ـ ـمـ ــ ـنـ ــ ـتـ ــ ـدـ ـيـ ـآـ ـتـ ـ آـ ـصـ ــ ـحـ ـآـ ـبـ ـ ـ ـتـ ــ ـوـ ـبـ ـ



ـ ـمـ ــ ـنـ ــ ـتـ ــ ـدـ ـيـ ـآـ ـتـ ـ آـ ـصـ ــ ـحـ ـآـ ـبـ ـ ـ ـتـ ــ ـوـ ـبـ ـ

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جوليان أسانج.. قرصان من أعاجيب هذا الزمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mero


avatar

الابراج : الثور
الحصان
تاريخ التسجيل : 08/03/2010
الأوســـمــــة :







مُساهمةموضوع: جوليان أسانج.. قرصان من أعاجيب هذا الزمان   الأربعاء ديسمبر 08, 2010 5:19 am


لا حديث في وسائل الإعلام والمنتديات إلا عن موقع "ويكيليكس" وما كشفه من فضائح طالت عصب الدبلوماسية العالمية وبالذات الدبلوماسية الأمريكية المتحكمة بالقرار العالمي، وما يدور في فلكها من أزمات وحروب وجرائم، ولكن الموقع الذي صار أشهر من أي موقع مختص في كشف "الغيب الدبلوماسي" وراءه شخصية صارت أيضا حديث الناس، وهو مؤسسه ومديره الأسترالي جوليان أسانج، هذا الرجل الأعجوبة، الذي مثلما يُسوّق، صار مطاردا من عاصمة إلى أخرى وملاحقا بتهمة وأخرى.

وقد لا نستغرب يوما أن تنشر الولايات المتحدة بيانا تريد من خلاله أسانج "حيا أو ميتا"، مثلما طلب ذلك يوما الرئيس المأفون السابق جورج بوش، عندما طالب بزعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

ومع المزيد من الوثائق المسربة التي تنشرها الصحف نقلا عن موقع "ويكيليكس،" تتناقل وسائل الإعلام بشغف وحماسة أخبارجوليان أسانغ مؤسس الموقع الذي أثار حنق الملوك والرؤساء حول العالم بوثائقه السرية، وأحرج الدبلوماسية الدولية.

ومن خلال تصفح أوراق سيرته، يتبين أن هذا الرجل ليس كائنا خارقا، بل هو رجل ينتمي إلى عالم ما بعد الحداثة ورجل من عصر الثورة المعلوماتية، وتشير مقالاته في مدونته ضمن أرشيف الإنترنت، إلى أفكار مثالية تدعو لمكافحة الفساد والتصرف إزاء الظلم حول العالم.

وبعد تأسيسه لموقع "ويكيليكس" قال أسانج "نريد ثلاثة امور: تحرير الصحافة وكشف التجاوزات وانقاذ الوثائق التي تصنع التاريخ".

ولد جوليان أسانج، ذو الـ39 عاما في بلدة تاونسفيل، في كوينزلاند شمال أستراليا، لأبوين عملا في صناعة الترفيه، وبسبب أسلوب حياة والدته المضطربة، تقول تقارير إنه ارتحل عن منزله نحو 35 مرة قبل أن يبلغ عمره 14 عاما.

درس الرياضيات والفيزياء بالجامعات الأسترالية لكنه لم يكمل دراسته، ويشاع عنه أنه ممن علموا أنفسهم بأنفسهم، وهو مبرمج حاسوب وناشط في الشبكة الدولية ويتهم بأنه من “قراصنة الإنترنت” لكن المقربين منه يقولون أنه يقوم بذلك لأسباب إنسانية وأخلاقية.

في أواخر السبعينات أخفته والدته وهو طفل مع شقيقه هربًا من الزوج الثاني الذي انفصلت عنه، واستمر جوليان مع أمه وشقيقه مختفيًا حتى منتصف الثمانينات، ويقول عن نفسه إنه في حالة ترحال دائم ويعيش في المطارات الدولية.

درس الفيزياء والرياضيات في جامعة ملبورن لكنه لم يتخرج، ساهم في تطوير مجموعة من برامج أنظمة المصادر المفتوحة، وهو صاحب أول برنامج مجاني للبحث عن المنافذ port scanner، أسس عام 1993 أول شركة تزويد خدمة الإنترنت في أستراليا واسمها سابربيا Suburbia. ابتكر وطور نظام تشفير وهو Rubberhose، لحماية نشطاء حقوق الإنسان حول العالم.

يزن هذا الرجل الممشوق القامة والمهذب وصاحب الابتسامة الساخرة، كل كلمة يتفوه بها ويتمهل قبل الاجابة ما يجعل خطابه واضحا شفافا لكنه متقن. ويصعب معرفة اي شيء عن تنقلاته فهو يرفض القول من اين اتى والى اين يذهب، وينتقل من عاصمة الى عاصمة ويسكن لدى انصار او اصدقاء لاصدقاء.

استمر ولع الرجل بأجهزة الكمبيوتر حتى أواخر عقد التسعينيات، حيث عمل على تطوير نظم التشفير، وفي عام 1999 سجل أسانغ موقعه الأول "ليكس دوت كوم،" وبقيت صفحاته غير مفعلة.

وفي عام 2006، أسس أسانغ موقع "ويكيليكس،" والذي يزعم أنه "يهدف إلى نشر الأخبار والمعلومات المهمة إلى الجمهور" من خلال نشر وثائق سرية، لا سيما حول الحرب الأمريكية في أفغانستان والعراق.

شخصية أسانج فيها من الغموض و السرية الكثير وهي تتشابه وتتطابق مع شخصيات كثيرة عملت مع اجهزة خاصة تدير اعمالها بالظلام لتنفيذ ادوار مرسومة مسبقا و محكومة بتوقيتات غريبة، حيث يكون للتنشأة الخاصة في الصغر والمراهقة وظروف البيئة الاجتماعية المحيطة اضف الى ذلك ظروف العائلة المظطربة هذا من جهة و من جهة ثانية الذكاء الفطري والقابليات الشخصية ونوعية وحجم الميول لدى هؤلاء الاشخاص كل هذه العوامل مجتمعة تؤهله للقيام بأدوار من نوع خاص تحتاج هي بدورها لمؤهلات خاصة.

موقع "ويكليكس"ـ يقبل الموقع غير الهادف للربح "إخباريات من مصادر مختلفة،" وهناك لجنة مراجعة تستعرض ما يرد من وثائق وتقرر النشر من عدمه، ووفقا لما قاله أسانغ لصحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد،" فإن الموقع أصدر أكثر من مليون وثيقة سرية، وهو رقم أكثر بكثير مما نشرته الصحافة حول العالم.

ووفقا للرجل فإن ذلك شيء مخز، وهو أن يتمكن فريق من خمسة أشخاص من أن يكشف للعالم كل تلك المعلومات التي عجزت الصحافة العالمية عن كشف ربعها على مدار عشرات السنين.

وإذا ما رغب أي شخص في تسريب أي نوع من المعلومات، فما عليه سوى زيارة الموقع الإلكتروني Wikileaks.org، لتحميل هذه الوثائق، ولتصبح متاحة أمام العامة في غضون دقائق.

وقد أصبح الموقع الإلكتروني، أحد أهم المواقع التي يزورها أولئك الباحثون عن طرق جديدة لعرض المعلومات السرية أمام العامة، عوضا عن الأسلوب التقليدي.

جرأة أسانغ هذه جلبت له المتاعب، إذ أن الشرطة الدولية "الإنتربول" أدرجته على لائحة أكثر المطلوبين لدى منظمة الشرطة الدولية، بناء على طلب من محكمة سويدية تنظر في جرائم جنسية مزعومة.

وكانت محكمة ستوكهولم الجنائية قد أصدرت قبيل أسبوعين مذكرة اعتقال دولية بـ"سبب محتمل" بدعوى أنه مشتبه به في جرائم اغتصاب، وتحرش جنسي والاستخدام غير المشروع للقوة في وقائع حدثت في أغسطس/آب.

ووصف اسانج، في حديث لقناة "الجزيرة"، أن الاتهام ليس سوى "حملة تشويه"، منوهاً "والسؤال الوحيد: من هو المتورط؟"، إلا أنه رفض الإفصاح عمن يعتقد بأنه وراء تلك الحملة.

يُذكر أن محامي الضحايا المزعومات في القضية، نفى في حديث لـCNN شائعات تربط بين التهمة والبنتاغون أو جهاز الاستخبارات الأمريكي.

وقد حظي الموقع باهتمام كبير في أبريل/ نيسان الماضي، بعد نشره تقريرا مصورا يظهر طائرة هليكوبتر أمريكية وهي تهاجم مجموعة من العراقيين المدنيين وتقتلهم.

ونشر "ويكيليكس" شريط فيديو سريًا تابعًا للجيش الأمريكي في العراق في أبريل 2010، واحتوى الشريط على سلسلة هجمات جوية تمت في 12 يوليو 2007 بواسطة طائرة هيلوكوبتر، مما أدى إلى مقتل 12 شخصًا بمن فيهم اثنان من مراسلي رويترز هما سعيد جماح ونمر نور الدين.

وقال محللو شريط الفيديو "إن الطيارين يعتقدون أن الاشخاص الذين تمت مهاجمتهم كانوا يحملون أسلحة. وبعد نشر هذا الشريط اكتسب موقع "ويكيليكس" شهرة عالمية وأصبح حسب إفادة محرك جوجل على رأس المواقع التي تحظى بأكبر قدر من الزوار.

في 22 أبريل اعتقلت السلطات الأمريكية "برادلي مانينج" محلل المواد الاستخبارية بالجيش الأمريكي في العراق باعتباره مسؤولًا عن تسريب شريط ضربات الهيلوكوبتر الجوية، ونفت مؤسسة "ويكيليكس" أن يكون برادلي مانينج هو من سرب الفيديو، لكنها قالت إنها على استعداد للدفاع قانونيًا عنه.

وفي 21 يونيو الماضي قال جوليان أسانغ لصحيفة الجارديان اللندنية إنهم كلفوا ثلاثة محامين للدفاع عن برادلي مانينج لكن السلطات الأمريكية ذات الصلة، لم تمكن هؤلاء المحامين من الوصول إليه.

وذكر ت مصادر صحافية أن مانينج سبق أن كتب أنه في كل مكان يوجد به موقع أمريكي سيتم الكشف عن فضيحة دبلوماسية، وحسب ما نشرته "واشنطن بوست" فإن مانينج وصف شريط الفيديو بأنه "يوضح كيف أن العالم الأول يستغل العالم الثالث".

في 25 يوليو 2010، أرسلت ويكيليكس لكل من صحيفة الجارديان ونيويورك تايمز ودير شبيجل الألمانية -بناء على تعاون سابق معها- أكثر من 92 ألف وثيقة تتعلق بالحرب في أفغانستان بين الأعوام ما بين 2004 و2009.

تورد الوثائق تفاصيل عن حوادث فردية بما فيها نيران صديقة وحالات قتل بين المدنيين، وتم نشر الوثائق للجمهور في 25 يوليو 2010.

وأضافت ويكيليكس ملفًا آخر لصفحة مفكرة الحرب الأفغانية يتضمن ملف ضمان في حالة حدوث شيء للموقع أو لجوليان أسانغ.

ولم تنشر حوالى 15 ألف وثيقة من جملة تسريبات الحرب الأفغانية، حيث إن المؤسسة مشغولة حاليًا بمراجعتها وتصنيفها. وقد طلبت من البنتاجون مراجعة بعض الأسماء فيها لكنها لم تتلق ردا على ذلك.

وفي الثاني والعشرين من أكتوبر الماضي نشر موقع ويكيليكس أكبر عدد من الوثائق العسكرية السرية في التاريخ؛ إذ اشتملت الوثائق على "391.832" تقريرًا ووثيقة لحرب واحتلال العراق في الفترة من يناير 2004 إلى 31 ديسمبر 2009م، في ما عدا شهري مايو 2004 ومارس 2009.

كل هذه الوثائق تبرز العمليات الهامة لهذه الحرب السرية من الجانب الأمريكي، وتوضح كل العمليات التي قام بها الجنود على أرض العراق. وورد في الوثائق تفاصيل عن مقتل "109.032" شخصًا في العراق، ويشمل ذلك مقتل "66.081" مدنيًا "32،.984" عدوًا "هؤلاء الذين يصنفون كمتمردين" "15.191"من البلد المضيف "القوات الحكومية العراقية" و "3.771"من قوات التحالف. وغالبية حالات القتل" 66.000" أكثر من "60%" من المدنيين، كما أن "31" مدنيًا كانوا يقتلون كل يوم خلال فترة ست سنوات.

وللمقارنة فإن الحرب الأفغانية ورد فيها أن حالات القتل في أفغانستان بلغت خلال نفس الفترة "20.000" قتيل، أما العراق خلال نفس الفترة زاد عدد القتلى فيه خمس مرات علمًا بأن عدد السكان متقارب في البلدين.

ويكيليكس في جوانتانامو في 7 نوفمبر عام 2007 نشرت بموقع "ويكيليكس" وثيقة عن إجراءات التشغيل النموذجية "لمعسكر دلتا".

والوثيقة عبارة عن بروتوكول للجيش الأمريكي بتاريخ 2003، فيما يتعلق بمعسكر الاحتجاز في جوانتانامو ونشرت الوثيقة أيضًا بواسطة صحيفة الجارديان.

وكشف نشر هذه الوثيقة عن بعض أنواع الحظر المفروضة على المعتقلين في المعسكر بما في ذلك حجب بعض المحتجزين بعيدًا عن أنظار اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وهو الأمر الذي ظل الجيش الأمريكي في الماضي ينكره باستمرار.

ورغم أن ما أقدم على كشف أسانج من خلال موقعه يعتبر إنجازا غير مسبوق لم تستطع الصحافة العالمية في تاريخها أن تسربه، إلا أن هناك سيلا كبيرا من الأسئلة يطرح عن نوايا هذه الرجل وأهدافه، وبقطع النظر عن صحة من نشر من عدمها، يبقى التساؤل مشروعا عن هذا الانجاز بحجمه وأهدافه.

بعض القراءات ذهبت إلى أن هذا الرجل هو أشبه بالبطل الخرافي الإسباني دون كيشوت الذي الذي يناضل في سبيل الإنسانية دون هدف شخصي، ممتلئاً بطموح أكبر من قدراته الذاتية حتى غدا رمزاً لكل من يندفع لاقتحام الصعاب غير عابئ بالنتائج، ومن هذه الناحية فإن أسانج يبدو كذلك من خلال تصديه للقوة الأمريكية المطلقة واعتزامه الاستمرار في نفس النهج بفضح مزيد من الأسرار وإظهارها للناس كما هي، ليعرف الجميع ما يدور خلف الكواليس.

وهناك من يتساءل كم عدد الموظفين والمجندين والناشطين من كل ارجاء العالم من قبل هذا الرجل لجمع المعلومات السرية وهل ترسل طواعية لهذا الموقع الشهير!.

لقد أنشىء موقع "ويكليكس" تحت شعار البعد الانساني وحقوق المضطهدين في العالم للخدمة العامة، وهو مخصص لحماية الاشخاص المتطوعين من كافة فئات الناس الذين يكشفون الفضائح والفساد في حكوماتهم والانتهاكات في التعذيب والتنكيل، وكلمة "ويكيليكس" مأخوذة من ويكي "الباص المتنقل " ليكس "التسريب".

وتأتي الوثائق إلى الموقع إما عن طريق البريد الالكتروني، وإما شخصيا مع مراعاة السرية التامة في اللقاءات وتشفير الرسائل كي لا تطولها اأيد معادية ويتم التأكد من الرسائل وأصحابها من قبل مختصين اكفاء ودراسة كل وثيقة مقدمة من تاريخ الحدث والمكان والزمان ومن النادر ان يعلن عن وثيقة غير مؤكدة او مشكوك بأحداثها ونسبة الخطأ والكذب والتزوير ضئيلة اذا ما قيست بوثائق تصدر من البنتاغون أو أي حكومة رسمية أخرى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جوليان أسانج.. قرصان من أعاجيب هذا الزمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ـ ـمـ ــ ـنـ ــ ـتـ ــ ـدـ ـيـ ـآـ ـتـ ـ آـ ـصـ ــ ـحـ ـآـ ـبـ ـ ـ ـتـ ــ ـوـ ـبـ ـ :: ¯−ـ‗ऊ_»ऋँالـمـنـتـديـات الـعـامــةऋँ«_ऊ‗ـ−¯ :: منتدي الجرائم و الحوادث-
انتقل الى: