطلع يطلع وينزل على مفيش.
منى: وانتي مش خايفة يعمل حاجة, دا شكله مجنون.
ميرنا: كبيره ايه يعني؟, هيعمل زي المرة الي فاتت؟؟,محدش هيصدقه.
سارة: متعتمديش على كده, دماغ الولاد مبتسكتش, وهو مش هيغلب يعني انه ينتقم منك.
ميرنا: يبقي يوريني شطارته, اهو عرف هو بيلعب مع مين.
سارة: ربنا يستر عليكي, عشان انتي دماغك دي , مش هتجيبها البر.
ميرنا: ليه يا ست سارة, عشان سبته,كنتى عايزاني افضل معاه.
سارة:بتتريأي؟, انتي الكلام معاكي مفيش منه فايدة.
ميرنا: ليه؟, عشان انا مش منى هانم, يبقي كل الي بعمله غلط, لكن لما منى تغلط نطبطب عليها, ونقول معلش,المرة الجاية خدي بالك.
منى: جري ايه يا ميرنا , وانا مالي؟.
سارة: وانتي شايفة ان انا مبسوطة من الي منى بتعمله ,وبقولها برافو, انا كنت فاكراكي اعقل من كده.
ميرنا: سبتلك العقل, ربنا يخليهولك.
وانصرفت غاضبة.
منى: مالها دي؟؟.
سارة: انا عارفة, مجنونة, ومش عارفة ان الي بيعند بيعند على نفسه.
واثناء الحديث ,ظهرت شيرين كالاعصار, وبدون مقدمات جذبت منى من ذراعها بعيدا عن سارة , و اوقفتها امامها, وقالت بغضب شديد.
شيرين: ممكن افهم ايه الي انا سمعته دا؟.
منى: فيه ايه يا شيرين مالك؟.
شيرين: ايه الي بينك وبين احمد؟.
امتقع وجه منى بشدة, هذا ما لم تحسب له حساب, مواجهة شيرين.
منى:..............مين الي قالك؟
شيرين: هي المشكلة في مين الي قالي؟؟؟؟؟,انتي مبتفهميش يا بنتي انتي , انا مش حذرتك؟ , مسمعتيش كلامي ليه؟,انتي عايزة تتمرمطي وبس.
منى:...........بس يا شيري.......
شيرين: بس ايه؟, كملي , قوليلي حاجة انا معرفهاش عن احمد, قوليلي انه كويس, انه مبيعرفش بنات, قوليلي انه هينجح.
منى: ياشيري هو .... بيحبني.
شيرين: اللهم طولك ياروح, انا اخر حاجة كنت اتصورها انك تبقي غبية كده, ومقولتليش ليه؟, انا مش كنت نصحتك في الاول , قعدتي تخبي وهو يخبي, بتقرطسوني؟؟, اعرف من الغريب, اهو اتفضلي سيرتك بقت على كل لسان, لو كنتى عرفتيني كنت وقفتلك احمد دا عند حده وكنت لحقتك, بس مش انتي مستريحة كدة, انكو استعبتطوني انتو الاتنين , ماشي , انتي حرة.
وانصرفت كالاعصار مثلما جاءت , ومرت بجانب احمد الذي كان متوجها ناحية منى حاملا كوبين من الشاي, فبادرها ممازحا وهي تسير بجانبه في غضب.
احمد: لا صباح ولا مسا ولا كلمة كويسة.
التفتت اليه بغضب ورمقته بازدرداء وهي تكمل طريقها, فاقترب من مني متعجبا من فعلة شيرين.
احمد: مالها شيري.
منى: عرفت الموضوع , بتقول انتو قرطستوني.
احمد: وهي متضايقة من ايه؟, احنا حرين.
نظرت اليه منى بانزعاج من لا مبالاته , ان شيرين على حق,يبدو ان احمد لن يتغير



منى: ايه يا بنتي ,انتي شكلك النهاردة زي المضروبة علقة.
ميرنا: بس يا منى ماتفكرنيش, دا امبارح كان يوم اسود.
منى: ليه ؟, خير.
ميرنا: الجزمة الي اسمه مازن, معرفش يعمل فيا ايه, قام قال يوصل عندي في البيت اني كنت ماشية معاه, وقعد بقي يزود تحابيش من عنده , اني كنت بنزل اقابله وبتاع وبنحب بعض من زمان ,وانه كان عايز يخطبني وانا قلتله لأ ,وقال ايه مش عايزة استناه السنة الي بقياله, وانه بجد بيحبني ,وعايز يتقدم في البيت.
منى: يخرب بيت دماغه, اهو دا اخر حاجة ممن الواحد يتخيلها, الواد دا مجنون ولا بيستهبل؟.
ميرنا: بس بقي ,والبيت قام على رجل, اخواتي بيقولولي وماله مادام كويس, وبابا بيزعقلي ازاي معرفتهمش في البيت , وسحبو منى الموبايل عشان افكر في الغلطة الي عملتها, بقي ولد يقولي اخطبك اقوله خلينا متصاحبين احسن.
منى: نعم؟؟؟,هو دا الي بيزعقوا عليه؟.
ميرنا: امال انتي فاكرة ايه؟, انا قاعدة امبارح ازعق واعيط لاني بحاول اقنعهم اني مبحبوش ومش عايزاه, وهما مصرين اني كان لازم اعرفهم, وفيها ايه لما نخلي الموضوع رسمي مادام دي اخر سنة ليه في الكلية.
نظرت اليها منى في دهشة ثم انفجرت في الضحك.
منى: ههههه,سوري, ...هههههه...,بصراحة ,الموضوع يضحك , والي حصل ميتصدقش , بقي هما بدل ما يرزعوكي قلمين , عايزين يجوزوكي الواد,ههههههه, اما مقلب , انا مش عارفة اقولك ايه بصراحة, الواد دا لعبها صح, وجت معاه في الجون ,بجد, ولا الي بيلمو الموضوع ويجوزوهم في القسم.
ميرنا: انا ناقصاكي انتي كمان , مش كفاية عليا لما سارة تعرف.
منى:ههههههه, مبروك عليكي , ومنقي في ايام الامتحانات , بيخدمك يعني.
ميرنا: دا واد واطي , انا بقي هطلع كل دا عليه, بس افوقله.
منى: بس مش غريبة ان اهلك عادي متقبلين فكرة انك بتحبي واحد , ومش مهم مادام هو ناوي يتقدم.
ميرنا: يا بنتي انتي متعرفيش ,عندنا في البيت كله بيحكي لكلو, وكانو متضايقين اوي اني مبحكيلهمش حاجة, ومش مصدقين ان فعلا مفيش حاجة, فالموضوع دا عمل زي ما يكونو قفشو قفشة , والمشكلة ان المقلب اتقلب على دماغي انا.
منى:بس انتي مش كنتي بتقولي ان اخواتك صايعين وكده, ويا ما لفو, المفروض يكونو شداد عليكي.
ميرنا: ماهو عشان هما لفو ودارو , عايزين يلموني اوام اوام ,ويشوفو لو بحب حد , مفيش مشكلة انهم يسهلو الدنيا عشان اخده ومتعذبش كتير, ونخلص بقي.
منى: ياااه , دانتو الدنيا عندكو غريبة خالص, انا في البيت عندي لو مؤمن شم خبر اني بكلم ولد ممكن يدبحنى ويعلق رقبتي على باب البيت.
ميرنا: والله اخوكي دا بجد راجل, طب دانا كان نفسي امبارح حد يقوم يمد ايده عليا ,عشان احس فعلا انهم خايفين عليا.
منى: بيتهيألك , دانا لو كان عندي اخواتك دول , كانت بقت الحياة وردي , وكنت عرفتهم باحمد, وكنت اطمنت حتى.
ميرنا: صحيح ,وهو احمد مقالكيش انه ممكن يعمل حاجة, يتقدم او حاجة؟.
منى: يتقدم مين يا بنتي, دا يعدي السنة دي بس ويبقي لسه قدامه سنة كمان , وهو بينجح على كف عفريت, اقوله ييجي فين, دا كان بابا رماه برة ورماني معاه.
ميرنا: انا مبقلكيش ييجي بكرة, انا بقلك لمح؟, بين استعداده ؟, عمل حاجة؟.
منى: لأ, وانا مبجيبلوش سيرة حاجة زي كدة, ليفتكر اني بضغط عليه من اولها, وانا عايزة اكون سابورتيف على قد ما اقدر عشان ينجح السنة دي.
ميرنا: بس لازم تعرفي نيته.
منى: منا مش عارفة اعمل ايه؟.
ميرنا:....... استني ارد ع التليفون.......الو .......ايوة يا سارة , احنا طلعنا من الامتحان, ........قدام الكافيتيريا ....... انتي فين؟, ...شايفانا ؟.....طيب.
التفتت منى ناحية سارة التى وصلت لهما.
سارة: ايه النظام ؟,عملتو ايه؟, طلعتو بدري يعني.
منى : الامتحان كان سهل , مكانش طويل.
التفتت سارة ناحية ميرنا.

سارة: وايه الموبايل المعفن ده؟, فين موبايلك.
ميرنا:لأ دي حكاية كدة , لما تقعدي ابقي احكيهالك.
*************************
منى: احمد , بالله عليك روح ذاكر , مش عايزاك كل امتحان تطلع تقولي انا محلتش.
احمد: يعني الساعتين الي هروحهم بدري هيغيرو حاجة؟, ما الذي ذاكر ذاكر من زمان, وبعدين انا عايز اقعد معاكي شوية.
منى: لا يا احمد, انا نفسي هروح, عشان منمتش امبارح وهموت وانام , وانت ترجع تذاكر , قدامك النهاردة وبكرة , ويوم السبت تمتحن , ابوس ايدك يا شيخ تنجح السنة دي .
احمد: يا موني يا حبيبتي ,انا هنجح السنة دي عشان انا باخد في كل سنة سنتين, وانا بعيد , فخلاص مش حدوتة بقي اقعد اعيد فيها.
منى: طيب قول ان شاء الله ,...... ازي رشا؟.
احمد: كل امتحان ترجع معيطة, والبيت يتقلب عشان خاطرها ,كأن محدش امتحن ثانوية عامة الا هي, واسكت يا احمد اختك بتذاكر, وروح وديها الدرس وجيبها من الدرس, بقت حاجة تقرف.
منى: هي عندها امتحان النهاردة؟.
احمد: اه , ماتكلميها تسألي عليها.
منى: لأ طبعا , اكلمها ازاي.
احمد: وليه لأ , دانا بحكيلها عليكي على طول, وهي نفسها تبقي صاحبتك, خدي كلميها.
منى: لا اتكسف , انا ماليش فيها اوي.
احمد: طيب بصي انا هكلمها وتاخدي تسلمي عليها انتي.
منى: ماشي .
واخرج احمد موبايله يتصل باخته, وناولها السماعة وهي تفكر.
م* ماهو اكيد ناوي يخطبك, هو فيه ولد بيعرف اخته على واحدة , وهو مش ناوي يخطبها
مش كده برضة؟
وبعدين مكلمها عنك يعني معرفهم في البيت
انا معرفش هو معرفهم في البيت ولا لأ
اكيد, الولد دا نيته سليمة , وهتقولي انا قلتلك
ياااااااااااارب
******************************************
يلا مستنيه الردود يا حلوين
lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MLOKA




الابراج : الثور
الماعز
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الإثنين أغسطس 16, 2010 4:37 pm

سارة بجد القصة روعة كمليها للاخر هموت واعرف نهايتها ايه بجد هيعملو ايه فى الاخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الإثنين أغسطس 16, 2010 7:58 pm



احمد: يا منى انا قلتلك ميت مرة , متقفليش ف وشي السكة بالطريقة دي تاني, لما حد يدخل عليكي كملي كلام عادي, يعني هو حد هياخد السماعة يتأكد انتي بتكلمي بنت ولا ولد.
منى: مبعرفش يا احمد, بتلبخ, مببقاش عارفة اتكلم , فبقفل.
احمد: مانتي لازم تتعودي, احنا مش هنفضل نقطع في الكلام كدا, مش كفاية مش عارف اشوفك, بقالنا تلات اسابيع في الاجازة وانا مبشوفكيش الا لما اكون معدي تحت البيت تطلعيلي من الشباك, وبتدخلي في ثواني, او لما بتبقي خارجة مع اصحابك بعدي اسلم عليكو وبيبقي ف ثواني برضة, ماهو كدة مينفعش, انتي لازم تشوفي حل بقي.

منى: يا احمد مش كل شوية هقلك, والله العظيم ماينفع, انا مينفعش اخرج معاك لوحدي ابدا.
احمد: انتي خايفة من ايه دلوقتى؟, ممكن افهم؟ , خايفة من اخوكي؟ , يعني هو مثلا خايف عليكي وانا مش خايف عليكي.
منى: مش كدة, بس هو مش هيفهم الوضع, هيتعصب ويتنرفز من غير ما يسمع.

احمد: يا منى انتي متبحبنيش.
منى: ليه بتقول كدا؟.
احمد: عشان انتي لو كنتي بتحبيني كنت فكرتي فيا شوية, كنتي قلتي معلش ,اجي على نفسي عشان خاطر احمد الي مبيفكرش الا فيا, كنتي رحمتيني بجد من الي انا فيه, يا منى انا مبعرفش انام , انتي واحشاني بطريقة تجن , فكرة اني مش هشوفك الا كل شوية اسابيع هتخنقني , وانتي عارفة الي هيجنني اكتر , انك مش فارق معاكي, تشوفيني او متشوفينيش, دانتي حتى لما بعدي اشوفك بتطلعي عيني علشان اسلم عليكي ,وبيبقي معاكي اصحابك, الوضع دا مش هيفضل كدا لغاية الدراسة, لان انا بالشكل دا ممكن يحصلي حاجة.
أ*ودي تمثيلية من بتوع زمان ولا بتتكلم جد؟؟؟
لا انا بجد هتجنن, البنت انا مش في دماغها خالص, كأني جوز امها وبعذبها لما بشوفها

قلتلك, هو انت لسه شفت حاجة من تقل البنات
تقل ايه؟, ماهي مصيبة مايطلعش دا تقل, وتطلع هي فعلا تلاجة بالشكل دا
يا بابا انت الي عودتها على كدة, انت نسيت هي جت ازاي , بالعين الحمرا, وريها العين الحمرا تاني, ولا انت نسيتها مع الي نسيته ياسي روميو
لا مانسيتش, بس قلبي مش مطاوعني
لا بقولك ايه , قلبك دا تديله بالجزمة , انت عايز تورطنا, ربيه لربيهولك

حاضر هربيه, بلاش انت بس تتنرفز
منى: يا احمد, انت مش فاهم , الوضع صعب, مؤمن لو شم خبر , ممكن يموتني , وبعدين انا مقدرش اعمل ف اخويا كدة ,اخرج مع ولد من وراه.
احمد: لكن معندكيش مشكلة تعملي فيا انا كدة , تسيبيني زي الغلبان من غير ما تفكري فيا, انا كنت فاكر اني عندك اهم من كدة.
منى: احمد,.......انت مهم عندي , والله العظيم مهم , ومتفتكرش اني مضحتش , انا مش ماشية في الشارع بقول يا ولاد كلموني , انا كفاية عليا اني بكلمك اصلا, دي في حد ذاتها تضحية كبيرة وانت مش واخد بالك, اني اخبي على اهلي, وان الناس واصحابي يبقو عارفين عني حاجة زي كدة, دي تضحية , واني احس اني بسرق كل مرة بشوفك فيها دي تضحية.

م*يا احمد انت مش فاهم, الخوف ممكن يضيع مشاعر كتير حلوة كان ممكن احسها في وجودك
خليكي , ابردي عليه اوي, خليه يشوف غيرك
بس انا بجد مش هينفع اخرج معاه
وفيها ايه يعني , مانتي كنتى بتشوفيه في الكلية كل يوم
في الكلية حاجة تانية, كل الناس بتبقي موجودة
احمد: مني , الي بيحب ما بيخافش, انتي لو بتحبيني بجد , مكنتيش عديتي التضحيات , لكن انتي بتعامليني مأني غريب, كل حاجة محسوبة عليا, وكل حاجة بتعمليها كأنك بتتفضلي بيها عليا , انا مش هتكلم ف الموضوع دا تاني عشان انتي كل مرة تزعليني, بس انا هسيبك تفكري كويس, انتي عايزاني بجد ولا لأ , يامنى دانتي ماقلتليش بحبك ف حياتك الا مرة واحدة, دي برضة من التضحيات؟, ولا انت مش شايفة اني بضحي لما براعي ظروفك, بس مش كدة, انا عشان بحبك عايز اشوفك , انتي الي مش حاسة نحيتي بحاجة عشان كدة مش فارق معاكي ,ودا باين ي معاملتك ليا , بس انا مش هضغط عليكي اكتر من كدة.

م*ياربي بقي

منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني الي انتي عايزاة اعمليه, عايزة تشوفيني كلميني, مش عايزة , انا برضه هيبقي مش فارق معايا, اشمعني انتي , اتعلم منك شوية.

منى:يا احمد متبقاش قاسي عليا كدة, المفروض تراعيني.
احمد: انا راعيتك ,بس انتي الي مش عايزة تراعيني, انا عشان الولد المفروض اتنازل,بس الي بتعمليه دا مفيهوش حتى اهتمام , دانا بكلمك بالعافية ونص المكالمة بتقفلي ف وشي عشان مؤمن دخل عليكي الاوضة ,انا بجد مش مطمنلك.
منى: انت عايز تتخانق من مفيش؟.
احمد: كل دا ومفيش؟, على العموم انا قلتلك الي عندي وانتي حرة,والي يريحك اعمليه وانا موافقك عليه.
منى:..............


م*بتبقي غبي اوي لما بتزعل


احمد: عايزة حاجة يامنى؟.
منى: لأ شكرا.
م*كفاية الي انت قلته
احمد: طيب , مع السلامة.
واغلق الخط قبل ان ترد السلام.
أ*انا مش عارف اسقفلك ولا اعملك ايه ,بس الي انت عملتة كان مية مية
البنت دي هتجنني
ولا تجننك ولا حاجة, والله هي الي جابته لنفسها,عايزة تلعب بالنار وتفضل في السليم, صاحب بالين كداب
بس انا مش عارف هي ممكن تتصرف ازاي, اول مرة ابقي مش متوقع اتصرفاتها ,مصيبة لا متكونش بتحبني بجد
ومصيبة ليه؟, دي مصيبة لتكون انت بقيت بتحبها
طيب مانا بحبها

انت ايه يابابا؟؟؟؟,انت بتستهبل؟؟؟
لا والله ما بستهبل , انا بحب منى بحبها بجد, بحبها والله العظيم بحبها

الله يخرب بيتك , انت مبتتعلمش ابدا ؟, انت عارف يعني ايه بتحبها, يعني هتفضل معاها بس, يعني مفيش تظبيط, ومفيش بنات, لأ وجاي تحبلي مصيبة معاك في الجامعة, يعني مراقباك في الرايحة والجاية , وهتفضل متشعبط فيها كده وهي قالباك , انت هتجيبلي الكافية على فكرة

مش مهم , كل حاجة تهون , المهم انا بحبها دلوقتى, مش لازم افكر في بكرة , انت بس بتخوفني , لانك مش طايقها من الاول ,بس انا مش ناوي اسيبها

وهو انا جبت سيرة انك هتسيبها, انت مش هتلحق يا جميل , لان واضح ان البت هترجع لعقلها وهتسيبك هي, اول ما تحس انك مدلوق عليها ,خليك انت بس تقلان اليومين دول , وبعدين نبقي نشوف مصيبة بحبها دي

التقط تليفونه المحمول , ليري الرسالة التي وصلت له.
"متزعلش منى يا احمد ,انا مغيرتش رأي لان الي مينفعش لسه مينفعش , بس انا بفكرك اني بحبك"
أ*شفت ,بتحبني
وكانت خرسة؟, مش عارفة تقولهالك بنفسها ؟,لازم تكتبها يعني, بثبتك يا خايب
برضة مش هتبوظ فرحتى , بتحبنيييييييييييييييييي


احمد: دا عيد ميلاد رشا مش عيد ميلادي, وبعدين هيبقي كلو بنات , ايه المشكلة يعني؟.
منى: انا مش واخدة على اختك اوي, وبعدين معرفش حد , هاجي عاملة زي الي مليش لزمة.
احمد: هتيجي عشاني يا منى, ولا دا مش كفاية ؟, وبعدين مش هتحسي انك غريبة ولاحاجة , دي رشا بتموت فيكي.

أ*اوي اوي

اسكت انت بطل تريأة
منى: طيب هحاول , بس موعدكش.
احمد: متخافيش معندناش امهات بتحضر عيد ميلادات , لو كنتي مش عايزة تشوفي حد يعني.
منى: لا مش قصدي, مانا عارفة طبعا , بس ..........اوففف هحاول هحاول ان شاء الله.
احمد: مفيش حاجة اسمها هحاول, هتيجي يعني هتيجي, اهو مفيهاش كدب اهه, انتي فعلا جاية عيد ميلاد واحدة صاحبتك , والي مش مصدق ييجي يوصلك ويشوف بنفسه, ولازم تيجي لأن انا اصلا مكنتش هروح للبت الواطية دي, بس عشان خاطرك انتي.
منى: الله ؟, ليه كده.
أ*بتقول عليكي خنيقة يا ستي
احمد: عادي ,هي بت غبية اصلا.
منى: عيب يا احمد ,متقولش على اختك كدا.
احمد: ما علينا هستناكي باليل, انتي عارفة الكافية طبعا.
منى: حاضر, ربنا يسهل.


*******************
أ*مش هتيجي
مين الي قال كدة, طبعا هتيجي
وانت واقف برة ليه في الحر, ادخل جوة في التكييف
بستناها ,عشان ممكن تتحرج تدخل
بستناها ولا خايف تتقفش, قاعد وسط البنات جوة؟؟
بطل الخبث الي فيك دا, وبعدين دول زي اخواتي
ياريت اخواتي انا كانو حلوين كدا, هتفضل واقف هنا ويضيع منك الرقص كله
بقولك ايه , انا واقف بالعافية , اسكت وسيبني متثبت
انت حر
ششششششش, اسكت بقي ,اهي جت
منى: ازيك يا احمد؟.
اشرق وجهه لرؤيتها , وابتسم مرحبا.
احمد: ياااه يامنى, دانا كنت نسيت شكلك.
منى: ياراجل, طيب اديك افتكرت .
احمد: وحشتيني اوي اوي اوي.
منى: اختك فين , تعالي ندخل نسلم عليها.

أ*بتهرب من الكلام كالعادة

...........
احمد: وندخل ليه, انا اجيبهالك من شعرها برة.
منى: الله, متتكلمش عليها كده ,اخص عليك.
احمد: يا بختك يا ست رشا , ليكي الي يحاميلك, اما انا غلبان ماحدش يدافع عني.

منى: طيب يا غلبان , اتفضل قدامي.

احمد: لا اتفضلي انتي قدامي, لاديس فيرست ولا انتي مش لادي.
منى: ماشي يا لمض.

دخلا سويا , وسط الدي جي والرقص وقفت منى جانبا , بينما توجه احمد صوب اخته ينتشلها من بين صديقاتها, يحضرها لمنى , اقترب احمد ورشا , تفحصتها منى , شابة جميلة, في مثل طول احمد تقريبا, هيفاء القد , بيضاء, قد يظن المرء انها غير جميلة لوهلة, ولكنها كلها على بعضها جذابة اوكما يقال, "جامدة", ترتدي جينز ضيق وبلوزة ضيقة قصيرة , وحجابها شكله غير اعتيادي ولكنه جميل عليها,وبدت بجانب منى كالصاروخ بينما بدت منى قصيرة ونحيفة بالنسبة اليها, اعجبت منى بالفتاة ولكنها شعرت , انهما لن تتفقا ,خاصة بعد ان شعرت ان الفتاة تكبرها سنا ,مع ان منى اكبر.

احمد: منى رشا, رشا منى.
رشا: هاي , اخيرا شفتك بقي يا ستى, انتي منى الي واجع دماغنا بيها, عاملة ايه؟.
شعرت منى بالحرج لان الفتاة لم تشعر به , وكانت تتكلم بطلاقة كأن الوضع عادي.
منى: كل سنة وانتي طيبة.
ومدت يدها بالهدية.
رشا: ميرسي اوي, تعبتي نفسك ليه؟.

منى: لا تعب ولا حاجة.
وصمتت كلتاهما , فاخذت رشا الهدية تضعها في مكانها وهي تنصرف.
رشا: متتكسفيش, عيشي يعني , زي بيتكو.
بعد انصراف رشا وقف احمد بجانب منى.
احمد: هه, ايه رأيك في رشا؟.
منى: عسولة اوي.
م*بس اخر بدنجان
احمد: بس هي طاقة شوية.
منى: ايه دا, هو انت الولد الوحيد هنا ليه؟.
احمد: اه ياستي, عامل فيها شهريار.
منى: يا سلام؟.

احمد: انتي غيرتي يا قطة؟.
منى: واغير ليه؟, انا لما هعمل عيد ميلادي هعزم ميمي.
احمد: عيب عليكي يامنى, وهو دا ولاد برضه.
منى: طيب , متكبرهاش في دماغي.
احمد: احنا واقفين ليه؟, تعالي اقعدي.

وجلسا يتجاذبان اطراف الحديث, ولاول مرة يجلس احمد مع منى وهو متيقن من حبه لها, كان شعوره مختلفا هذه المرة ,مع انه رأها ملايين المرات من قبل, الا انه اليوم, يسمع لضحكتها تطرب اذنيه وكأنه اول مرة يسمعها تضحك, وعينيها بدتا جديدتين بالنسبة له, وحتى وجهها شعر انه يراه لاول مرة, اندهش من قوة مشاعره, ولكنه عذر نفسه بان بعده عنها الفترة الماضية ما زاده الا شوقا لها.
وفي اقتراب موعد انصرافها ,كان يترجاها الا تمشي.
منى: الساعة بقت 10 على ما اركب واروح اصلا هتبقي10 و نص , مينفعش اقعد.

احمد: يا موني انا مبشوفكيش كل يوم , شوية كمان بس.
منى: انت عايزني اتهزأ في البيت؟.
احمد: ماعاش الي يهزأك وانا عايش.
منى: طيب سيبني اروح ,عشان افضل انا عايشة.
احمد: اووووف , وامري لله , استني اندهلك رشا تسلمي عليها قبل ما تمشي.

وذهب ورجع برشا.
رشا: هتمشي بسرعة كده ,طب خليكي شوية.
منى: معلش على ما اروح.
رشا: طيب , فرصة سعيدة, ابقي خلينا نشوفك.
منى: ان شاء الله.
وخرج احمد معاها يوقف لها تاكسي.
منى: خلاص ارجع انت , هلاقي تاكسي متخافش.

احمد : يا سلام , شوال جوافة واقف قدامك.
ثم تنهد ونظر اليها بحب.
احمد: انا مبسوظ اوي اني شفتك النهاردة, انا بجد بحبك يا منى , اوعي تفكري تسبيني.
استغربت منى ما يقال لها, كان اول مرة يقول لها بحبك بهذا التعبير البادي على وجهه, وشعرت بالكلمة تلفحها كأنها نار, فصمتت تبتلع ماقال , ثم قالت.
منى: ايه الي خلاك تقول كدا؟.
احمد: معرفش, بس اديني بقلك , اوعي تفكري اني ممكن هسيبك لحد تاني, تبقي مجنونة.
شعرت بالغبطة قليلا من الكلام , فهو لم يكن كلاما منمقا مثل العادة, الكلام المموج المحفوظ ,بل كان مختلفا , كان يشبه التهديد , ولكنها شعرت بحبه حقا في الكلمات.

منى: متخافش , انا مش مجنونة.
وصمتا قليلا , وقبل ان يشير احمد للتاكسي قالت.
منى: لما تدخل تقعد مؤدب , ماتبصبصش للبنات يا احمد.
ضحك احمد بشدة وقال والتاكسي يتوقف.
احمد: يا بنتي دول عيال.
منى : عيال مين دول اصغر منى بسنة بس , يعني انا عيلة؟؟.
احمد: ههههههه, لا يا ستي انا الي عيل,هههههه,متخافيش مش هبصبص.

منى: ايوة كدة, اتظبط احسنلك.
وركبت التاكسي وانطلق واحمد يتابعة ببصره ,حاملا منى بعيدا عن عينيه

منى وميرنا وسارة في احد المطاعم يتناولون الغداء.
ميرنا: وشكلها ايه رشا دي؟.
منى: شبه احمد شوية.
سارة: لو شبة احمد تبقي حلوة.

منى: هي مش حلوة اوي ,بس جامدة جدا, البنت تفصل منى اتنين, طول بعرض ايه, مزة يعني, هي بالطرحة وشها عادي, بس انا كنت شفتلها صورة بشعرها مع احمد, حاجة كده استايل هيفاء.
ميرنا : مش للدرجة دي يعني, تلاقيها حركات عشان الصور.
منى: برضة , بس انا مستريحتلهاش, شكلها مش سهلة.
سارة: مشفتيش امه ولا حد من عيلته؟.
منى: لأ ,محدش ,كان كلهم اصحاب رشا.
سارة: وهو هيتحفنا النهاردة بطلعته البهية,زي كل مرة؟.
ضربتها ميرنا برجلها تسكتها,وقالت تنهرها.
ميرنا: انتي ايه؟,مبيطلعش من بقك كلام كويس ابدا؟؟, حلوفة على طول؟.

سارة: هو انا قلت حاجة؟, انا بسأل جاي يسلم ولا لأ؟,انتي الي حطاني في دماغك.
ميرنا: حاسبي وقعتي على نفسك, قاعدين مع طفلة احنا.
سارة: ياربي, ودي هتطلع ازاي دي؟.
ميرنا: روحي التواليت الحقيها بمية.
بعد ذهاب سارة لمعالجة البقعة, التفتت منى لميرنا.
منى: على طول ناقر ونقير انتي وهي, نفسي اشوفكو في مرة بتتكلمو زي البني ادمين.
ميرنا: احنا كدة من كتر ما حنا متشابهين.
منى: متشابهين في ايه ان شاء الله, دانتو عاملين زي اليمين والشمال.
ميرنا: انتي عارفة يامنى , انا ساعات بحسد سارة.
منى: ............؟

ميرنا: اه والله , انا عارفة انك مستغربة وشيفاني على طول ضدها,

بس دا كله عشان انا عارفة ومتأكدة انها صح, والي يضايق كمان ,

انها بتنفذ الصح بكل بساطة, كأن مفيش معاناة, وكأن مفيش ضغوط

ولا مقاومات, وانها الدنيا عندها واضحة اوي, الابيض ابيض, والاسود زفت اسود, انا زيها شايفة الصح واضح وجميل , بس مش عارفة انفذه ودا بيخنقني, وبرجع الاقيها هي, ثابتة ومكملة ومش في دماغها بجد, بتضايق من نفسي وبحس ان انا فعلا غلط, انا حاطة سارة مثلي الاعلى , ومسيري اوصلها , مش وحش ان الواحد يغلط , بس الوحش انه يصمم على غلطه.
نظرت منى الي ميرنا في اندهاش, اخر ما كانت تتوقعه ان ميرنا تحسد سارة, لطالما بدتا متناقضين , ولا يخطر ببال احد ان ميرنا تري في سارة شيء يحسد.

منى: انتي غريبة.
ميرنا: بالله عليكي ,انتي مش نفسك تبقي سارة؟.
منى: ساعات , بس انا مش بفكر في الموضوع كدا, كل واحد له شخصيته.

ميرنا:انتي عارفة سارة كدة ليه؟, عشان على طول شاغلة وقتها, على طول بتدور على كورسات, وتروح جمعيات , ودور ايتام , ومبتسبش نفسها فاضية ابدا, الفراغ ممكن يعمل كتير يا منى, انا فهمت الكلام دا لما نزلت اقف مع بابا في المحل, انا في اول الاجازة كنت زهقانة جدا جدا, دانا كنت هكلم مازن تاني ,تخيلي.

منى: يا خبر.
ميرنا: اه والله , كان قعد يتصل اول الاجازة يقولي انا عايز اتقدم وبحبك وبتاع, كنت من زهقي هقله ماشي , بس لما نزلت الشغل, مبقتش فاضيه افكر فيه خالص, ومش عايزة افكر في حد اصلا, انا بحترم سارة جدا, وبحبها كمان, ميغركيش اننا على طول بنتناقر, بس لو عايزة تسمعي لكلام حد فينا, اسمعي لسارة , حتى لو هتضربك بالي في رجلها.


منى: بس مفيش حد ملاك.
ميرنا: انا ملقتلكيش هي ملاك, انا قلتلك اسمعي لها , هي بتفكر صح.
في هذه اللحظة ,عادت سارة تضع يدها على البقعة التى كبرت بفعل الماء, وجلست في غضب.
سارة: مين حمارة فيكم قالتلي حطي عليها ميه, انا ولا كأني دلقت على نفسي الاكل.
ميرنا: هههههههه, كنتي تحطي بافته.
سارة: انتي بتهذري, انتي الي قلتيلي .
ميرنا: كملي اكلك ,يمكن تنشفي.
نظرت منى الي ميرنا في دهشة , التى عادت لمنازعتها مع سارة وكأن شيئا لم يكن, وكأنها لم تسطر فيها شعرا منذ قليل.

****************
نظر احمد الي سارة, وهي خارجة مع منى من المطعم , فتجهم وجهه, ولكنه اخفى هذا من عليه سريعا.
احمد: السلام عليكم , ازيكو يا بنات.
ردت عليه ميرنا ومنى , بينما احدت سارة النظر اليه ولم ترد.
فنظر الي منى .

احمد: ازيك يا منى؟.
منى: الحمد لله.

نظر الي الفتاتين في حرج , فتراجعت ميرنا خطوتين للخلف , ومدت يدها تجذب سارة برفق , بينما تسمرت سارة تقول لاحمد.
سارة: واحنا هنحضر خطوبتكم امتى ان شاء الله؟.
انزعج الجميع من كلامها , فنظرت اليها منى محرجة, وتركت ميرنا يدها في دهشة لجرأتها, بينما رغب احمد ان يقتلها لما فعلته, وعزم الرد على ردها اللازع.

احمد: اكيد هتحضري,امال مش هنعزمك يعني؟.
سارة: انا مقلتش كده , انا قلت امتى.
نظرت منى اليها بانزعاج , متعجبة من اصرارها على الاستمرار في احراج احمد, بينما توارت ميرنا الي الخلف قليلا , تخفى ابتسامتها, فاعتزم احمد البرود.
احمد: ان شاء الله , اول ما نحجز القاعة هنبلغك.
والتفت الي منى , موليا ظهره الي سارة ,فجذبت ميرنا سارة للخلف وهي تضحك ملء شفتيها.
ميرنا: يخرب بيت عقلك, دانتي جبارة,ههههههههههه.
سارة: اصل انا مبحبش شغل اللوع , ومنى اخر عبط , ماشية وراه من غير ماتقوله رايح فين.
ميرنا: بس انتي ظبتيهم هما الاتنين, تلاقيهم بيتخانقو دلوقتى.

***************
احمد: اهي البت دي اخر واحدة ممكن تتعزم.
أ*الله يخرب بيتك ياسارة ,انتي بتوقعي عيني عينك
م*بجد يا احمد, ولما انت ناوي مبتقولش ليه
منى: هههههه.
احمد: وحشتيني.
م*سيبك من الكلام دا, خلينا في الخطوبة
منى: نتيجة رشا طلعت؟.
احمد: اه,الهانم مجموعها ميحصلش اثار,على الله بس تجيب اداب.
منى: هي مرحلة تانية؟.
احمد: مش عارف , لسه مانزلتش الاستمارات, ربنا يستر وتتلم في كلية بقي.
منى: ان شاء الله.
احمد: احنا هنفضل كل مرة نسلم على بعض زي المحاريم كدة, مش هتديني من وقتك شوية يا منى.
منى: احمد, انت عارف المشكلة مش في الوقت خالص, المشكلة في المبدأ.
أ*منى بنت افندينا بتاعة المباديء هتجيبلي العصبي
ايه ؟, اول مرة تلاقي بنت عندها مبدأ ؟
مبدأ ازاي تثبت ولد, جميل فعلا, لأ وفعال , مجرجراك وراها من مكان لمكان عشان سلامو عليكو وباي باي
عاجبني يا سيدي ,ريح انت نفسك
لأ انا هريحك انت , هسيبك براحتك , لحد ماتجيلي تترجاني وتقولي الحقني
عمري ما هقلك الحقنى
هنشوف


منى: انت عارف انا نفسي في ايه؟.
احمد: ايه؟.
منى: نفسي اشتغل.
أ*تشتغلي ايه يا شيخة صلي ع النبي , هما المتخرجين لاقيين شغل

احمد: يا سلام.
منى: اه والله , سامر جوب يعني , مش على طول, اهي حاجة الواحد يتعلم فيها الاعتماد على نفسه, وحاجة اشغل بيها وقتى, انا زهقانة اوي .

م*مانت متعرفش يا احمد الفراغ بيعمل ايه, البت ميرنا عندها حق ,

دانا دماغي مبتعملش حاجة غير انها تودي وتجيب
احمد: اخرجي ,اتفسحي, مش شرط تشتغلي عشان تملي فراغك.
منى: اتفسح ايه, هو انا بعمل حاجة غير اني باتفسح.
احمد: طيب يا ستي, سيبيلي نفسك وانا افسحك , بس انتي وافقي.
م*انت بتتغابا ليه؟
منى: يا ابني بقولك , عايزة اشتغل , اعتمدعلى نفسي.
احمد: يا منى هما الصبيان لاقيين شغل, وبعدين خلصي دراسة الاول.
منى: انت بتحبطني ليه؟.
احمد: لا بحبطك ولا حاجة , بس يا موني يا حبى , الشغل مش سهل زي مانتي فاكرة , بس انتي حرة , قدمي على سامر ترانينج في أي حتة, وبعدين مستعجلة ليه , ماحنا بناخد تدريب في بنك تبع الكلية.
م*انت رهيب في تهبيط الهمم , ايه دا؟
منى: مممم, صح .

احمد: وبعدين يا موني انا يا حبيبتي اشغلك فراغك , قوليلي عايزة تعملي ايه وانا معاكي.
م*ماهي دي بقي المصيبة, انا اصلا عايزة اشغل فراغي عشان متبقاش انت كل حاجة في حياتي
أ*وهي هتشغل فراغها ازاي؟, هتشتغلك؟
انت رجعت تتدخل تاني؟, مش كنا اتفقنا , كله الا منى
منى دي مفرقة مابينا وهتضيعك
ولا مفرقة ولا حاجة , انت بس الي حاططها في دماغك
منى: ايمو ايمو ايمو.
أ*ااااه مبتقوليليش ايمو وتخنفي الا لما تكوني عايزة حاجة
احمد: ياعيون ايمو.
منى: انا ممكن معرفش اكلمك باليل ,عشان خارجين انا ومعتز ومؤمن.
احمد: انتي كل يوم تطلعيلي بحاجة يا منى , مبعرفش اكلمك باليل ابدا؟.
منى: معلش بأة , هكلمك بكرة اول ما اصحي.


********************
معتز: ممكن ادخل؟.
منى: ادخل يا ميزو الباب مفتوح.
دخل معتز وجلس بجانب منى على السرير.
معتز: ايه يا مون ايه الاخبار؟.
منى: اخبارايه؟
معتز: اخبار الدنيا معاكي ايه؟.
منى: مفيش جديد.
معتز: ولا قديم؟؟؟.
منى: قصدك ايه؟.
معتز: يعني مفيش حاجة كدة ولا كدة في الكلية, انا شايفك كده ملبوخة ,ومش مظبوطة اليومين دول.

م*يا نهار اسود

منى: جري ايه يا معتز ؟, انت بتشك فيا ولا ايه؟, انت ممكن تتخيل اني اعمل حاجة زي كدة, وايه الي يخليك تشك فيا اصلا؟, شايفني بمشي وانا نايمة , ولا بحلم وانا صاحية.
معتز: ايه؟, ايه؟, خضتيني , مالك طلعتي فيا كده ليه؟, انا اسف يا ستي , يخرب بيت الي يزعلك.
م*ايوة خدوهم بالصوت ليغلبوكو
منى: وانت اخبارك ايه مع اية؟.
معتز: والله ما عارف, الموضوع دا شكله مش هيكمل.
منى: ليه ؟, بعد الشر؟.


معتز: البنت قدي يا ستي, وشايفة نفسها مخها بيكبر عن مخي.
منى: ماهو فعلا البنت لما تكون قد الولد بيبقي مخها اكبر.
معتز: انا الي خايف منه مش مخها, انا خايف من ان مفيش فرق سن مابينا, يعني بفكر كده, انا لما اتخرج هبقي يادوب 21 سنة, ولسه هبدأ حياتي , اتجوز بقي 26 ,27 براحتى, بس مفتكرش انها ممكن تستناني , مفيش بنت تصبر مع ولد كل دا مهما كانت بتحبه.
منى: وهو انت مش ناوي تخطبها.
معتز: وهي الخطوبة مشكلة برضة, نفرض ان بابا وماما ساعدوني وظبطوني في خطوبة, برضة كل سنة انا بكبرها, هي بتكبرها معايا, هي حرام البنت ما اشتكت , بس اكيد هتشتكي بعدين , اكيد هتفكر , ولو جالي جيش, هتبقي مصيبة.
منى:وانت شايف ايه؟.
معتز: مش عارف , انتي رأيك ايه؟.
منى:انا شايفة ان يا بختها بيك, انك تقعد وتفكر فيها بالطريقة دي , وتحاول تطلعلها اعذار في مشاكل لسه محصلتش, انت فعلا ولد حساس, وانا احترمتك, واحد غيرك كان قال, هي بتحبني تستحملني, او مكانش جه في باله هي اصلا تكبر ولامتكبرش.
معتز: بجد يا مني؟.
منى: اه والله , انت بس نحتاج تقولها الكلام دا.
م*ياريت كل الناس بتفكر زيك ياميزو, ياتاري يا احمد بتفكر فيا ازاي

*******************
احمد: مبترديش ليه؟.
منى: اه , انا مش قلتلك يا بنتي انا خارجة مع اخواتي.
احمد: صحيح نسيت,هما جمبك؟.
منى: مممم.
احمد: ايه الزحمة الي عندك دي؟.
منى: اصل معانا ولاد خالاتي.
احمد: ولاد , كمان مش بنات.
منى:اه.
احمد: بتعملو ايه؟.
منى: هممم؟؟.
احمد: انتي مش عارفة تتكلمي.
منى: اكيد.
احمد:طيب لما تروحي هكلمك , رنيلي لما توصلي.
منى: ان شاء الله , سلام.


*****************
أ* ولاد خالاتها؟؟؟ ,طيب
مالك يا نعل الجزمة, بتلقح على ايه؟
انا نعل جزمة ؟؟؟, الله يسامحك , انا غلطان اني خايف على مصلحتك
في ايه خير؟
يعني ولاد خالاتها دول مش كبار, ولا عيال؟
لأ كبار
وعادي كده تخرج معاهم؟
هما مش اخواتها معاها
وانت مالكش رأي في الموضوع دا؟
هيكونلي رأي ليه
هي مش قايلالك ان علاء ابن خالتها كان بيجبها وهما صغيرين
ايوه
طيب , كانت قالتلك بطل يحبني؟, واكيد العيلة كلها عارفة, وتسيبها عادي تخرج معاهم
انت هتلعب في دماغي ليه
انا بس بوريك اني خايف عليك , وبنصحك, المفروض يكون لك كلمة عليها, اهو , اتفضل بقت الساعة اتنين باليل ومرنتش عليك, متقوليش كل دا في الشارع, هي اكيد روحت , بس نسيت حضرتك
لا لا لا, منى متعملش كده

ماهي مش لاقية راجل يقولها اعملي ومتعمليش,هي شايفة انها الي بتقوله بيمشي , تسمع الكلام ليه بقي
ما تحترم نفسك, ايه مش لاقية راجل دي, وانا ابقي ايه؟
شوف انت بقي, وروح اتشطر على منى بتاعتك, بدل ماتزعقلي
احمد: لسه فاكرة تردي؟.
منى: فيه ايه يا احمد؟, مالك بتزعق ليه؟.
احمد: قافلة موبايلك من الصبح , ولا كلمتيني ولا عايزاني اكلمك .
منى: احمد, لو سمحت وطي صوتك, انت بتكلمني كده ليه؟.
احمد: انتي الي بقيتي بتعامليني كده ليه؟, مش عارف مالك, اتغيرتي وبقيت مش في دماغك, كأني مرتبط بواحد صاحبي, مش واحدة تخاف عليا وعلى مشاعري, وتقدر اني بقلق عليها.
منى: ايه يا احمد الكلام دا؟, كل دا عشان موبايلي كان مقفول الصبح؟, كان فاصل يا اخي , حرام موبايلي يفصل شحن؟, وكنت نايمة, رجعنا امبارح متأخر والموبايل فصل وانا نايمة, عاملها حكاية ليه؟.

احمد: وايه حكاية ولاد خالاتك دي, انتي قلتيلي نازلة مع اخواتي, مجبتيش سيرة ولاد.

منى: ولاد ايه يا احمد, دول قرايبي , وبعدين انا فعلا كنت خارجة مع اخواتي وبس , فعلاء كلم مؤمن يقوله انه في نزل اجازة , وخارج مع شريف ومحمد ,قمنا رحنالهم , ايه المشكلة؟.
احمد: ودانا نزل اجازة منين , من المعتقل؟.
منى: لأ من الشغل .
احمد: وبيشتغل ايه سي علاء.
منى: ظابط مهندس.

احمد: وانا اقول انا مش طايقه ليه, اهو انا مبكرهش في حياتي قد الظباط , الواد دا ماتخرجيش معاه تاني.

م*ومبتحبش الظباط عشان صافي؟؟؟

منى: يعني ايه مخرجش معاه ؟, دا ابن خالتي.
احمد: برضة متخرجيش معاه, هو مش كان بيحبك, ولاهو حلو نخرج معاه وانا لأ عيب وكخة.

منى:احمد ,انت بتتكلم معايا كده ليه؟, انا مكنتش معاه لوحدي, كان معانا ناس كتير , واخواتي كمان, وبعدين , انا مقلتلكش انه بيحبني, انا قلت كان , كان زمان.
احمد: مفيش حاجة اسمها كان, انا قلت كلمة واحدة, الواد دا ,لأ لأ لأ.
منى: لأ ايه؟, وكلمة واحدة ايه؟, احمد, صباح الخير, انت شارب حاجة؟.

احمد: بقولك ايه يا منى , انتي لما بتطلبي مني حاجة بعملهالك ولا لأ ؟, وانتي بتطلعي عيني كل ما اطلب منك حاجة, ودي اول مرة اقولك على حاجة بجد بقي, الولد دا انا مش عايز اسمع عنه منك تاني.
منى: احمد, دا ابن خالتي, يعني غصب عنى وعنك هيكون ليا علاقة بيه, اذا اردت ان تطاع فأمر بما يستطاع, ولا ايه؟.
احمد: قولي كده بقي , انتي الي مش عايزة تسمعي كلامي.
منى: وانا اسمع كلامك ليه اصلا , انا بعمل احترام لكلامك , لكن موصلتش لدرجة اني اسمع كلامك.
احمد: يعني ايه ؟, يعني انا ماليش لزمة؟.


منى: مقلتش كدة, بس انا لسه عندي بابايا ومامتي ربنا يخليهوملي , وافتكر ان هما بس الي ممكن اسمع كلامهم في الفترة دي , لما ابقي تحت سقف بيتك يبقي كلامك يمشي , لكن قبل كده , انا اسفة, الكلام دا اختياري بالنسبة ليا اعمله او معملوش.
دهش احمد من قوة الكلمات التي القتها منى في وجهه, هذا مالم يكن يتوقعه, لقد اعتاد انصياعها لكلامه, وكانت هذه اول مرة تواجهه بهذه القوة, فاستغل شيطانه الامر.

أ*الله الله , اظهري وباني يا موني
..................

سارة دي الي بتكلمك اصل انا مخدتش بالي؟, هو مش دا كلام سارة" انتو بقي هتتخطبو امتى"
استفز الكلام احمد , فصمت مصدوما ثم قال.

احمد: لااااااا, الكلام دا مش كلامك ,دا كلام سارة, انا حاسس اني مش عارفك, انتي بجد اتغيرتي.
ردت منى وقد بدأت تحتد .
منى: وليه ما يكونش كلامي؟, ولا انت فاكرني مش عارفة وضعي كويس, انت مالكش كلمة عليا لغاية دلوقتى, انا بس بعملك خاطر عشان متزعلش, بس دا مش معناه , تقولي اعملي ومتعمليش, النهاردة متكلميش ابن خالتك , بكرة متخرجيش مع اخوكي , بعده ماتباتيش في بيتكو.

احمد: انتي بتتريأي يا منى؟,انا بجد مبقتش عارفك , انتي مش طبيعية بقالك مدة, ولا لما شفتي علاء خلاص اتغيرتي, ماهو اصل انتو كده, مالكمش امان.

منى: انتو مين؟؟ وامان مين؟؟, انا بجد اتنرفزت يااحمد, وياريت نقفل عشان متكلمش وانا متنرفزة عشان محدش فينا يزعل.
احمد: ليه ماتتكلمي وانتي متنرفزة , هزعل ازاي يعني؟ ,هتشتميني مثلا؟.
مني: انا قلتلك وطي صوتك , وياريت نقفل عشان منغلطش.
احمد: وانا بقي مش هقفل, ومش هوطي صوتي ,وهتتكلمي ,وياريت تغلطي, لما نشوف اخرتها.
منى: طيب يا احمد , انت حر , سلام.
واغلقت الخط......
تسمر احمد ممسكا بالسماعة على اذنه غير مصدق , منى اغلقت الخط , في وجهه , وهو يتحدث, ومن قبلها اسمعته كلام لم يكن يتخيل ان منى ستقوله.

أ*احم.....احم..... احمد
....................

هو انا عارف انك متنرفز, بس انا شايف انك ساكت, هي قفلت, حط السماعة
اغلق احمد السماعة, وهو يغلي ولازال مصدوما.
أ*انت هتعمل ايه في الي حصل
.....................
انا شايف انها اتجننت , ونسيت هي بتلعب مع مين
.....................
ايمو, اصحي معايا , انت لازم ترد ع الي عملته , والنهاردة , لأ دلوقتى حالا
همممم؟؟؟؟, اه , معاك
انت شكلك مش مركز, طيب سيب لي نفسك وانا هظبطك , اسمع يا سيدي
_______________
*************************************
استنوني في باقي الحلقات
حاضر يا نور يا قمري هاكلمها انتو بس ردو عشان اعرف اذا عايزني اكمل ولالا

___________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MLOKA




الابراج : الثور
الماعز
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الأربعاء أغسطس 18, 2010 2:53 pm

يالهووووووووووووووووووووى الواد دا ايه لابجد كمليها انا مش بحب اقرا قصة ومعرفش نهايتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الأربعاء أغسطس 18, 2010 8:01 pm

بعد ان اغلقت منى الخط في وجه احمد, شعرت بمصيبتها, شعرت بالغضب والفزع يكتنفانها, هذه اول مرة يشتد بينهما

النقاش بهذه الطريقة, واول مرة يعلو صوت احمد عليها بهذه الطريقة, لطالما كان هادئا رقيقا, اما الوجة الذي رأته

اليوم , لم يكن لاحمد ابدا, انزعجت من الموقف كله.

م*بس بس بطلي عياط, انتي بتعيطي ليه دلوقتى؟

انا .....مش عارفة
منك لله يا احمد يالي مبهدلنا كده
انا بس مش عارفة ايه الي خلا الموضوع يوصل لكدا

بس بلا كلام خايب, انتي كان عندك حق في كل كلمة قولتيها

منا عارفة , المشكلة انه ما قتنعش بكده

هو عايز يمشي كلامه عليكي بمناسبة ايه؟, كان يقربلك ايه؟

صح , مش كده؟

كلامه دا على نفسه, وانتي حرة انشا الله تخرجي مع علاء كل يوم لوحدك

ايوة , هو مالوش كلمة عليا, انا لا مراته ولا خطيبته
*****************
نظرت منى للموبايل بغضب , تنظر لاسم ايمو يظهرعلى الشاشة مصاحبا لرنين الهاتف, وابي عليها شيطانها ان ترد ,
وقد امتثلت لنصائح شيطانها, اتصل عدة مرات ولم تجب , فارسل رسالة , فتحتها.

"ردي يا منى عليا انا تحت البيت, ردي احسن مش هيحصل طيب".

انزعجت من الكلمات الحادة, واندهشت اكثر لوجوده تحت البيت.

منى: ..........

احمد: انت مبترديش عليا ليه؟.

منى: لو مبطلتش تتكلم بالاسلوب دا انا هقفل تاني.

م*مية مية يا موني

احمد: يا سلام ؟, كمان, انا تحت البيت, بصيلي.

ازاحت منى جزء من ستارة غرفتها تنظر اصادقا كان ام كاذب, وجدته واقفا مستندا على سيارته ينظر الي اعلي.

منى: انت مجنون , متبصش فوق , احمد.

ظل وجهه وعيناه صوب شباك غرفتها وقال .

احمد: البسي وانزلي , هستناكي على اول الشارع.

منى: لا دانتا بجد اتهبلت, انزل فين؟, لأ طبعا.

قال بلهجة غاضبة .

احمد: هتنزلي يا منى لحسن, اقسم بالله اكون طالع مخبط عليكي في بيتكو.

منى: احمد.

احمد: انا اقسمت بالله.

منى: يا احمد , ربنا يهديك روح.

احمد: انزلي يا منى عشان مااتنرفزش اكترمن كدة.

منى: مينفعش يا بني.

احمد: انتي فاكراني بهذر؟, انتي عارفة اني مجنون وهعملها, قدامك ربع ساعة, هستناكي جمب بتاع الورد, لو مجتيش

هجيلك انا والي يحصل يحصل.

منى: يعني هي بقت كده؟.

احمد: اه هي كده.

واغلق الخط كما فعلت هي من قبل, ولكن هذه المرة دون سلام.
**************
تقدمت منى من احمد, الذي كان جالسا علي "كبوت" السيارة ,في الشارع الجانبي الذي به محل الورد , كلما تقدمت

خطوة شعرت بالغضب منه, لقد جعلها ترتدي ملابسها وتكذب على اهلها في دقائق, وتنزل لملاقاته في شارع جانبي,

وكلمها بطريقة مستفزة ,واقسم على فعل شيء مجنون دون ان يهتم بالعواقب,ياله من احمق.

حين رآها نزل عن السيارة ووقف, والغضب بادي على وجهه.

عقدت منى ساعديها ونظرت اليه بغضب ولم تتحدث.

احمد: نتكلم هنا ,ولا نروح مكان نقعد فيه.

منى: لا هنا ولا في مكان, انت هتقول انت عايز ايه وانا همشي على طول, نعم؟؟ ,عايز ايه؟.

احمد: انتي قفلتي السكة في وشي, وقبلها هزئتيني, انا الي عايز اعرف فيه ايه؟, جرالك ايه؟, اتغيرتي ليه؟, مبقتيش

تحبيني ليه؟, انا عملتلك ايه لدا كله,اوام طلعت مانيش راجل ,ومقولكيش اعملي ومتعمليش ,وماليش دعوة بيكي , كان

ناقص تقوليلي وماشوفكش الكلية بعد كدة.



منى: احمد, لو سمحت ماتقلبش الحقايق , انت الي اتكلمت باسلوب مش حلو , ولغاية دلوقتى بتتكلم بيه.

احمد: وانتي شايفة انك معملتيش حاجة؟, مش كفاية اني بحب لوح تلج , كمان مش عايزاني اغير عليكي.

انتبه احمد لكلمة "لوح تلج" التي خرجت من فمه كالرصاصة, ولكن بعد فوات الاوان , فمنى سمعتها , وسرعان ما بان

تأثيرها على وجهها , فقد شحب واتسعت عيناها , ولم تنطق لحظات, ثم قالت.

منى: انا غلطانة اني نزلت اصلا.

والتفتت , وتركته لتذهب في خطوات مسرعة,فركض احمد خلفها وتوقف امامها , محاولا ايقافها, فحاولت تخطيه فسد

عليها الطريق بجسده , فتراجعت الي الوراء تنظر اليه بعينان دامعتان من الغيظ وقالت بحدة.

منى: ابعد من قدامي يا احمد, لو سمحت, ابعد.

احمد: انا اسف يا منى, والله ما اعرف الكلمة طلعت من بقي ازاي, اهدي بس.

منى: قلتلك , لو سمحت يا احمد سيبني اروح.

احمد: والله ابدا, مش هتروحي, وهتسمعيني. اقفي بقي بدل ما اوقفك بالعافية.

وبالفعل مد يده يجذبها من ذراعها ليوقفها, فانتزعته من يده , وهي تتوقف , لكيلا يتمادي, ونظرت اليه بغضب.

منى: نعم عايز تقول ايه؟.

احمد: عايز اقولك ان الي عملته دا , كان غيرة عليكي, مش اكتر, وانتي لو راجعتي نفسك هتديني عذري, لكن انك

تقوليلي ان ماليش كلمة عليكي, فانتي غلطانة, انا بحبك, وانتي بتحبيني, يبقي كلامنا ماشي على بعض, وانا عمري ما

هاجي على مصلحتك , بس , لما الاقي حاجة ممكن تأثرفي علاقتنا, ليا الحق اقولك عليها اه ولأ,زي مانتي ليكي الحق

كمان , تخافي علينا وعلى علاقتنا, لكن انا مش شايف كدة, انا شايف انك لا بتغيري عليا , ولا سايباني اغير عليكي.

منى: اهو انا بقي , مش عايزة اضايقك , بغيرتي او باني اقلك اعمل ومتعملش , وفي المقابل بستني شوية احترام منك,

مش زعيق وصوت عالي, على العموم خلاص, الموضوع دا انا مش عايزة اتكلم فيه تاني.

احمد: ولا انا , تعالي ننسي الي حصل , واهدي كده , وخلاص , نعدي الموضوع.

منى: بس انت لو فضلت تقولي دا لأ ودا لأ, دا مش معناه ان بتغير عليا , دا معناه انك مش واثق فيا , ودا مخليك قلقان,

وانا مش عارفة انا عملت ايه عشان قلة الثقة دي, انت مش واثق من حبي ليك , تبقي مشكلتك مش مشكلتي.

أ*انا فعلا مش واثق في حبك ليا

احمد: تقومي بدل ما تطمنيني , تتخانقي معايا.

منى: انا مش ملزمة اني اطمنك اصلا ,لان المفروض احنا نكون عدينا المرحلة دي خلاص.

احمد: خلاص يا ستي عديناها , وانا اسف , وانا بحبك, عشان كده انا اتصرفت كده, وعشان اثبتلك اني بحبك وواثق

فيكي, خلاص براحتك يا منى , بس راعيني شوية, انا بشر برضه.

زفرت منى في ضيق وصمتت قليلا ثم قالت.

منى: خلاص يااحمد , ماشي , وانا هراعيك متخافش, بس ياريت تثق فيا اكتر من كدا,وياريت تكون متأكد ان انا عمري

ما هخونك ,لان انا مش كده.

احمد: انا واثق فيكي,خلاص بقي متبوزيش .

منى: خلاص يا احمد, انا هروح بقي عشان مينفعش الوقفة دي ,سلام.

احمد: باي يا موني ,هكلمك لما اروح.

*بلفتك يا مغفل , وخلتك انت الي تعتذر, وهي الي قافلة في وشك

لا انا فعلا كنت غلطان

لااااااااا, دي منى دي طلعت اذكي من ما كنت متخيل , دي اقنعتك انك غلطان كمان

عشان انا غلطت فيها

وهي كل الي عملته كان صح والله انت الي اتغيرت ومبقتش عارفك

انت مش فاهمني بس, انا بجد بحبها



بعد هذه الحادثة, عاد احمد ومني كسابق عهدهما , لكن في قلبيهما كان الامر مختلفا, فمني, لم تنس لاحمد كيف عاملها ,ولا انه قال عليها "لوح تلج" الا انها فضلت تناسي الامر, حتى تعود المياة لمجاريها, اما احمد , فقد اشتعل القلق بداخله, فبعد الموقف العدائي التي اظهرته منى من حدته, وكيف انها حجمت غضبه وقلبت الموازين على رأسه, لم ينفك شيطانه يلعب برأسه وافكاره, بانه يتنازل, وهذه ليست عادته, وانه حتى لو كان يحبها كما يقول, فلن يفيده موقفه السلبي شيئا , يجب ان يكون اقوي من هذا في مواجهتها, حتى لا تعتاد الامر.


**************
سارة : طيب كويس انه نجح , على الاقل عمل حاجة مفيدة في حياته.
ميرنا: اسكتي يا بنتي بقي بطلي رمي كلام, وانتي بقي مالك متضايقة ليه؟.
منى: معرفش والله ,انا زهقانه والاجازة خنقاني واحمد خانقني وكل حاجة.
سارة: هو جاي النهاردة؟.
منى: لأ, مقلتلوش اني خارجة.
سارة : ليه كده؟ حرمتينا من البركة النهاردة.
ردت منى وقد اعتادت ,تعنيف سارة المبطن بالمزاح.
منى: انا قرفت اصلا, انا حرة,اخرج وقت ما احب وارجع وقت ما احب, فيها ايه لما اخرج وابقي مش عايزة اشوفه في اخر اليوم, مش مقرر عليا هو.

نظرت سارة وميرنا لبعضهما البعض في دهشة ,ثم نظرا لمنى .
سارة: ليه كده ايه الي حصل؟.
منى: والله انا مكنتش ناوية اقولكو ,بس حاسة اني هتخنق, افتكرت اني هنساله الي عمله بس مش قادرة,هووووووف, من اسبوعين كدة..............


وقصت عليهما الامر , واخبرتهما بكل ما يعتمل في صدرها من قلق وخوف, وانتظرت ردهما.
ميرنا: طيب يا ستي هو مش اعتذر, ومعملهاش تاني انتي متضايقة من ايه؟.
منى: لأ يا ميرنا انتي مش فاهمة, انا الموضوع مش مضايقني قد ما استغربت رد فعله , كان واحد تاني مكانش احمد.

ميرنا: بس ,انا شايفه انه كان بيهدد بس, هو مش مجنون يعني.
منى:لا ياميرنا انتي مسمعتيش صوته ,ولا شفتي شكله ساعتها كان عامل ازاي.


ميرنا: بس انا شايفة انك مزوداها شوية, ولا انتي رأيك ايه يا ساسو.
نظرت سارة الي منى نظرة ثاقبة و ثم قالت بتأني.
سارة: انا كنت فاكراكي ازكي من كده.
منى: يعني ايه.
سارة: يعني انا كنت فعلا فاكرة انك ممكن تكوني ازكي من كدة.
ميرنا: ازاي يعني؟, متفهمينا.

سارة: يعني يا منى , انا كنت فاكرة انك مش هتاخدي وقت واحمد هيبان على حقيقته, وتحسي بحجم المصيبة الي انتي فيها, لكن للاسف, طلعتي مبتفكريش في حاجة زي كدة, وحتى لما بدأت طباع احمد تظهر قدامك , اتخنقتي, اتخنقتي بس,و مفيش , مخك مفيش, مفكرتيش ان دا مثلا غلط , فلازم اكون قلقانة طول الوقت و خايفة , ودي حاجة مش حلوة اصلا, لأ انتي ماشية في الموضوع كأنه صح خالص, وان حاجة غريبة ان احمد يتصرف بسفالة كدة, يا ماما كما تدين تدان , ولسه.

صمتت منى , فقد دخل الكلام اذنيها كالماء المغلي, ولم ترد, بل شعرت بالغضب من سارة, لهذا لم تكن ترغب في اخبارها شيء, وما اشعرها بالغضب اكثر انها على حق, فلم تجبها , بل نظرت اليها مني وقالت.

منى: بس انا دلوقتى مش مستعدة اسيب احمد يا سارة.
ميرنا: انتي بتحبيه؟؟؟.
منى: اه,اكيد ,والا ماكنتش استحملت دا.
زفرت ميرنا ولم تدر بم تنصح منى ,خاصة بعد النقد العنيف الذي وجهته لها سارة .



******************
بعد نهاية الامسية ,بعد ذهاب منى ,طلبت ميرنا من سارة ان تحادثها قليلا.
ميرنا: انا حاسة انك كنتي شديدة قوي على منى النهاردة.
سارة: لأ يا ميرو, انا كنت فعلا مصدومة فيها, انها بالغباء دا كلو, انا كنت بقول لو فعلا هي السكينة سرقاها هيجي وقت وتفوق, وتعرف ان الموضوع دا غلط, بس هي بقت يوم بعد يوم , بتتورط زيادة, والولد بيحركها زي ماهو عايز, انزلي, روحي , تعالي, دلوقتى بيطلب حاجات صغيرة, ربنا العالم ممكن يعمل ايه بعد كدة,وبعدين هو بان اوي انه مجنون ومش ممكن تتوقع هيعمل ايه, والي عمله كان اكبردليل على كده, وانا متأكدة فعلا انه كان ممكن يطلع يخبط عليهم في البيت, و كان لازم تاخد موقف من حاجة زي كدا, وبعدين لان معادش حد بيلومها , بقت بتتعامل مع الموضوع عادي, انا مرتبطة باحمد وايه يعني, كانت الاول تتكسف تتكلم عنه , وتجيب سيرته بالعافية لانها حاسة انها غلطانة, بس دلوقتى منى , هي بتتكلم عنه كأنه امر واقع , وان العادي انها يكون لها صاحب, وبعد الي حصل منه بدل ما تعقل وتفهم , مستغربة ليه بيحصل دا ,فانا لقيت نفسي بقلها الكلمتين دول.

ميرنا: بس انتي برضه , من ساعة ماعرفتي مرحمتيهاش, مبتبطليش تلقيح كلام , وتريأة.
سارة: وياريتها حست, وبعدين بصراحة, الساكت عن الحق شيطان اخرس, وانا مبحبش الغلط ولا احب اشوفه بيتعمل قدامي, انا يوم ما عرفتني كان نفسي اقولها متعرفنيش, انا مش عايزة اعرف, انا مش هقدر اسكت عليكي وانتي بتضيعي نفسك, بس لما انتي قولتيلها احنا معاكي واحنا جمبك, مرضتش اقولها كدة, صحيح المفروض نبقي معاها, بس مش معناه ان لما نلاقيها بتغرق نسكت.
ميرنا: انا معاكي, هي فعلا محتاجالنا عشان ميستفردش بيها, بس انتي شديدة عليها اوي, النصيحة مش كدة, خديها بالراحة.
سارة: اديكي انتي بتاخديها بالراحة, ومجابش نتيجة برضه, وبعدين كان لازم فينا حد يشد وحد يرخي.


ميرنا: بس انتي برضة , النهاردة مكانش لازم تمشيها زعلانة.
سارة: انا زعلانة اكتر منها, بس انا بحبها وخايفة عليها , ومبستحملش اسمع اسم احمد دا اصلا.
ميرنا: طيب لما تروحي كلميها, متخوفيهاش منك عشان ممكن تبطل تحكيلك.
سارة: ربنا يسهل, لما اروح هكلمها


سارة: انتي لسه زعلانة منى؟؟.
منى: انا مزعلتش منك اصلا يا ساسو.
سارة: انا مش برجع في كلامي يا موني, انا بس عايزاكي متزعليش اني قفشت عليكي.

منى: انا فاهمة , انتي خايفة عليا, بس انا بجد مخنوقة , فانتي جيتي كملتي عليا, بس,انا كنت متضايقة من نفسي, مش منك.
سارة: انا بس بعرفك ان مهما قلت لك دا بيبقي من حبي ليكي, مش تخنيق ولا حاجة, وبعرفك برضة ان انا معاكي برضة, لو احمد دا داس لك على طرف, انا مش هسكتله , اديني بقلك اهه.
منى: ربنا يخليكي ليا يا ساسو, بس متقلقيش ان شاء الله خير.
سارة: متقوليليش مقلقش, متحطيش نفسك في النار وتقوليلي متخافيش مش هتحرق.
منى: ياسارة متكبريش الموضوع.
سارة: خلاص خلاص, مش هنتكلم في الموضوع دا تاني خالص, بس انا بعرفك , انا عندك وقت ما تحتاجيني.
منى: منا عارفة يا حبيبتي.


******************

احمد: انا هخلص واسافر برة, مش عايز اقعد هنا.
منى: يعني ايه تخلص وتسافر, يعني انت لسه عايز تبدأ تبني نفسك من الاول وكمان تسافر, طيب ما تشتغل هنا وانت بتدرس, وتاخد اكسبرينس وبعد ما تخلص تقرر تقعد هنا ولا تسافر.
احمد: وانا اشتغل ليه وانا بدرس اصلا, انا مش عايز اشتغل هنا اصلا, انا عايز اسافر , اطير.
م*وانا مثلا؟؟, هاطير فين انا كمان؟, وانا فين من الكلام دا؟
منى: وايه الي هيسفرك؟, ما هنا زي هناك .
احمد: هنا مين يا بنتي, انا نفسي اطلع برة بعيد بقي عن ماما وبابا والقرف دا, اعيش حياتي واشتغل واعمل فلوس, وبعدين ابقي ارجع.
منى: بس كده انت هتضيع عمرك, لا هتعرف ترجع ولا هتعرف تستقر هناك.
احمد: لا طبعا, دي كل الناس تتمني تسافر, انتي المفروض تشجعيني على حاجة زي كده.
م*اشجعك انك ماتفكرش فيا
منى: وانا يا احمد؟, انا فين من تفكيرك.
احمد: انتي فين؟, انتي كل حاجة في تفكيري.
منى: ولما انا كده وانت عايز تسافر, ناوي تعمل ايه في موضوعنا.
احمد: منا اكيد يا مني قبل ما اسافر هاكون خدت خطوة في موضوعنا, منا مش هطير واسيبك تطيري منى.
منى: يعني ايه؟.
احمد: يعني اكيد هتقدم وهاخطبك ,ومش همشي من مصر الا ودبلتي في ايدك.


شعرت منى بالسعادة لكلمات احمد المبشرة, كان اول مرة يتطرق لموضوع الخطبة, ولكنها سعادة مخلوطة ببعض القلق, الا انها تناست القلق وركزت على الكلام الجميل الذي قاله , واخيرا.

احمد: انتي سكتي ليه يا موني.
منى: مفيش بفكر.
احمد: يا حبي انا عايزك متفكريش الا فيا , انتي سيبي عليا انا الحاجات الرخمة, وما تفكريش غير انك بتحبيني.
منى:.................
احمد: انتي بتحبيني يا منى؟.
م*يادي القلق بتاع كل يوم

منى: طبعا يا احمد.
أ*امال ليه انا مبقتش حاسس كده
احمد: طيب انتي ليه مبتقليليش بحبك؟, ليه لازم اسألك انا الاول؟, ليه مابتطلعش منك الا في رسالة؟.
أ*ايوة ياخويا قولها الله ينفخ في صورتك
منى: عادي يااحمد.

احمد:يادي عادي دي, يابنتي هو انا ضاربك علي ايدك.
منى: يا احمد, لان انت مكبر المواضيع , انت مبقتش واثق فيا, وقلة ثقتك دي ابتدت تخنقني.


احمد: يا منى يا حبيبتي اسمعيني كويس, دلوقتى انتي بتحبيني وانا بحبك, يعني احنا امان لبعض, لما احب احس دايما انك بتحبيني وانا في بالك حاجة و ولما تقوليلي انتي ببقك حاجة تانية, دلوقتى انا بحس منك انك بتحبيني بتاع سبعين في المية, مش مية في المية, لاني ساعات بحس اني مش في بالك ,او عادي اني اكون بعيد, مش عايزة تشوفيني مثلا , ولما بكلمك بتبقي كأنك بتكلمي بنت صاحبتك, سارة مثلا, ولا بلاش سارة عشان الفقر, ميرنا او مها او أي حد.
م* عشان انا مبحبش الاسطوانات
منى: يااحمد الحب مش كلام وبس ,الحب افعال, والي بيعمل ما بيقولش والي بيقول مبيعملش, ومش عشان مبقولكش اني بحبك يبقي مبحبكش ،بس انا مش عايزة الكلمة تتقال في الفاضية والمليانة, كده تفقد قيمتها يا احمد, يا احمد انت خايف اني اسيبك كده ليه؟.
احمد: انا مش خايف من حاجة, لانك اصلا مش هتعرفي تسيبيني , تبقي اتجننتي لو حاولتي حتى , انا بس بحب اسمع منك كلام يعبر عن الي جواكي , انا حبيبك يا منى مش حد غريب, قوليلي الي نفسك فيه , عادي, اتكلمي كده متبقيش مقفوله على نفسك.
أ*انطقي بدل مانتي خرسا كده على طول
اسكت انت


م*اوووف , يعني انا قاعدة بفهم فيك وبرضة مش فاهم , ماعلينا
منى: حاضر يا احمد , هحاول اكون واضحة اكتر من كده.
احمد: برضة مقلتليش بتحبيني ولا لأ.
م*يخرب بيت الزن
منى: قلتلك ايوة.
احمد: لا قوليلي .
منى: انا بحبك يااحمد ,كويس كده.

م*انت بقيت مقرف

احمد: وانا كمان والله بحبك اوي اوي , ونفسي اعيش معاكي عمري كله.
أ*ومالك بتحلف اوي كده ليه,يابني اتقل عليها زي ما بتتقل عليك
لا ,منى لازم تعرف اني بحبها ومش ممكن اسيبها لحد غيري
وانت مالك خايف منها كده ليه

انا خايف على نفسي, انا مش هضيع تاني زي ايام صافي,انا ما صدقت لقيت واحدة تشدني بالشكل دا, انا بحبها

ماخلاص يا سيدي عارف انك بتحبها ,متقولهاش في وشي اوي كدة
وبعدبن هي بتحبني, مش كده برضه؟؟؟
__________________


ميرنا: سارة ,بقلك ايه ,احنا مش اهلها ,هي حرة , عندها مخ تفكر بيه, متنكديش علينا كل خروجة كده.

سارة: والله مش انا الي بنكد علينا, هي الي بتعمل كده لما بتجيبه كل مرة.

ميرنا: يعني انتي يرضيكي نقولها متجيبوش, تروح تقابله برة لوحدها, اهي على الاقل تحت عنينا, وكده احنا واثقين انها مش بتعمل حاجة من ورانا, ابوس ايدك يا شيخة ما تطهقيهاش مننا,لو كنتي خايفة عليها بجد.

نظرت سارة صوب احمد ومنى, الواقفان بعيدا عنهما يتحدثان.
سارة: منا ببقي ناوية اعمل كده, بس اول ما بشوفه, اعوذ بالله معرفش ايه الي بيحصلي.

ميرنا: خلاص بقي عديها ,اهي الدراسة بعد اسبوعين وهنرتاح من الهم دا خلاص.

سارة: وانتي ايه اخبارك, الواد مازن عمل حاجة جديدة؟.

ميرنا: اهو زي ماهو , ما بيبطلش اتصال وبحبك وعايزك وكلام من الفاضي دا بقي, بس المشكلة دلوقتى مش في مازن خالص.
سارة: امال في مين؟.

ميرنا: خالد الي كنت حكيتلكو عليه, ابن صاحب الجاليري الي جمب محل بابا, لما كنت بروح هناك , كان رايح جاي عليا يهزر ويسلم وبتاع, ومن فترة بيلون عليا, بس انا مكانش في بالي, مكنتش فاضية , بس لما خلاص بطلت انزل المحل , متعرفيش جاب نمرتي منين؟ , بيتصل يستظرف كل شوية, عاملي فيها اصحاب.

سارة: احنا مش كنا اتفقنا ان مفيش حاجة اسمها صحوبية تليفونات؟.

ميرنا: منا خدت بالي , فمدياله الطرشة , وبعدين دا ولد كبير , 26 سنه ولا حاجة,راجل يعني, مش لايق عليه الاستظراف.

سارة: وبعدين هتعملي فيه ايه؟.

ميرنا: والله ,انا هقوله متكلمنيش تاني, لان مفيش داعي نتكلم اصلا.

سارة: ماشاء الله عليكي كبرتي وعقلتي,..... تربيتي.
ميرنا: انا بعد موضوع مازن , مفتكرش اني ممكن البخ تاني, كفاية عليا مرة, الواحد اتعلم , دا حتى الي ميتعلمش من الي حصلي يبقي حمار.

سارة: ايه دا ؟,بصي مين دي كده؟......, مش دي شيرين.
التفتت ميرنا تنظر حيث اشارت سارة, وقالت.

ميرنا: ايوة هي , تفتكري شافتنا؟.

سارة: اه, لانها جاية علينا.

اقبلت شيرين علي الفتاتين مرحبة.

شيرين:ازيكو يا جبنا,مفيش سؤال ابدا؟؟,ولا حتى ميسد؟؟.

ميرنا: والله وحشانا جدا , عاملة ايه؟, عملتي ايه في النتيجة.

شيرين: نتيجة مين يا بنتي انتي لسة فاكرة؟, عديت طبعا.

سارة: واخبارمحمود ايه؟.

شيرين: صحيح , كويس اني شفتكو, عشان اعزمكو ع الخطوبة , بعد اسبوعين ان شاء الله , اوعو متجوش هقتلكو, وبلغو منى كمان.

ميرنا: بلغيها بنفسك.

واستدارت تنظر صوب منى واحمد, بينما تجهم وجة شيرين حين رأتهما .

شيرين: ايه دا وايمو كمان؟, وفر عليا , كنت هكلمه اعزمه.
وتركت الفتاتين وتوجهت ناحيتهما.

سارة: شفتي , وقفتها دي هتخلى الناس كلها تشوفها.
ميرنا: انا مكسوفالها اوي , هي وشيرين مش تمام من ساعة ما عرفت.

سارة: ربنا يستر بس ومحدش تاني يشوفها.


******************
انتفضت منى لدي رؤيتها شيرين تقترب, اخر ما كانت تتمناه هو ان تراها شيرين في هذا الوضع خاصة بعد معرفتها بعلاقتهما, نبهت احمد ,الذي كان مستغرقا في الحديث.

شيرين: ازيكو.
وقبلت منى بفتور, وسلمت على احمد بأطراف اصابعها وليس كما اعتادت ان تفعا بحرارة.

منى: ازيك يا شيري؟, اخبارك ايه؟.

شيرين: الحمد لله, وانتو عاملين ايه؟, والله كنت لسه هكلمك اعزمك ع الخطوبة , يلا , اديني شفتك.

احمد: هي امتى؟.

شيرين: الجمعة الي قبل الدراسة, في نفس القاعة الي عملت فيها هبة اختى.

احمد: اه , كانت حلوة اوي, طيب اكيد هحضر.
منى: ان شاء الله .

شيرين: ماشي يا شباب عايزين حاجة؟.

منى: لا ميرسي يا شيري.
شيرين: طيب اشوفكو في الخطوبة.
وانصرفت عنهما ,ثم التفتت وقالت .

شيرين: بس متجوليش سوا.
وتركتهما, شعرت منى بان الكلمة اغضبتها, ,بالطبع هذا لم يكن في مخططها , فوالدتها ستكون في الحفلة , وشعرت بالكلمة كأنها مقصودة, أي ان سلامها عليهما لم يكن اقرارا منها برضاها عن علاقتهما, وكأنها ابت الا ان تذكرهما بخيانتهما لها.
قال احمد في غيظ.

احمد: انا مش قلتلك البت دي لسه بتفكر فيا.
التفتت منى اليه في دهشة غاضبة لما قاله.

منى: ايه الي خلاك تقول كده, انت اتجننت, طبعا لا, البنت بتحب خطيبها , ومتتكلمش على الناس تاني وانت معايا.

احمد: طيب ايه الي خلاها تقول كده يا ذكية؟.

منى: عشان هي متضايقة من ان احنا ارتبطنا من وراها, وعشان هي صاحبتنا احنا الاتنين واحنا خناها, انت نسيت ان هي الي معرفانا على بعض.
م*وعشان هي حذرتني منك وانا مسمعتش كلامها

احمد: والله انتي عبيطة, وهتفضلي طول عمرك عبيطة, يا بنتي افهمي بقي, دي بتغير منك, والناس الي انتي لاماهم حواليكي وفاكراهم اصحابك دول برضو بيغيرو منك, يعني سارة وميرنا الي لازقينلك دول ومبيسيبوكيش معايا لوحدك ابدا ,متضايقين, مش عايزينك تاخدي راحتك معايا, عايزين يبقو على طول مراقبينك.

منى: وايه الي يخليهم يعملو كده؟.

احمد: عشان هما فاضيين, فاضيينلك, مفيش حد بيحبهم قد ما بحبك ولا زي ما بحبك.

منى: لأ طبعا ,عمرهم ما هيفكرو كدة.

احمد: يامنى يا حبيبتي , مش عشان انتي طيبة يبقي كل الناس طيبة.

منى: ومين قالك اني طيبة ؟,ولا فاكرة كل الناس طيبين؟.
ا
حمد: تصرفاتك مع اصحابك, انتي مأمنالهم اوي, دانتي حتى بتخافي على زعلهم اكتر من زعلى انا.
منى: انت هتغير من اصحابي ولا ايه؟, مش ميت مرة هقلك , انت حاجة وهما حاجة.
احمد: بس انا المفروض اكون اهم.

أ*قولي اني اهم ,مرة في حياتك بقي

م*نفسي اعرف مين الي عمل المفروض دا؟؟

منى: انت ليك اهميتك وهما برضه, مفيش وجة مقارنة اصلا , انت حاجة وهما حاجة.

احمد: بس انتي مش محسساني كده, انتي دايما بتفكري فيهم قبلي.
مني: احمد, انت بقيت لا تطاق , مش معقول كل مرة اشوفك بمشكلة, ارحمني شوية.

احمد: يعني ايه يعني؟, انا بقيت لا اطاق عشان بحبك , لا بقي يا منى انتي بقي الي بقيتي غريبة, من ساعة ما اصحابك عرفو وانتي مقلوبة عليا, كنتي الاول مش شايفة غيري , دلوقتي بقيتي مش شايفاني.

منى: احمد ,انا مش عارفة انت جايب الافكار دي منين, انت بقيت بتتخانق معايا على اقل حاجة وكل حاجة, مش ممكن كدة, انا تعبت معاك , مش عارفة ارضيك ازاي, عايزني كده على طول لوحدي, من غير اصحاب ومن غير اهل ومن غير حد, وعلى طول مش واثق فيا, انت عايز تعمل مشاكل وخلاص , عاجباك للدرجة دي؟.

احمد: انتي الي مبقتيش تحبيني زي الاول, كل الناس عندك اهم الا انا, وكأني اخر حاجة في تفكيرك, انا استاهل منك اهتمام اكتر من كده.

منى: انت فاهم الحب غلط, ودا مش كويس على علاقتنا.

احمد: انتي الي مش فاهمة يعني ايه حب اصلا, وهتفضلي كده طول عمرك باردة.
نظرت اليه منى بغضب, هذه ثاني مرة يشير الي برودها, ولكن هذه المرة بقصد, وعينيه في عينيها وبكل تصميم ,ولم يعتذر , فصمتت , ونظرت اليه والشرر يتطاير من عينيها.

منى: بص بقي, هو انا كدة , عاجبك عاجبك مش عاجبك, روح دور على فرن كهربا, لكن انا تلاجة زي ما بتقول, ومعنديش ليك كلام تاني.
وانصرفت غاضبة , وهو ينظر اليها وهي تغادره في عنف.


******************
ميرنا: يعني انتو اتخانقتو ليه؟.

منى: مفيش.

ميرنا: ازاي مفيش؟, دانتي سبتيه وانتي بتدخني من ودانك , وهو كان شايط ولا سلمتى عليه ولا قالك هو حتى باي, فيه ايه بس؟.

منى: يوووووووووه بقي يا ميرنا, قلت مفيش, متقرفنيش بقي انتي كمان.

ميرنا: انتي هتطلعي فيا قرفك, انتي حرة , عنك ما نطقتي, انا مالي اصلا.

سارة: خلاص يا ميرو اسكتي, سبيها براحتها, هي شكلها مخنوق , متضغطيش عليها دلوقتى.

ميرنا: هو انا جيت جمبها اصلا؟, هي الي بتخانق دبان وشها.
لكزتها سارة بمرفقها تسكتها.

سارة: قلنا خلاص.
وصمت الجميع بقيت الطريق لبيت منى , تركتاها عند بيتها وانصرفتا.


ميرنا: يا سلام يا ست ميرنا, دلوقتى عملالي فيها محامية.
سارة: لأ طبعا , بس انا شايفة انها بدأت تفوق شوية, اسيبها لما تفوق , مقعدش اضغط عليها عشان تفرقع.
ميرنا: تفوق مين يا بنتي , دي متورطة جامد مع الواد دا, وشكلها بتحبه.
سارة: حتى لو, برضة هي بدأت تشوف الوش التاني للصحوبية, ماهو مش كله حب حب, برضه فيه قرف ومشاكل وغيرة وخنقة وخوف, خليها تجرب عشان تتعلم.

ميرنا: يااارااااجل؟, وانتي من امتي بقيتي عاقلة كدة؟.

سارة: انا لسه عند كلامي, بس انا شايفة اني لو غيرت اسلوبي معاها شوية ممكن اأثر فيها اكتر.

ميرنا: ربنا يهديكو انتو الاتنين وتعقلو.

سارة: انا كنت شديدة عليها شوية, بس خلاص, انا من هنا ورايح , هكون سابورتيف اكتر.

ميرنا: يا عيني يا ست منى, غيرتلنا الشيخة سارة.

سارة: دا مش تغيير في المبادىء , دا تغيير في الاسلوب, انا لسه تفكيري واحد.

ميرنا: انتي صاحبة جميلة اوي, انا مبسوطة ان عندي صاحبة زيك.

سارة: وانا مبسوطة اني بتعلم منكو كل يوم حاجة جديدة, وبعدين الاصحاب لازم يكونو موجودين عشان بعض دايما, ولا ايه, الاصحاب خروجات وعزومات وبس
__________________



حاضر يا نور هانزلها بس اصبري اصلها طويله اوي يعني بصي لما يجلك الضغط والسكر ان شاء الله ها تكمل هههههههههههههههههه بعد الشر عنك يا جميل ده احنا حتي ها نبقا اهل علي رايك ههههههههههههههههههههههههههه نورتيني يا قمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MLOKA




الابراج : الثور
الماعز
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الإثنين سبتمبر 06, 2010 1:55 am

الواد دا شكله بيلعب بيها وبيتسلى وربنا يااما نفسي اشوفه واضربه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
blackcat4




الابراج : الميزان
الكلب
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الخميس سبتمبر 16, 2010 7:06 pm


بعد عودة مني للبيت, شعرت بالغضب والضيق, مالذي يعنيه احمد بما قال, هل هي حقا باردة عليه, انها تشعر بانها تنازلت معه لاقصي الحدود, يكفي انه غير من طبيعتها الكثير, بينما هو لا يقدر كل هذه التضحيات ,بل ويتهمها بالبرود والتقصير, شعرت بالسخط, واسخطها اكثر انها لم تعد تشعر بالسعادة معه كما كانت تشعر سابقا, حتى لمسة يده ,حين يسلم عليها , كانت تقشعر بدنها في بادىء الامر, وتسهرها اليالي , اما الان فاصبح سلام يده , وكأنها تسلم على اخيها, لم يعد له طعم , ولم تعد تشعر بشيء.

منى: ادخل.
دخل معتز في هدوء.
معتز:ماما بتسألك هتتعشي ولا لأ.
منى: لأ , انا اتعشيت برة, مش هاكل دلوقتي.
معتز: انا قلتلها كد برضة, اصل انا شفتك عند المطعم وانا راجع.
ارتجفت منى في ذعر, رآها؟؟؟,هي واحمد؟؟؟.
منى: شفتني؟, فين.
معتز: كنت راجع بالتاكسي من عند المطعم, كنتي واقفة مع شيرين وواحد معاكو, هو دا محمود؟, خطيب شيرين.
قالت في سرعة.
منى: اه , كانت بتعزمني ع الخطوبة, الجمعة الي بعد الجاية.
معتز: ما هي باين ماما رايحة, ممكن ابقي اجي معاكو.
زفرت منى في سرها في ارتياح ,بعد ان كادت تسقط مغشيا عليها من الرعب, ولم تصدق انه رآها حقا ولم تصدق ان الامر مر بسلام, وحمدت الله ان سترها, وشعرت بالحرج قليلا وهي تفعل ذلك, اذ تشكر الله على ان سترعليها امام اخيها بينما رآها هو ولم تخجل, فقالت.
منى: ايوة , ابقي تعالي معانا انا رايحة, هتبقي لسه ما سافرتش.
م*اهو حتى احمد ما يتعرضليش في الحفلة

معتز: لما نشوف, ربنا يسهل.

وخرج من الحجرة, وهي تشعر بأن ما حدث لها ما هو الا انذار لها, و رن في رأسها الف جرس , لن تقف معه بالشارع هكذا مرة اخري, لقد كان هذا وشيكا, وهي التي تضايقت من وجود شيرين وقتها؟, لكم حمدت الله على وجودها الان.



********************
كريم: ايه يا بني مالك؟.
احمد: ايه؟.
كريم: مزاجك شبة وشك.
احمد:طيب مش احسن مايبقي شبة وشك انت.
كريم: لا بجد يا ايمو, مالك ؟, مش في الموود من ساعة ما خرجنا .
احمد: مفيش.
كريم: ايه؟...., منى؟؟.
زفر احمد واشاح بوجهه.
احمد: مش فاهملها يا كريم, بتحبني ولا بتلعب بيا , ولا ايه بالظبط.
كريم: ليه كده بس, انتو مش كنتو خلاص بقيتو سمنه على عسل, ايه الي حصل؟, هي لسه ما قالتلكش بحبك ولا ايه؟.
احمد: مش حاسسها منها يا كريم, مش عارف ليه, بس مش حاسسها, البت بتقولي بحبك كأني دايس على رجلها.
كريم: ليه كده, انت مش كنت متأكد انها بتحبك في الاول.
احمد: كنت متأكد ميه في الميه, بس بعد كده بدأت احسها بتبعد عني وتقوي عليا , مش عارف ليه.
كريم: انت بتحبها بجد ,ولا ايه؟.
احمد: اه والله بحبها.
كريم: طيب يا بني , يعني بتحبها وبتحبك, ومع بعض مش بعيد, مالك بقي؟, مش مطمن ليه؟, مش يمكن عشان انت بتحبها بجد ومش متعود انك تحب حد, بتتصرف كده.
احمد: يمكن.
كريم: طب ما حاولتش تقولها؟.
احمد: ياريتني ما عملت, انا جيت اكحلها عمتها , قولتلها انتي تلاجة.
كريم: يخرب بيت عقلك, انت بجد عميتها, دا كلام يتقال.
احمد: معرفش بقي, انا مبقتش عارف حاجة , البنت دي هتجنني بجد.
كريم: ولا تجنك ولا حاجة, انت تتصل بيها شوية كده تعتذر وتلم الموضوع وتصلح الدنيا بقي وتنسي البلاوي, الي في دماغك الي ملهاش اساس دي.
احمد: مين دا؟؟؟, انا ؟؟؟,ابدا ما اتصل, انا ماقلتش حاجة غير الي انا حاسه, وحتى هي مردتش عليا كويس, دي كان ناقص تقولي اضرب دماغك في الحيط.

كريم: يا احمد ما تكابرش, عشان الموضوع ميخرجش من ايدك.
احمد: لا طبعا, انا عمري ما هعتذر , هي الي لازم تعتذر .
كريم: ياسلام يعني تبقي انت الي عاملها وتستهبل.
احمد: والله ابدا, ما اعتذر, ليه ؟؟؟,هو جنان؟.
كريم: انت حر, بس انا شايف انك لازم تبدأ انت, ما تستناهاش هي الي تتكلم.
احمد: لا يا كريم, مينفعش, انا... مش.... هتكلم.....,خلاص انتهينا.



*************
انتظرت منى اتصال احمد طويلا, ولكنه خيب املها ولم يتصل ليعتذر كما كان يفعل كل مرة, اما هذه المرة , فالامر مختلف, لقد تركها تمشي غاضبة , ولم يحاول حتى الاتصال والتحدث "باستعباط" وكأن الامر لم يكن, وكانت قالت لنفسها انه لو فعل هذا حتى لتناست الامر برمته, ولكنه لم يفعل شيئا , لا هذا ولا ذاك, شعرت بالغضب والدهشة والشوق في آن واحد, تري , مالذي في رأسك يا احمد؟.
م*كده يا احمد؟, الله يسامحك, ماتتكلمش خالص كده, اهون عليك؟؟؟

وياريته مكانش غلطان, لا دا بجح
بس انا رديت عليه جامد برضة
اديكي انتي قلتيها رديت عليه,يعني هو الي بدأ,هو الي جرحك الاول ,ياحبيبتي انتي رد الفعل
طيب ليه ما اتصلش لغاية دلوقتى؟
هو خلاص خد الي عايزة مبقاش عايز منك حاجة,انا بقول لو تشوقيه شوية, تتقلي عليه حبة كمان هيجي زاحف
منا تقلت اهه ,تقل هو كمان
ايه هتسلمي من اولها؟؟,والله لو انتي مش عاجباه نشوف غيره ,هما الولاد خلصو في الدنيا؟ ,يروح احمد فيه مليون احمد ولا انتي مستهونة بنفسك
بس انا بحب احمد

انتي لسه مصدقة نفسك,.......ما علينا, اصبري شوية متجريش زي الهبلة تكلميه
ماشي انا هصبر شوية كمان ,لما اشوف بيحبني ولا لأ
______
أ*طبعا يابني وهي هتشغل بالها بيك ليه, ما خلاص, اتعودت انت الي تدادي وانت الي تطبطب
..................................................

وتصدق بالله انها فعلا تلاجة زي مانت قلت, انت ما غلطتش, واهي بتثبتلك كلامك, هو حد بيعمل في حبيبه كده برضة , حد بيقدر يستحمل يبعد عن حبيبه كل دا؟, اسبوع ونص ؟؟؟, دي جبارة
انا مش عارف هي ايه ؟, بجد , حجر؟؟
يا بني البت بشتغلك, وانت مسلم ع الاخر وحارق دمي
بس هي مكانتش كده
كله من اصحابها الي هي رميالهم ودانها ,انت غلطان الي مخليها لسه معاهم
كنت هعملها ايه يعني, حاولت والله ابعدها عنهم معرفتش ,منتا شايف
لا, بس هي المرة دي زودتها اوي, دي مسألتش كأنها استريحت انك مشيت
متقولش كده, اكيد هي بتفكر فيا , بس هي بتكابر
تكابر مين يا بني, دي عدت التقل, الي بتعمله دا اسمه استبياع
لا مني متعملش كده ابدا, بقي كده؟, ممكن منى تبيعني؟؟؟
شوف انت بقي
اخص عليكي يا مني , مكانش عشمي فيكي بجد


*************************
م*لاااااااااا كده كتير يا احمد, دانت بايعني بقي خلاص , مفيش حتى سؤال؟
مانتي الي خلتيه يا خد عليكي ,لو كنتي ورتيه العين الحمرا من الاول كان عرف يعاملك ازاي
يعني اعمل ايه دلوقتي؟
اثبتي كده وامسكي نفسك ,لو طول كده انا عندي ليكي خطة
ايه هي ؟؟
احنا هنشوف اخره في الخطوبة ,لو فضل على عنده ,هنرجعه, ونديله جرعة حب ,وبعدين نسيبه
ايه دا؟؟؟؟ , لا طبعا , ايه الكلام الغريب دا
امال انتي عايزة ايه؟, عايزاه يسيبك هو, سبيه قبل ما يسيبك
لا يسيبني ولا اسيبه, هو هيرجع لعقله قريب اوي وهيعتذر وخلاص
ولو ما اعتذرش؟؟
هيعتذر
ولو ماعتذرش؟؟؟
اووووف, نبقي نشوف الطريقة التانية دي
هو دا الكلام



*************************
شعرت منى بالدهشة لان معتز عزم فعلا على الذهاب معها للخطوبة, فحاولت اثنائه عن عزمه , فهي تريد التحدث مع احمد ان امكن, وبالفعل كاد معتز يمتثل لكلامها,لولا ان مرضت امها وصار لزاما على معتز الذهاب معها حتى يكون تصريحا للتأخير كما تريد في الحفل, ولم ترد ان تضغط عليه حتى لا يلاحظ عدم رغبتها في مجيئه, وخافت من جنون احمد المعروف عنه , ولكنها لم تكن لتتراجع عن الذهاب فهذه فرصتها لمعرفة نهاية هذا الخصام الذي لم يكن له مبرر, اللهم الا عناد كل فرد فيهما .

************************
كريم: ايمو ايمو , منى جت.
التفت احمد في لهفة.
احمد: فين دي؟.
كريم: هناك اهي , هو مين الي معاها دا؟, اخوها؟.
دقق احمد النظر ثم قال.
احمد: اه , دا معتز اخوها الي في صيدلة.
كريم:منا قلت برضه شكله صيدلة,....هتعمل ايه يا مان ؟؟, هتكلمها؟,...واخوها هتعمل فيه ايه؟.
احمد: دا اخوها دا واد عسل انه جه النهاردة.
وترك كريم مسرعا ناحية منى ومعتز دون ان يدرك كريم نيته, او ان يلحقه, وتوجه مباشرة ناحية منى التي توقفت لتسلم على ميرنا , وقال.

احمد: ازيك يامني؟, عاملة ايه؟.
ومد يده ناحيتها , التفتت منى تنظر له بذعر , ما هذا الذي يفعله ؟, اوصل به الجنان لهذه الدرجة, ونظرت الي يده الممدودة وهي تشعر بان الارض تميد بها, فنظر اليها معتز متسائلا عن عزوفها عن السلام على الشاب الذي ناداها باسمها ,فلم تجد بدا من ان تسلم عليه باطراف اناملها,فشد هو على اصابعها , ثم التفت وانصرف , ولم يسلم لا على ميرنا ولا على احد سواها , بينما شعرت منى بالدوار, ان احمد مجنون وكان يجب ان تتوقع منه أي شيء, وهذا كان اخر شيء ممكن توقعه منه, انه مصر على احراجها ,وفعل هذا عمدا .
ابتعد احمد عن منى وهو يشعر بالسعادة, بل وتمني لو كان اخبر معتز انه حبيب اخته, لقد استراح بعد فعلته هذه بشده, انه يذكر منى انها لازالت له , وانه لن يتركها ولكنها عليها ان تكلمه , وانها اخطأت في حقه وبهذه الطريقة سيحملها هي على التحدث معه .
بعد فترة من دخول العروس , جلست مني مع اخيها وقد تعجبت من هدوئه وعدم تعقيبه علي ما حدث, ولكنها لم تحاول فتح الموضوع, وبحثت عن احمد بعينيها حتى وجدته, وانتظرت حتى انفرد بنفسه قليلا , فارسلت له رسالة.

" استناني برة القاعة حالا "
واعتذرت من اخيها ,وقالت انها ذاهبة التواليت, وخرجت واحمد يتابعها ببصره, ثم انتظر قليلا , وخرج خلفها.

************************
وقفت منى في غضب تنظر لاحمد وهو قادم ناحيتها في برود, ناظرا اليها في تحد.
منى: ممكن افهم ايه الي عملته ده؟, انت اتجننت؟؟.
احمد: ايه ؟, بلاش اسلم عليكي , ولا انتي ما صدقتي اننا مبنتكلمش وجاية لابسة ومتزوقة, ايه يا منى ؟, جاية تدوري على عريس؟.
منى: احمد, انت بتتكلم معايا باسلوب وحش ,لو سمحت خد بالك من كلامك.

احمد: انتي الي خدي بالك من تصرفاتك يا هانم, جايبة اخوكي معاكي؟؟؟, ليه؟, هيحميكي منى؟, اديكي عرفتي ان مفيش حاجة ممكن تحميكي منى.

منى: انت الي بتتصرف بهبل زي العيال الصغيرة, ممكن افهم كان قصدك ايه بالي عملته؟.
احمد: قصدي افكرك يا هانم انك مرتبطة, ومش فاضية , واني راجل مش شوال بطاطا, وانا لسه موجود مامشتش.
منى: وانا عملت ايه بقي خلاك شوال بطاطا؟.
جذب يدها وهو يقول.
احمد: اعدلي الخاتم الي في صباعك دا, انا مش ميت مرة قلتلك متلفيهوش كده ,انتي مش مخطوبة ولا نسيتي.
جذبت يدها منه وقالت.

منى: وانت مالك, مش انت ما بتعبرنيش بقالك اسبوعين, ايه بقي؟, دلوقتي افتكرتني وعاملي فيها سي السيد؟, دلوقتي عرفت ان انا موجودة.

رق صوت احمد.
احمد:انتي على طول موجودة, بس انتي الي بتتقلي عليا معرفش ليه .
خفت صوت منى ايضا.
منى: يا ايمو الي بيحب حد ما بيتقلش عليه, وانا ما بتقلش عليك عشان انا بحبك.

شعر احمد بالغبطة والدهشة يملآنه ,ان منى تقول له بحبك دون ان يطلب منها هذا, لقد تغيرت تماما.
احمد: انا الي بحبك وبحبك وبحبك , انتي متعرفيش الاسبوعين الي فاتو عملو فيا ايه, انا كنت خلاص هتجن , انتي ازاي سايباني كده, من غير سؤال.

منى: انا الي قلت انت شوفتلك واحدة تانية تحبها , بقي كده يا احمد , اهون عليك بالشكل دا؟.
احمد: انتي الي مش حاسة بنفسك , يا منى انتي قلتيلي انا كده والي عاجبك اعمله, وسبتيني ومشيتي , افهم من كده ايه؟.
منى: افهم ان الي عاجبك اعمله , وانت الي عاجبك كان بانك تسيبني بقي ان شاء الله؟؟.
احمد: يا منى ما تقوليش اسيبك دي تاني, انا فهمتك ميت مرة , انا مش هسيبك, وعمري ما هسيبك تسيبيني, افهمي الكلام دا كويس.
منى: طيب ليه ما كلمتنيش؟.
احمد: كنت غبي, فاكر اني اقدر ابعد عنك, لقتني بحبك اكتر.
ابتسمت مني في انتصار وقالت.
منى: ماشي , متعملهاش تاني انا بقلك اهه.
احمد: وانتي متفكريش تبعدي عني تاني ,انا الي بقلك اهه,عشان انا مضمنش ممكن اعمل ايه ساعتها.


***********************
جلست منى في السيارة مع اخيها هائمة, سعيدة بما حدث, وبأنها تصالحت مع احمد بشكل لم يجرح كرامتها ويجعلها هي البادئة , وحمدت الله على ان احمد لم يركب رأسه , ويعزف عن التحدث معها, قطع حبل افكرها معتز.
معتز:شيرين كانت حلوة اوي النهاردة.
التفتت اليه منى تفوق من شرودها.
منى: فعلا, كانت زي القمر.
معتز: بس خطيبها مكانش حلو, اسمر وقصير.
تعجبت الحديث وهي تقول.
منى: فعلا , هو مش حلو.
معتز: اصل الي انا شفته معاكو يوم ما عزمتك على الخطوبة كان ابيض وطويل.
اتسعت عينا منى في رعب, وقد فهمت مايجري.
معتز: الي شفته معاكو مكانش خطيب شيرين , الي كان معاكو الولد الي جه سلم عليكي النهاردة.
واسقط في يد منى
_________________
لم تدر مني بما تجب, تلجم لسانها تماما , شعرت بكل انواع الذعر المعروفة, وجاهدت طويلا حتى خرج صوتها من فمها.

منى: أ..آآآ...ايوة فعلا,..... وهو ايه الي خلاك....تفتكر..انه محمود.
التفت اليها معتز, ونظر مدققا بعينيها محاولا قراءة افكارها.

معتز: انتي قلتيلي كده.

منى: انا؟, ياسلام ؟؟, يمكن ما اخدتش بالي , لأ يا ابني, محمود قصير واسمر, تلاقيك فهمت غلط.
صمت معتز ونظر للطريق مرة اخري , بينما ارتعبت هي من صمته, انه طيب ولكنه ليس بالغبي, وهي اخبرته بذلك حقا, يارب , ما العمل, قلقها صمته ,فقالت بارتياب.
منى: هو فيه حاجة؟.

ظل صامتا فترة , ولم يجب عليها , فعادت هي تستند لظهر كرسيها في قلق, حتى نطق.

معتز: ماهو انا عايز اصدقك , فعلا , عايز اصدق ان شيرين المخطوبة , كانت واقفة مع ولد , اكتر ما انا عايز اصدق ان الولد دا كان واقف مع اختى انا.
تسمرت منى مما قال , ولملمت شتات نفسها في سرعة, وحاولت التمسك ببقايا قدرتها على الكذب,وقالت متصنعة الغضب.
منى: انت ايه الي انت بتقوله دا؟, انت عارف دا معناه ايه؟, لا يا معتز, عيب عليك , مش اختك الي تعمل كده, دا انا كنت واقفة مع شيرين برة المطعم ودا كان داخل , فندهت شيرين عليه تعزمه بالمرة, مكانش فيه حاجة يعني, ومحدش كان واقف مع حد, وقبل ما تتهمني بحاجة زي دي , شوف نفسك الاول, ولا انت واية ما بتشوفوش بعض.

م*ايوة كده خدوهم بالصوت قبل ما يغلبوكو

صمت معتز , وكأنه يبتلع كلامها , ولم يجبها بصوت عال مثلما فعلت هي,بل رد بكل هدوء وكظم للغيظ.
معتز: منا بقلك , انا عايز اصدقك, وزي ما قلتلك قبل كده, انا عندك لما تعوزي تحكيلي أي حاجة.
قالت مني في سرعة.
منى: مفيش حاجة عشان احكيها.
معتز:ماشي يامنى وانا مصدقك.

آلمتها كلمة "مصدقك" اكتر من كل لكلام السابق, وان لم تكن خارجة من فمه حقيقية , الا انها كانت لمجرد اشعارها بالذنب, ولتذكيرها بأنها اهل للثقة, وتذكيرها اكثر بأنها خانت هذه الثقة التي وضعت فيها, وبالفعل شعرت منى بالذنب والحزن , وتمنت لو استطاعت اخبار اخاها , ولكن بعد كل هذا الكذب والتحوير لن تستطيع الاعتراف,او حتى الاشارة الي الامر من قريب او من بعيد,فاردف معتز بحزم لم تعتده .
معتز: بس لو في يوم من الايام اتـأكدت ان فيه حاجة يا منى , صدقيني, انا الي هقول لمؤمن بنفسي , وساعتها متقوليش اني محذرتكيش.


**************************
منى: بقلك كنت هتقفش خلاص , يعني كان تكة واضيع.
ميرنا: انا مش عارفة اقولك ايه بصراحة, انتي فعلا كنتي هتضيعي.
منى: انا خايفة اوي.
ميرنا: بس يا بنتي معتز طيب , ميتخافش منه يعني.
منى: لا , يتخاف, هو صحيح طيب , بس ممكن اوي يزعل لو اكتشف فعلا ان فيه حاجة .
ميرنا: مبتتكلميش ليه يا سارة, ما تشاركينا.
سارة: انا مش عارفة اتكلم , لان هقول ايه؟, هقول انا قلت الكلام دا قبل كده, ولا ايه؟.
منى: منا مش عارفة اعمل ايه, شوري عليا.
نظرت اليها سارة في ضيق,ثم قالت.
سارة: اشور عليكي ايه يعني؟, تروحي تقولي لاخوكي ولا تسيبي احمدظ , ما هما دول الخيارين الصح في الموضوع , هه ؟؟,ممكن تختاري؟؟.

نظرت اليها منى في حزن.

منى: طبعا مش ممكن.
ميرنا: طيب وايه يعني , خلاص كملي وكأن مفيش حاجة.
منى: بس دا قالي هقول لمؤمن, ومكانش بيهذر.
سارة: انا مش عارفة مؤمن دا عاملك وش في دماغك ليه, بقي مش خايفة من ربنا وخايفة منه.
منى: لا يا سارة, اصلك متعرفيهوش, هو صحيح لذيذ وظريف وصاحبي وكل حاجة, الا في المواضيع دي , بتبقي دماغة جزمة قديمة , دا لو عرف, مش عارفة ممكن يعمل فيا ايه.

قالت ميرنا بحذر.

ميرنا: يبقي ...تفكري في الحل التاني الي قالت عليه سارة.
منى: وهو ايه دا؟.
ميرنا: انك تسيبي احمد.
منى: احمد.....,اهو هو دا الي انا بجد خايفة منه, احمد مجنون يا جماعة , معرفش , كل ما بحاول ابعد عنه , بقصد او من غير, بيتصرف تصرفات غريبة, بيبقي كأني اول مرة اعرفه, دا مش عاقل اصلا عشان يفهم اني ممكن اسيبه عشان اخواتي.
سارة: طيب تقولي لمعتز , اهو على الاقل يكون حد عارف في البيت.
منى: معادش ينفع خلاص , بعد الي حصل , والكدب الي كدبته , معادش ينفع ارجع في كلامي.
ميرنا: طيب وايه الحل؟.
منى: مفيش حل.
سارة: ازاي يعني؟, هتفضلي كده؟.
منى: لحد ما اعرف ايه الي ممكن اعمله بأقل الاضرار.
سارة: انا بقول تقطعي عرق وتسيحي دم , وتخلصي من القلق والهم دا كله.

ميرنا: او تريحي نفسك وتقولي لاخوكي , وانا شايفة ان الولد متفهم , مش هيعلقلك مشنقة.
منى: انا بجد مش عارفة, ربنا يهديني للي فيه الخير
__________________

احمد: مالك؟.
منى: مفيش.
احمد: صوثك متغير خالص, فيه حاجة؟.
منى: مفيش , بس معتز شاكك فيا.
احمد: ليه؟ , قالك حاجة؟.
منى: هو شاكك ان فيه حاجة,بس قالي عادي انا مصدقك,و انا زعلانة اوي من نفسي.
احمد:ليه يا منى؟ , احنا مبنعملش حاجة غلط.

أ*انتي رجعتي تشتغليني تاني
منى:ازاي يعني؟, الي احنا بنعمله مش صح.
احمد: لا يا مني, احنا لا بنتقابل ولا بنخرج, ولا حتى بشوفك, احنا حياله بنتكلم في التليفون وبيبقي بالقطارة, وكل شوية تقفلي في وشي وتقوليلي معرفش مين جمبك, انا مش عارف مين مفهمك انك اجرمتي, احنا يا حبيبتي اقل من ناس كتير مرتبطين وبيعملو اكتر من كدة, ايه الغلط في اننا بنحب بعض, دانا اعرف ناس اصحابي , الواحد بيخرج مع صاحبته كل يوم وبيوصلها بيتها باليل ومحدش بيقولو انت بتعمل ايه, انا مش عارف انتي مكبرة المواضيع ليه؟.

أ*دانتي حتى مطلعة عيني , دانا بمسك ايدك بالعافية, انتي هتستهبلي؟
منى: بس انا خايفة اوي يا احمد, انا بقول , نهدي المواضيع شوية, لغاية ما معتز ينسي.
احمد: هو ايه الي نهديه؟, المواضيع اصلا نايمة ع الاخر, انتي عايزة تموتيها بقي.
منى: انا عايزة اخويا يتأكد فعلا ان مفيش حاجة.
احمد: منى ,بقولك ايه؟, ما تتلكيش في اخوكي , مالك؟؟ , انتي مالك؟, لعبو في دماغك تاني؟, انا مش عارف انتي لسه بتسمعيلهم ليه؟.

منى: هما مين دول الي لعبو في دماغي؟, انت الي بقيت شكاك اوي , ومبقتش عارفة اتعامل معاك, كل يوم بموال وكل شوية بخناقة, انا تعبت.

احمد: يعني ايه تعبت دي؟, انا برضة الي مطلع عينك ومبهدلك وراة شمال ويمين؟, مرة لا اصحابي يعرفو, ومرة لا شيرين هتزعل, ومرة لا اخويا يشوفنا, انا الي تعبت يا منى مش انتي , وخلاص بقي , الي كنت بعديه زمان مش هعديه دلوقتى.
منى: يعني ايه بقي ان شاء الله؟.
احمد: يعني انا مش هتغير عشان خاطرك, ولا عشان خاطر حد, والي مش عاجبه طز, والي انتي عايزاه يا مني اعمليه , انا مش هتحايل عليكي عشان تحبيني , انتي حرة.
منى: ..................................., دا اخر كلام عندك؟؟؟.
احمد: ومفيش كلام غيره.
منى: ماشي يا احمد , سلام.
احمد: سلام.


******************
وقفت منى من بعيد ترقب احمد ,واقفا عند كافيتيريا الكلية كعادته, لقد مر ايام على مكالمتهما الاخيرة, وهذه المرة الاولي التي تراه بالكلية بعد المكالمة, لقد جاءت يوميا منذ بدء الدراسة , لعلها تراه ولكنه لم يظهر, واليوم وصل, كان واقفا مع رشا اخته وفتاة اخري , يضحك ويمزح.
ميرنا: ودا ماله مبسوط كدا ليه؟, انتي مش قلتي متخانقين.
التفتت سارة تنظر لهم وقالت.
سارة: هي دي بقي رشا؟, مش حلوة على فكرة.
منى: انا مقلتش انها حلوة. انا قلت جامدة.
ميرنا: دي مش هي الي جامدة, دي البت الي معاها هي الي معدية بجد, ودي في اداب زيها ولا ايه؟.
تفحصت منى الفتاة التى تضحك لاحمد في غيرة, من شعرها الاحمر المنسدل على ظهرها , ووجها الابيض البريء, حتى ضحكتها التي تتسع كلما كلمها احمد, وقالت في محاولة لتمالك نفسها.
مني: اه , باين , دي نورا صاحبتها كنت شفتها في العيد ميلاد.
سارة: هو انتو كده خلاص , مبتكلموش بعض؟.
منى:انا مش هكلم حد, والله هو الي غلطان , انا مقلتلوش حاجة لكل دا يعني,هو الي خسران.
نظرت ميرنا مطولا صوب احمد ,وهو يميل على نورا يقول لها شيئا في اذنها,والفتاة تضحك بشدة, وقالت.
ميرنا:بس انا شايفة....انه مش خسران حاجة.
اشاحت منى بوجهها عنه في الم وقالت.
منى: انا مش عارفة احنا ايه الي موقفنا هنا اصلا, احنا مش كنا رايحين نتغدي؟.
سارة: ايه يا موني, اوعي ترجعي في كلامك , خليكي راجل.
منى: لا انا مش هرجع في كلامي, انا الي عليا عملته خلاص, هعمل ايه تاني؟؟.


*******************
القي احمد بطرف عينه نظرة جانبية على مني , يترقب ان تلمحه, ...جيد ....لمحته, اطلق العنان لضحكاته مع نورا صديقة اخته رشا, وبالغ في المزاح معها وضرب الكفوف.
أ*انا هوريكي يا مني , بقي انا الي تقلبيني كده
ما قلتلك فكك منها, خليك في البت الجامدة الي قدامك
دي نورا يابني, دانا الي مربيها
مربيها ولا مش مربيها, حلوة ولا لأ؟, بنت ولا لأ؟, ايه المشكلة بقي؟
انا بحب منى, وانا مش واقف الوقفة دي اصلا الا علشان اغيظها
لأ بقلك ايه, انت تاخد الفترة دي استراحة من ست مني وخنقتها
اسكت بس وركز معايا , شافتني ؟؟
ايوة يا سيدي , ودورت وشها, خلاص بقي , طنش
اقترب كريم من الخلف , يضرب كفه على ظهر احمد.
كريم: ايمو, ازيك يااد.
احمد: حبيب قلبي , ايه النظام.

همس في اذنه بعيدا عن الفتاتين.
كريم: مين الموزة؟؟.
احمد:صاحبة اختى, بس جامدة صح.
كريم: هي طويلة عليا بس جامدة.
احمد: يا........ الطويلة دي اختى, انا بتكلم على الي بشعرها.
كريم: والله؟؟, انا اسف يا ايمو مكنتش عارف, كنت فاكرها... ,يعني انت عارف....
احمد: خلاص خلاص , هعديهالك.
كريم: صحيح ,وانت واقف كده تهذر في نص الكلية؟, امال الحكومة فين؟.
احمد: ماهي واقفة وراك اهي عند مبني المدرجات,..... ماتبصش وراك.
كريم: وانت عادي كده, مش خايف تشوفك.
احمد: ماهي شايفاني , انا قاصد , اصل احنا متخانقين.
كريم: طيب , مادام كده, خدني عرفني ع البت.
احمد: ماشي , بس مالكش فيه , دي تبعي, زي اختى يعني.
كريم: زي اختى ولا سايبها لنفسك؟, ماشي يا سيدي, ملحوقة, المهم عرفني انت , يمكن اصحابها حلوين زيها كده.
وأخذه احمد صوب الفتاتين وهو ينظر الي منى مباشرة في عينيها, وهي تحدق به في دهشة من بعيد
__________________
**************************************
يلا بقا استلمو دول وهاجبلكو الباقين ان شاء الله يا حلوين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MLOKA




الابراج : الثور
الماعز
تاريخ التسجيل : 07/03/2010
الأوســـمــــة :



مُساهمةموضوع: رد: يوميات احمد ومني   الجمعة أكتوبر 01, 2010 4:25 am

بلاك كملى انا مش بحب الانتظار بتغاظ اوى هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الواد احمد دا عايز الضرب بالنار بجد فى حد يروح يسلم على واحدة واخوها معاها كدا يالهوى دا بجد مجنون
المهم كملي والا هتجنن عليكي انتى كمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوميات احمد ومني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ـ ـمـ ــ ـنـ ــ ـتـ ــ ـدـ ـيـ ـآـ ـتـ ـ آـ ـصـ ــ ـحـ ـآـ ـبـ ـ ـ ـتـ ــ ـوـ ـبـ ـ :: ¯−ـ‗ऊ_»ऋँمـنـتـديـات الـحـب والـرومـانـسـيـةऋँ«_ऊ‗ـ−¯ :: قــــصــــص وروايــــــــــــات-
انتقل الى: